الجمعة, 20 سبتمبر 2019
33 °c

"النفط العمانية وأوربك" تدعم الجهود التعليمية بنحو 14 مليون ريال في شمال الباطنة

الأربعاء 11 سبتمبر 2019 05:59 م بتوقيت مسقط

thumbnail_9T4A2658[1]
Road%20Safety%20Campaign%20Schools[1]
thumbnail_AA2I1983[1]
thumbnail_IMG_2001[1]

 

صحار – الرؤية

 

تضطلع مجموعة النفط العمانية وأوربك بدور ريادي في دعم العملية التعليمية بالسلطنة من خلال جهودها في دعم مختلف المبادرات والأنشطة والمشاريع التعليمية في مختلف محافظات السلطنة، وما دعمها للقطاع التعليمي بمحافظة شمال الباطنة إلا شاهد على هذه الشراكة المجتمعية الفاعلة النابعة من المسؤولية الوطنية المشتركة.

 

ويقدر إجمالي الاستثمار في الجانب التعليمي بمحافظة شمال الباطنة بحوالي 13,825,751 ريالا عمانيا خلال السنوات الخمس الماضية، وحاز الجانب التعليمي على الجزء الأكبر من إجمالي الدعم المقدم لمختلف القطاعات بنسبة بلغت 32%، الأمر الذي يشير إلى الأهمية التي توليها المجموعة لدعم هذا القطاع الحيوي كونه المحرك الأساسي للقطاعات الأخرى والركيزة الأساسية لبناء جيل متعلمٍ وواعٍ يخدم عُمان بكل فخر.

وتدعم المجموعة العديد من المبادرات والأنشطة والمشاريع التعليمية بالشراكة مع المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الباطنة بما فيها جائزة أوربك للإجادة التربوية التي تسعى من خلالها لإيجاد نظام تقييم تربوي مترابط ومتكامل لتحفيز المدارس نحو الأداء التعليمي المجيد، بما يسهم في تحقيق التنافس التربوي بين المدارس في كافة البرامج والمشاريع والمسابقات التربوية القائمة وفقا لمعايير ومؤشرات محددة، كما يجري تكريم المدارس المجيدة في الأداء التعليمي على مستوى المحافظة في كل عام دراسي حيث بلغ إجمالي الاستثمار في هذه الجائزة حوالي 66,000 ريال عماني حتى عام 2018، وحول الجائزة قال الدكتور هلال بن عبدالله الهنائي، مدير عام خدمات المساندة بأوربك إنها تعد دافعاً إيجابيا لجميع أعضاء الأسرة التربوية لبذل المزيد من الإجادة والإبداع وبشكل خاص دافعاً لأبنائنا الطلبة الذين تشكل طموحاتهم ومؤهلاتهم، ومهارات المبادرة والريادة لديهم مستقبل عمان. وتشجيعاً لأفكار أبنائنا الطلبة والطالبات ليكونوا رواد أعمال في المستقبل تقوم مجموعة النفط العمانية وأوربك سنوياً بدعم المعرض الطلابي التجاري ""بمشروعي ابني وطني" الذي تنظمه المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الباطنة بهدف تعزيز ثقافة ريادة الأعمال لدى طلاب وطالبات المدارس وغرس مفاهيم الاستثمار والمتاجرة لديهم حيث يركز المعرض على مشاريع مختلفة مثل الحرفية والتقنية والتكنولوجية وغيرها.

وقال المهندس أحمد بن إبراهيم النقبي، مدير العلاقات الخارجية بأوربك: تسعى المجموعة من خلال دعم أبنائنا الطلبة في المشاريع الطلابية بشكل عام وريادة الأعمال بشكل خاص إلى تشجيعهم ليكونوا رواد أعمال ناجحين في المستقبل حيث تعد مبادرة "بمشروعي ابني وطني" من المبادرات الهامة التي تشجع الأفكار الإبداعية للفئات الشابة وتدعمهم للمساهمة في دفع عجلة التنمية الاقتصادية وتوفر لهم بيئة عمل تنافسية تحاكي واقع سوق الأعمال، كما تغرس الرغبة لديهم في تأسيس أعمالهم الخاصة في المستقبل، بالإضافة إلى إعطائهم الفرصة لإدارة مشاريعهم ضمن بيئة عمل حقيقية.

ومن جانبه قال الدكتور علي بن ناصر الحراصي المدير العام لتعليمية شمال الباطنة إن التكريم يعد دافعاً لأبنائنا الطلبة لبذل المزيد من التفوق العلمي واعترافا بإجادتهم لنؤكد لهم أن جهدهم وإنجازهم وتفوقهم التعليمي لم يأت إلا نتيجة عمل وعطاء متواصل ودؤوب من الجد والاجتهاد.

 

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية