الخميس, 14 نوفمبر 2019
21 °c

أهالي قريات يطالبون الجهات المختصة بتقديم الخدمات المؤجلة وإنشاء عدد من المشاريع

الأربعاء 06 نوفمبر 2019 05:57 م بتوقيت مسقط

الرمال الكثبانية لمخطط الساحل
المخطط مطل على البحر

 

إبراهيم الجهضمي: البدء بالعمل في المركز الصحي بمنطقة الساحل بولاية قريات

عضو المجلس البلدي: عدد من المشاريع سيجد طريقه إلى التنفيذ مطلع العام القادم
قريات- راشد البلوشي

يعاني أهالي ولاية قريات، من أزمات عديدة ونقص في الخدمات، وسط مطالب متكررة بضرورة البحث عن حلول، لمُساعدة المواطنين.

وناشد الأهالي الجهات المختصة بتنفيذ المشروعات المؤجلة وإنشاء مشروعات جديدة، خاصة وأنهم منذ 15 عاماً وهم يناشدون، ضاربين مثالاً بجسر البلدية ومخطط الساحل، بالإضافة لطلبهم إنشاء مسلخ للولاية واستغلال المساحات الفارغة، والشواطئ وتوفير خدمات لمرتاديه.

«الرؤية»، تحدثت مع أهالي ولاية قريات، حيث قال رجل الأعمال، إبراهيم الجهضمي، إن ولاية قريات هي إحدى ولايات محافظة مسقط التي حظيت باهتمام في توفير الخدمات بمختلف أشكالها خلال السنوات الماضية مما جعلها ضمن الولايات التي ترفل بعطاء النهضة المباركة، ومع زيادة السكان وتطور الحياة بالولاية أصبحت هناك حاجة ماسة لتوفير وتطوير بعض الخدمات.

وأوضح الجهضمي، أن جهود الجهات المعنية مستمرة في توصيل الخدمات الضرورية، بقرى الولاية وهناك خدمات ظلت عالقة منذ زمن طويل ولا ندري ما هي الأسباب، مضيفاً أن من بين مطالب أهل القريات، إنهاء ملف الجسر المتوقف منذ أكثر من 10 سنوات نظراً لأهميته وكثرة مستخدميه وخطورة التحويلة المقامة بجانبه وافتقارها لاشتراطات السلامة المرورية، وإعادة النظر في كاسر الأمواج المقام في ميناء قريات البحري لأنه غير مجدٍ في صد الأمواج أثناء الأنواء الجوية بسبب طريقة بنائه التي هي بشكل مفتوح وغير متداخل. وتابع الجهضمي، أن وضع خطة من قبل الجهة الحكومية المختصة لإعادة الحياة إلى سوق قريات المركزي سيكون خطوة هامة، فالسوق، أصبح مهجورًا وبالأخص سوق الخضار واللحوم، بالإضافة لرصف الطريق البحري الواقع بين منطقة ساحل قريات، ومنطقة الخوبار مع توفير الخدمات به كونه يعتبر واحداً من أجمل المواقع السياحية على مستوى محافظة مسقط، وافتتاح المركز الصحي بمنطقة الساحل بولاية قريات وبدء العمل الرسمي به لأن العمل الإنشائي انتهى منذ عام تقريباً.

كما ناشد المواطن سالم بن خلفان المشرف الجهات المعنية بالإسراع في إقامة مقبرة عامة. وبناء مسلخ بلدي. وسفلتت شارع لمخطط الساحل. وشارع الساحل الخوبار، ويوضح المشرفي أن سفلتت هذه الشوارع ستؤدي إلى حركة تجارية من خلال بناء محلات تجارية تخدم مرتادي تلك الأماكن .كما أن هناك مخطط طريق ساحلي يربط قريات بمنطقة السيفة لكونها قريبة من الولاية. وإنهاء موضوع جسر عفا. ومعالجة تجمع المياه بالطرق الداخلية والعمل على صيانتها. اختيار موقع لإقامة احتفالات العيدين. اختيار يوم أسبوعي لعرض المنتجات. سوق شعبي الخميس مثلا. ممشى عام على غرار ولاية العامرات. استحداث مخططات سكنية، حديقة عامة مكتملة الأدوات .

أما المواطن ثابت بن سعيد الحميدي، فطالب بتشغيل جسر عفا في القريب العاجل فقد أدى عدم تشغيله إلى عدد من الحوادث المؤلمة والوفيات، مضيفاً أنه مهما كان العذر فهو غير مقبول من المسؤولين، ويجب الوصول لحل هذا الموضوع لأنه يهدد أرواح الناس.

وحول هذه المطالب والمناشدات أكد سليم البوصافي، عضو المجلس البلدي ممثل ولاية قريات، أنه بعد صدور المرسوم السلطاني رقم 1162011 والمتمثل بإنشاء المجالس البلدية واختصاصاتها والمهام التي تقوم بها فإنه بلا شك أصبحت تؤدي أدوارها ورسالتها بتناغم مع الجهات الرسمية والخاصة.

وأوضح البوصافي، إننا كأعضاء بولاية قريات العريقة نمارس نفس النهج للوصول إلى الأهداف المناط بالمجلس والقيام بأدوارنا الخدمية، لذلك هنالك مجموعة من المهام نقوم بها (بشكل يومي) نشكل خط التلاقي بين المجتمع والمؤسسات الخدمية مستمدين بالرؤى والأفكار التي نستقبلها في كثير من الأحيان من أبناء المجتمع وهي مطالب عامة تخدم شريحة كبيرة من أفراد المجتمع.

 

وأضاف البوصافي، أن عدداً من المشاريع ستجد طريقها إلى التنفيذ مطلع العام القادم أما بالنسبة للمواضيع الخدمية المؤجلة بالولاية بالتأكيد حصل فيها حراك غير طبيعي من قبل لجنة الشؤون البلدية وأعضاءها والتي يترأسها سعادة والي قريات حيث كان لهذا حراك ثلاث سنوات سابقة منذ بدء الدورة الحالية مشكلين بذلك ضغطاً لأهمية تنفيذ هذه المطالب المجتمعية الملحة، لذلك من المؤمل جني ثمار هذه المطالب خلال الأشهر القادمة من السنة الحالية وبعضها ينجز مطلع العام المقبل.

وأوضح البوصافي أن، مخطط ساحل قريات، تم إسناد المناقصة لشركة للقيام بتنفيذ الطريق بطول 19كم ومن المنتظر بدء التنفيذ خلال أقل من شهرين، كذلك المساعي مستمرة وبوتيرة متسارعة ومتقدمة لتنفيذ طريق جسر عفا كمرحلة أولى لتكملة الجزء المتبقي. وتابع البوصافي، أنه خلال زيارة معالي رئيس البلدية السابق كان هناك توافق لتنفيذ مجموعة من الخدمات بما فيها تكملة الصيانة المتبقية لطريق الولاية، وإقامة ممرات لممشى لممارسة الرياضة، ومن المؤمل تنفيذ مجموعة من الطرق وإنارة بعض الطرقات كذلك.

وأكد البوصافي، لـ«الرؤية»، أنه بالنسبة لمسلخ الولاية، فتم حجز موقع له من قبل البلدية، ومن ضمن الرؤى إعطاؤه مستثمر للقيام بإنشائه وإدارته وتشغيله، وستكون الأولوية لأصحاب المسالخ الحاليين بالولاية وأي مستثمر آخر، وفيما يخص المقبرة العامة للولاية تم استخراج ملكية كوثيقة بالبلدية وانتظار الاعتماد المالي لها للقيام بالتنفيذ.

واختتم البوصافي تصريحاته مؤكداً أنَّ مشروع قريات السياحي تم الاجتماع قبل أسبوعين بالشركة المنفذة، في مكتب سعادة الدكتور والي قريات وهي جادة لتنفيذ العمل ومن المؤمل البدء بتسوية المنطقة خلال الشهر القادم.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية