الأربعاء, 23 أكتوبر 2019
22 °c

العمالة الوافدة تتراجع بنحو 49 ألفا منذ بداية العام

6336 وظيفة جديدة للعمانيين في القطاع الخاص خلال 7 أشهر

الأربعاء 18 سبتمبر 2019 07:37 م بتوقيت مسقط

6336 وظيفة جديدة للعمانيين في القطاع الخاص خلال 7 أشهر

 

الرؤية – نجلاء عبدالعال

وفَّر القطاع الخاص وظائف جديدة لـ 6336 مواطنا ومواطنة منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية يوليو الماضي، وبذلك ارتفع عدد العمانيين المؤمن عليهم في القطاع الخاص ليصل إلى 258 ألفا و468 مواطنا ومواطنة، بحسب بيانات حديثة للمركز الوطني للإحصاء والمعلومات.

وأوضحت البيانات التي نقلتها النشرة الإحصائية الشهرية ارتفاعا نسبيا في فئات الرواتب والأجور حيث بلغ عدد المؤمن عليهم ممن يحصلون على أجور أعلى من 700 ريال شهريا 74 ألفا و613 مواطنا ومواطنة، بينهم 44 ألفا و530 مؤمنا عليهم بأجر أكثر من ألف ريال شهريا، فيما بلغ عدد المؤمن عليهم بأجر أقل من 500 ريال شهريا 133 ألفا و96 مواطنا ومواطنة.

وفي التوزيع على المحافظات كانت الحصة الأكبر كالعادة للعاصمة حيث بلغ عدد المؤمن عليهم في مسقط 83 ألفا و422 مواطنا ومواطنة، تلتها محافظة شمال الباطنة وبلغ عدد العمانيين المؤمن عليهم فيها 46 ألفا و970 عمانيا وعمانية، ثم الداخلية بعدد 32 ألفا و389 مواطنا، وزادت أعداد المؤمن عليهم في محافظة مسندم بنسبة 11.1%، وفي ظفار بنسبة 9.2% مقارنة مع الأعداد في نهاية يوليو 2018.

وفي التصنيف بحسب المجموعات المهنية استحوذت المهن الكتابية على العدد الأكبر من العمانيين المؤمن عليهم وبلغ عدد الموظفين فيها 59 ألفا و336 مواطنا، تلاها بفارق ضئيل مجموعة المهن الهندسية الأساسية والمساعدة وبلغ عدد المؤمن عليهم ضمنها في نهاية يوليو الماضي 57 ألفا و578 مواطنا، أما في مجموعة مديري الإدارة العامة والأعمال فبلغ عدد العمانيين المؤمن عليهم ضمنها 29 ألفا و611 مواطنا.

وأظهرت بيانات صناديق التقاعد (الخدمة المدنية وديوان البلاط السلطاني والبنك المركزي) زيادة في أعداد المنضمين إليها ليبلغ عددهم 202 ألفا و423 مواطنا ومواطنة في نهاية يوليو الماضي بزيادة 0.1% عن إجمالي عدد المؤمن عليهم في نهاية أغسطس من العام الماضي وبزيادة 510 مواطنين عن الإجمالي في بداية العام الجاري، وبحسب الأجور الخاضعة للاشتراك، بلغ إجمالي المؤمن عليهم في صناديق التقاعد الثلاثة من المشتركين بأجر أقل من 700 ريال شهريا 61 ألفا و597 مواطنا فيما كانت الفئات الأكثر للمشتركين بأجر يتراوح بين 1000 ريال إلى 2000 ريال وبلغ عدد المشتركين ضمنها 61 ألفا و166 مواطنا.

وفي المقابل بلغ عدد العاملين الوافدين في السلطنة بنهاية أغسطس الماضي مليونا و738 ألفا و724 وافدا ووافدة بتراجع 48 ألفا و723 وافدا ووافدة مما كان عليه العدد في بداية العام الجاري، ومثلت 3 جنسيات الغالبية العظمى بين العاملين الوافدين وهي الهدية والبنجلاديشية والباكستانية وبلغ عدد العاملين الوافدين من حاملي هذه الجنسيات الثلاثة مليونا و483 ألفا و287 وافدا ووافدة، قد شهدت أعداد العمالة الوافدة تراجعا بنسب متقاربة حيث تراجعت أعداد البنجلاديشيين بنسبة 4% ليبلغ الإجمالي 643 ألفا و154 وافدا، وتراجعت أعداد الهنود بنسبة 5.3% لتبلغ 630 ألفا و722 وافدا، وأعداد الباكستانيين بنسبة 5.9% لتبلغ 209 آلاف و411 وافدا.

وفي التوزيع القطاعي تراجع الوافدون العاملون في القطاع الحكومي الذي يقصد به الأفراد العاملون لدى جميع المؤسسات الحكومية ليصل إلى 54 ألفا و903 وافدين، بنسبة تراجع 5.7%، أما الوافدون العاملون في القطاع العائلي ويقصد به الأفراد العاملون لدى الأسر والأفراد وعلى نفقتهم الخاصة فبلغ عددهم 294 ألفا و518 وافدا.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية