الإثنين, 14 أكتوبر 2019
30 °c

برنامج اللاعبين في رمضان

الأربعاء 15 مايو 2019 04:52 م بتوقيت مسقط

محمد العليان

 

هل البرنامج الرياضي للاعب كرة القدم أو أي لعبة أخرى في شهر رمضان  يختلف عن باقي الشهور الأخرى؟ وهل يوثر الصوم مثلا على اللاعب في أداء مهامه كالتمارين أو المباريات، هذه أسئلة كثيرة وإجاباتها اختلفت من شخص لآخر، ولكن ما الذي على الرياضي فعله في شهر رمضان المبارك، أولاً البرنامج يجب أن يتغير للاعب وعلى حسب ظروفه المهنية أو العملية أو حتى الاحترافية، فمثلاً يجب أن يلتزم اللاعب بأداء الصلوات في وقتها، وثانياً تحديد برنامج يومه من الاستيقاظ إلى النوم، والنوم المبكر يعتبر علاجاً للإرهاق والتعب الذهني والبدني، أما مدى تأثير الصيام على اللاعب في التدريبات والمباريات فقد أثبتت العلوم الطبية أن نسبة التأثير قليلة جدًا خاصة إذا التزم اللاعب ببرنامجه اليومي وكذلك بغذائه، وهناك عوامل أساسية يجب على اللاعب التقيد بها  والعمل بها أيضاً، منها عدم السهر إلى الساعات الأولى من الصباح، وثانيا المواظبة على التمارين اليومية، وثالثاً الالتزام بالبرنامج الغذائي اليومي وعدم الإفراط والتنوع في الوجبات الغذائية الأخرى المختلفة، كل هذه العوامل إذا طبقها والتزم بها اللاعب تعود عليه بالمنفعة والصحة، ولكن للأسف مانراه حالياً وخاصة في شهر رمضان  من أغلبية اللاعبين لمختلف اللعبات غير ملتزمين وهناك عدم مبالاة من الكثير وعدم الاهتمام تجاه صحتهم وأنديتهم والبطولات التي يشاركون بها والتي تصادف هذا الشهر الفضيل كمسابقات الدوري العام والذي مازال مستمراً في شهر رمضان خاصة وأن اللاعبين والأندية منذ فترة لأكثر من 5 إلى 6 مواسم لم يصادف اللعب واستمرار الدوري في رمضان، نجد اللاعب يسهر ولا ينام إلا مع صلاة الفجر أو الساعات الأولى من طلوع الشمس، وبذلك يفقد كل طاقته الصحية والبدنية وحتى الذهنية التي يجب بذلها في التمارين اليومية، وأيضاً ترتب على ذلك أن اللاعب طوال فترة النهار يبقى نائماً، وهذه سلبية أخرى تؤثر على اللاعبين، بشكل يومي في شهر رمضان وعلى أدائهم في التمارين والمباريات وتجعله مرهقا وتستنزف كثيرا من طاقته البدنية وبذلك يفقد التركيز، ومن هنا تعتبر الثقافة في هذا المجال بصفة عامة غير متواجدة لدى الأندية وبصفة خاصة لدى اللاعبين أيضا الذين هم المحور الرئيسي في المنظومة الرياضية، التي تتطلب فكرا وثقافة لممارسة البرنامج الرياضي لللاعبين والتهيؤ الصحيح للدخول في منظومة قديمة جديدة في نفس الوقت حتى لا يقل ويهبط الأداء للاعب في المباريات ويتأثر بهذه العوامل مستقبلا.

آخرالكلمات (إذا منعك الله شيئاً فلن يصل إليك، وإذا أعطاك شيئاً فلن يمنعه أحد).
  

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية