الأربعاء, 23 أكتوبر 2019
22 °c

الجولة الرابعة من "المحترفين"

صحم يتصدر ومرباط يتذيل.. و"عنابي الجبل" الوصيف

السبت 05 أكتوبر 2019 06:04 م بتوقيت مسقط

صحم يتصدر ومرباط يتذيل.. و"عنابي الجبل" الوصيف

 

< أداء غير مقنع لـ"المارد" و"الملك".. وبهلا يوقف "الزعيم"

< السويق يستعيد البريق.. والسيب وصحار عن 7 نقاط

 

الرؤية - وليد الخفيف

تصوير/ عبد الله البريكي

رغم تعادله مع فنجاء، احتفظ صحم بصدارة دوري المحترفين بنهاية الجولة الرابعة، رافعا رصيده إلى 10 نقاط، مقابل 5 نقاط لفنجاء المتواجد في وسط جدول المسابقة.

وشهدتْ المباراة أداء راقيا من الطرفين الباحثين عن الفوز؛ فالموج الأزرق -تحت قيادة المصري محمد عمر- حاول مع بداية اللقاء خطف هدف التقدم، أملا في تحقيق الفوز الرابع، في المقابل خلق لاعبو الملك الفنجاوي -العائد بقوة لمكانه الطبيعي في الأضواء- العديد من الفرص الخطرة على مرمى صحم، غير أن شباك الفريقين لم تهتز طوال 90 دقيقة من المحاولات الجادة.

وتقدَّم الرستاق نحو الوصافة بعد الفوز على النهضة 2-1، في مباراة هجومية مفتوحة من الطرفين، ورغم خسارة النهضة، غير أنه ظهر بمستوى جيد عطفا على الفرص التي لاحت للاعبيه.

ورفع عناني الجبل رصيده إلى 8 نقاط من فوزين وتعادلين دون خسارة، أما العنيد النهضاوي فتجمد رصيده عند 7 نقاط مفرطا في فرصة مزاحمة صحم على القمة.

المنطقة الفنية تحت القيادة الوطنية للفريقين شهدت حوارا تكتكيا معقدا نفذه علي الخنبشي ومحسن درويش بأقدام رجالهما في أرضية الملعب، ورغم تقدم عنابي الجبل غير أنه واصل البحث عن المزيد على نفس النسق الهجومي أمام رد فعل جاء مناسبا من قبل درويش، الذي أدرك رجاله هدف تقليص الفارق، غير أن الوقت لم يكن كافيا لتحقيق التعادل.

مُحسن درويش عبَّر عن حزنه لخسارة فريقه وضياع النقاط الثلاثة، قائلا: "حاولنا ولكن التوفيق كان غائبا. استحوذنا وخلقنا عدة فرص حقيقية دون أن نستغلها، وفي المقابل نجح الرستاق في استغلال الفرص التي أتيحت له لإحراز هدفين".

عصام البارحي أبرز لاعبي عنابي الجبل، عبر عن سعادته بالفوز خارج الأرض، واصفا النقاط الثلاثة بالمهمة أمام فريق كبير، المباراة كانت صعبة ولكن الهدف المبكر سهل مهمتنا. نجحنا في تسجيل الهدف الثاني في بداية الشوط الثاني الامر الذي صعب مهمة النهضة".

وبالمقابل، وضع بهلاء حدًّا لانتصارات ظفار التي بلغت 28 مباراة، فألحق به الخسارة بهدف دون رد في مباراة قدم فيها الفائز أداءً قويا اتسم بالرغبة والحماسة والروح القتالية. وفي المقابل، ظهرت علامات التعب والإرهاق على ظفار الذي يعاني من مشكلة كبيرة على مستوى الفاعلية الهجومية.

ويتميز بهلاء بالاداء الجماعي التكتيكي الجيد تحت قيادة سيف العوفي، فالفريق لم يخسر في الجولات الماضية، بل كان المبادر بالتسجيل، فتقدم على النهضة قبل أن يدرك الأخير التعادل في الوقت القاتل، وتعادل مع الرستاق سلبيا، وتقدم على صحار بهدفين، وخاض المباراة بتسع لاعبين لتنتهي المبارة في الاخير 2-2 ليبدو التعادل منطقيا عطفا على النقص العددي.

وربما يفتقد بهلاء خدمات مدربه الحالي سيف العوفي لحاجته للحصول على الدورة التدريبية (أ)؛ لذا سيتعين على إدارة النادي اتخاذ إجراءات سريعة للمحافظة على الأداء الجيد للفريق.

رئيس نادي بهلاء سيف الشكيلي، عبر عن سعادته قائلا: "الفريق اجتهد على أرضية الميدان، ونجح في فك عقدة التعادلات وتحقيق أول فوز. الفوز سيكون دافعا لمزيد من الانتصارات في الجولات القادمة".

أما علي الرواس رئيس نادي ظفار، فمن جانبه هنأ بهلاء بالفوز الذي وصفه بالمستحق.. قائلا: "المباراة كانت متكافئة غلب عليها الطابع الهجومي. بهلاء استغل هفوة دفاعية في الدقيقة 5، وأحرز منها هدف المباراة الوحيد، حاولنا بكل السبل إدراك التعادل وخلقنا فرصا عدة للتهديف، لكن الحظ لم يحالفنا".

إلى ذلك، تراجع مرباط للمركز الأخير بلا رصيد إثر تلقي الخسارة الثلاثة عل يد السيب 1-2 في المباراة التي أقيمت بينهما على مجمع صلالة الرياضي. أما السيب فعاد بالعلامة الكاملة رافعا رصيده إلى 7 نقاط.

وعمق نادي عمان جراح النصر بالفوز عليه بهدف في المباراة التي أقيمت بينهما بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر؛ ليرتفع رصيد نادي عمان الذي يقدِّم مستوى فنيا مميزا تحت قيادة نبيل مبارك إلى النقطة 6، بينما تجمَّد رصيد الخاسر عند نقطة واحدة من ثلاث مباريات.

نبيل مبارك مدرب نادي عمان، قال: "أشكر اللاعبين على جهودهم التي افضت إلىة الفوز على النصر. اجتهدنا على أرضية الميدان حتى تجاوزنا فريق كبير. أطمح لتقديم الأفضل في الجولات المقبلة".

وحقق السويق تحت قيادة مدربه المغربي الجديد مراد مولاي فوزا ثمينا على صحار 2-1، ليضع أصفر الباطنة حدًّا لنزيف النقاط الذي كان سببا في إقالة مساعد المدرب خالد العلوي في أمر يبدو غريبا، والتعاقد مع مدرب جديد وإسناد مهمة المساعد للمدرب السابق قاسم المخيني.

ورفع فريق شعاع الشمس رصيده إثر الفوز إلى 4 نقاط من 4 مباريات. أما صحار، فأهدر فرصة الانقضاض على الصدارة بعدما توقف رصيده عند 7 نقاط.

وربما كان العروبة الخاسر الأكبر من الجولة؛ فالخسارة التي مني بها من مسقط على أرضه بمجمع صور الرياضي 1-صفر، أزاحته للمركز قبل الأخير بنقطة واحدة في رصيده. أما الفائز، فوصل للنقطة الرابعة.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية