الثلاثاء, 17 سبتمبر 2019
34 °c

المعارج VS إتش 7

اليوم.. نهائي بطولة الرؤية الرمضانية 2019

السبت 01 يونيو 2019 05:15 م بتوقيت مسقط

H7

< الخطاب بن غالب آل سعيد يرعى المباراة الختامية على نادي الأمل.. وتنافس قوي على "الجوائز الفردية"

 

الرؤية - وليد الخفيف

تصوير/ راشد الكندي

يرعى صاحب السمو السيد الدكتور الخطاب بن غالب آل سعيد، مساء اليوم، نهائي بطولة الرؤية الرمضانية لكرة القدم، في نسختها الرابعة، على نادي الآمل التابع لوزارة الشؤون الرياضية، بين فريقي المعارج وإتش 7.

وانطلقت البطولة في الآول من رمضان بمشاركة 20 فريقا، تمَّ تقسيمهم على أربع مجموعات؛ تأهل أصحاب المراكز من الأول إلى الرابع لمنافسات دور الستة عشر الذي أقيم بخروج المغلوب وصولا لليلة إسدال الستار عن البطولة التي كشفت مواهب واعدة وحققت الأهداف المتعددة التي وضعتها جريدة "الرؤية" كأولوية.

حمزة الطائي المشرف العام على فريق إتش 7 وصف أداء لاعبيه بالراقي، مُمتدحا جهودهم التي أفضت لبلوغ النهائي، داعيا إياهم لمواصلة الجهود من اجل التتويج باللقب في ليلة الختام. وقال الطائي: المجموعة الثانية كانت المجموعة الحديدية، فمنها وصل طرفا النهائي. نجحنا في الفوز على المعارج في الدور الأول بنتيجة 2-1 في مباراة صعبة. فريقي حقق الفوز على جميع الفريق المشاركة دون خسارة عدا مباراة واحد انتهت بالتعادل امام جمعية الصحفيين.

وحول مشوار "إتش 7" لبلوغ النهائي، قال: تصدرنا المجموعة الثانية بالفوز على المعارج وشيبكو ومجموعة سهيل بهوان وتعادلنا مع جمعية الصحفيين. وفي دور الستة عشر أمطرنا شباك اللجنة العمانية للصم 4-1، ومضينا قدما في دور الثمانية بإسقاط بوكاري سويت حامل اللقب النسخة الماضية 5-2، قبل التفوق على مدرسة الموج الخاصة في نصف النهائي لنضرب موعدا مع ليلة التتويج.

من جهة أخرى، قدم المعارج نسخة رائعة استحقَّ بموجبها الوصول للمباراة النهائية، إذ فاز الفريق في كل مبارياته عدا مباراة واحدة تلقى فيها الخسارة من "إتش 7" في دور المجموعات؛ حيث فاز على جمعية الصحفيين 7-صفر، وعلى شيبكو 4-صفر، ومجموعة سهيل بهوان 4-1، في دور الستة عشر أقصى العميد روي بفوز كبير 4-1، قبل أن يبدد طموحات العين مطرح بهدفين دون رد في دور الثمانية، ثم الفوز على "الرؤية" بهدف في المربع الذهبي، ليضرب موعدا مع النهائي .

وفي الوقت الذي يتنافس فيه "إتش 7" والمعارج على اللقب، هناك تنافس مشتعل على الجوائز الفردية؛ فجائزة أفضل لاعب في البطولة حائرة بين خالد الحمداني (إتش 7) ونصيب الغيلاني (مدرسة الموج الخاصة) وبسام البلوشي لاعب المعارج. أما المرشحون لنيل جائزة أفضل حارس، فيتنافس عليها عيسى العامري (الرؤية)، وعماد الوهيبي (إتش 7)، وباسم البلوشي (المعارج)، ويتنافس على جائزة أفضل مدرب جاسم البلوشي وجمال صقر. أما جائزة أفضل فريق، فيتنافس عليها السيبي والعين مطرح، وبات عمر المالكي قريبا من نيل جائزة هداف البطولة.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية