الخميس, 14 نوفمبر 2019
21 °c

المؤسسة تسهم في تمكين 35 مليون طالب في 13 دولة عربية

السيد أسعد: فوز السلطنة بجائزة "إنجاز العرب" تأكيد على إبداع الشباب العماني اللامحدود

الأربعاء 06 نوفمبر 2019 09:35 م بتوقيت مسقط

جولة لراعي الحفل
خالد الزبير
الرئيسية
السيد اسعد (1)
السيد اسعد (2)

 

 

الزبير: استضافة السلطنة لحفل الجوائز يعكس نمو قطاع ريادة الأعمال العماني

الحارثية: المشروعان العُمانيان دمجا الابتكار في الأعمال التجارية

 

الرؤية- مريم البادية

تصوير/ راشد الكندي

 

رعى صاحب السمو السيد أسعد بن طارق بن تيمور آل سعيد نائب رئيس مجلس الوزراء للعلاقات والشؤون الدولية والممثل الخاص لجلالة السلطان أمس الحفل الثالث عشر لتوزيع جوائز مسابقة إنجاز العرب للشباب رائدي أعمال 2019، والذي أقيم في كمبينسكي الموج بمسقط.

وقام صاحب السمو بتكريم الفائزين عقب إعلان النتائج، وفي فئة الجامعات حصلت شركة "محيا" العمانية على جائزة أفضل شركة طلابية، فيما ذهبت جائزة أفضل منتج مبتكر إلى شركة "الفزعة" من مملكة البحرين، وذهبت جائزة أفضل شركة طلابية ذات أثر اجتماعي إلى شركة "هايف" من الجمهورية اللبنانية. أما في فئة المدارس، حصلت شركة "فرصة" من دولة فلسطين على جائزة أفضل شركة طلابية، وفازت شركة "سمول برينز" من المملكة المغربية على جائزة أفضل منتج مبتكر، وحصدت شركة "سي يوز" من الكويت جائزة أفضل شركة طلابية ذات أثر اجتماعي. كما تم تكريم عدد من الشركات الطلابية بجوائز مقدمة من الشركاء الإقليميين؛ حيث حصل الفريق الفلسطيني على جائزة مؤسسة سيتي للعملاء لفئة المدارس، وكذلك الفريق اليمني في فئة الجامعات، ونال الفريق المغربي جائزة فيدكس إكسس، وذهبت جائزة "تحدي بوينج" للأعمال لفئة الجامعات للفريق البحريني، ونال الفريق المغربي جائزة MBC الأمل لأفضل عرض فكرة مشروع لفئة المدارس، وفي فئة الجامعات فاز الفريق السعودي. أما جائزة مؤسسة "متلايف للابتكار" لفئة المدارس فذهبت إلى الفريق المغربي وفي فئة الجامعات الفريق العماني، ونال الفريق المصري جائزة ماستركارد للتميّز في التكنولوجيا للمدارس، والفريق التونسي في فئة الجامعات، بينما حصل فريق المملكة العربية السعودية على جائزة إنفستكورب للإبداع للجامعات.

وقال سموُّه -عقب تتويج الفائزين- إنَّ هذه المسابقة وما شهدته من نتائج لصالح الفريق العماني، تبشِّر بالخير لبلادنا، وأنَّ الإبداع العماني لا حدود له، وأن كل من يملك موهبة الإبداع سيستمر في العطاء الإبداعي للوطن، مؤكدا أن السلطنة والدول العربية ستجني خلال المرحلة المقبلة ثمار مثل هذا الإنجاز القائم على إبداع شبابنا.

من جهته، قال خالد بن محمد الزبير رئيس مجلس إدارة إنجاز عمان إن مؤسسة إنجاز العرب نجحت في تمكين أكثر من 35 مليون طالب وطالبة في المنطقة العربية بفضل تواجدها في 13 دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبدعم أكثر من 45 ألف متطوع ومتطوعة يمثلون نخبة من 300 من شركات ومؤسسات القطاع الخاص العربي والعالمي. وأضاف- في كلمة له خلال الحفل- أن مؤسسة إنجاز العرب تسعى للدفع بروح الريادة ومبادئها بين شبابنا وتمكينهم من المهارات اللازمة لتأسيس مشاريعهم الخاصة؛ حيث تقوم على تنفيذ مجموعة من البرامج والمبادرات لتطويرهم. وتابع الزبير قائلا إن هذه المسابقة تحط رحالها في السلطنة هذا العام لتكمل مسيرتها  في تمكين الشباب من مفاهيم الريادة والاقتصاد والأعمال، ولتنير دروبهم بمصابيح العلم والمعرفة، ولتصنع منهم رياديين يرفدون اقتصاداتهم المحلية من أجل تنميتها.

وقالت خولة الحارثية الرئيس التنفيذي لإنجاز عمان: "تتمتع السلطنة مثل غيرها من الدول العربية بأعداد كبيرة من الشباب من ذوي الإمكانات الضخمة، وقد قام الفريقان العمانيان المشاركان في المسابقة بدمج ابتكارات ممتازة في مشاريع أعمالهم التجارية، ونحن نتطلع إلى رؤية كيف تتنافس أفكارهم أمام غيرهم من المشاركين، وستكون هذه بالتأكيد فرصة تعليمية رائعة للفرق العمانية لاكتشاف المزيد حول ما يبتكره زملاؤهم في أماكن أخرى من العالم العربي، وفرصة للتعاون معهم في المستقبل؛ إذ إنّ القوة الكامنة في هذه الأشكال من التعاون هي غير محدودة".

وشارك في المسابقة فريقان عمانيان وهما شركة كاوتش وشركة محيا، وتعد شركة كاوتش، إحدى الشركات المتخصصة في صناعة الأثاث من القطن والإسفنج الذي أعيد تدويره واستخدامه، وتعمل الشركة على ضمان أن يعكس تصميم وجمال الأثاث مزيجًا غنيًا من الأساليب العربية والمعاصرة.  ويساعد استخدام الشركة لمواد صديقة للبيئة في التقليل من بقايا البوليستر من القطن والإسفنج الصناعي التي يتم رميها في البيئة، والفريق الآخر هي شركة محيا، المتخصصة في الإنتاج المستدام للأعلاف الحيوانية المغذية ذات المستويات العالية من البروتين.

وتنافس أكثر من 80 طالبًا وطالبةً من جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على جوائز "شركة العام" و"منتج العام" و"التأثير الاجتماعي". وحضر حفل توزيع الجوائز أكثر من 500 شخص بمن فيهم كبار المسؤولين الحكوميين، والشخصيات العامة.

وجاءت مسابقة هذا العام تتويجاً لجهود 19 فريقًا من عُمان، والإمارات العربية المتحدة، والبحرين، والجزائر، والكويت، والمملكة العربية السعودية، ولبنان، ومصر، وتونس، وفلسطين، وقطر، واليمن.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية