الجمعة, 13 ديسمبر 2019
28 °c

انطلاق مشوار تصفيات أمم آسيا 5 سبتمبر

القرعة تبتسم لمنتخبنا .. وبلوغ المرحلة النهائية مرهون بجودة الإعداد

الأربعاء 17 يوليو 2019 03:34 م بتوقيت مسقط

القرعة تبتسم لمنتخبنا .. وبلوغ المرحلة النهائية مرهون بجودة الإعداد

 

الرؤية – وليد الخفيف

وصف محللون مجموعة منتخبنا الوطني في التصفيات المزدوجة المؤهلة لنهائيات أمم آسيا 2023 ومونديال 2022 بالسهلة، مؤكدين أنَّ فرص بلوغ المرحلة الثانية تبدو كبيرة شريطة الاستعداد الجيد والعمل المنظم خلال الفترة الحالية.

وكانت القرعة التي أجريت في العاصمة الماليزية كوالالمبور أمس قد أسفرت عن وقوع منتخبنا الوطني في المجموعة الخامسة التي تضم معه كلاً من قطر والهند وأفغانستان وبنغلادش، فيما ضمت المجموعة الأولى الصين وسوريا والفلبين والمالديف وغوام.

وجاءت أستراليا على رأس المجموعة الثانية التي تضم منتخبات الأردن والصين تايبيه والكويت ونيبال، فيما ترأست إيران المجموعة الثالثة رفقة العراق والبحرين وهونج كونج وكمبوديا.

وضمت المجموعة الرابعة السعودية وأوزبكستان وفلسطين واليمن وسنغافورة، وفي المجموعة السادسة جاء كل من اليابان وقيرغيزستان وطاجكستان وميانمار ومنغوليا.

وأتت الإمارات على رأس المجموعة السابعة بمشاركة فيتنام وتايلاند وماليزيا وإندونيسيا، وتلتقي الكوريتان الجنوبية والشمالية في المجموعة الثامنة التي احتوت أيضاً لبنان وتركمانستان وسريلانكا.

ووصف المُحلل الفني محمد العاصمي المجموعة بالسهلة قائلاً "لو اخترنا بأيدينا أطراف المجموعة فلن نختار مجموعة أسهل من هذه ولكن علينا أن نستعد جيدًا عبر برنامج إعداد قوي يتضمن مباريات ودية مفيدة".

وأضاف العاصمي "سعدت عندما ابتعدنا عن كوريا الجنوبية وإيران واليابان وأستراليا. لقد كانوا دائمًا حجر عثرة أمام طموحاتنا، الآن بوسعنا إنجاز المهمة الأولى والتأهل للمرحلة الثانية وعلينا أن نعتبر أن العام الجاري استعداد للمرحلة الثانية المؤهلة لمونديال قطر".

وقال المدرب الوطني إبراهيم صومار "لقد كان من حسن الطالع أن نكون ضمن هذه المجموعة السهلة. بوسعنا تصدر المجموعة لو استعددنا بشكل جيد، من الممكن أن نحقق نتيجة إيجابية أمام منتخب قطر".

وأضاف "لقد كان الخيار الأفضل لنا وعلينا أن نستغل الفرصة وأن نمضي جاهدين نحو تحقيق مبتغانا الأول وهو التأهل للمرحلة الثانية والمضي قدمًا نحو بلوغ مونديال قطر، مبيناً أن الأهداف تتحق بالعمل ومنتخبنا ينتظره عمل إداري وفني كبير".

ويستهل منتخبنا الوطني مشواره في التصفيات يوم 5 سبتمبر بمواجهة الهند خارج دياره ثم يلعب الجولة الثانية في 10 أكتوبر أمام أفغانستان، ويتوجه إلى الدوحة في 15 أكتوبر لملاقاة قطر، وفي 14 نوفمبر يستضيف بنجلادش، ويستقبل الهند في 19 نوفمبر، وفي 31 مارس يلتقي أفغانستان خارج قواعده، وفي 4 يونيو يلاقي قطر في مسقط ويخوض الجولة العاشرة أمام بنجلادش في 9 يونيو على أرض منافسه.

  ويتأهل صاحب المركز الأول في كل مجموعة، وأفضل 4 منتخبات حاصلة على المركز الثاني ليصعد 12 منتخبًا إلى نهائيات كأس آسيا 2023 وإلى الدور النهائي من تصفيات كأس العالم  2022 من خلال تقسيم المنتخبات الـ 12 على مجموعتين كل مجموعة 6 منتخبات، يصعد الأول والثاني من كل مجموعة إلى كأس العالم ويلعب الثالث مع الثالث والفائز منهما يلعب مباراة الملحق.

في المقابل فإنَّ المنتخبات الـ24 المتبقية تتنافس على 12 بطاقة لبلوغ نهائيات أمم آسيا 2023 في الصين.

يشار إلى أن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قد منح قطر حق المشاركة في التصفيات الآسيوية المزدوجة رغم ضمان العنابي مشاركته في مونديال 2022 لكونه البلد المستضيف للبطولة.

وأوضح الاتحاد الآسيوي أنه في حال عدم تأهل منتخب قطر ضمن الـ 12 منتخبًا في التصفيات الآسيوية المزودجة فإنه سيواصل اللعب ضمن تصفيات كأس آسيا 2023.

وفي حال تأهل قطر ضمن أفضل 12 منتخبًا فإن القرار سيكون له من أجل مواصلة المشاركة في الدور النهائي من تصفيات كأس العالم بانتظار موافقة الاتحاد الدولي على الأمر، أما في حالة عدم رغبته في الاستمرار بالمنافسة فإنَّ أفضل منتخب يليه سوف يحصل على مكانه.

 

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية