الأحد, 24 مارس 2019
25 °c

إشادة بالفرق التطوعية وتعاون المواطنين والمقيمين بحملة مسقط لاستئصال "الزاعجة"

الثلاثاء 15 يناير 2019 06:56 م بتوقيت مسقط

إشادة بالفرق التطوعية وتعاون المواطنين والمقيمين بحملة مسقط لاستئصال "الزاعجة"

مسقط - الرؤية 

تتواصل جهود القائمين على حملة مسقط لاستئصال الزاعجة المصرية "بدأنا فلنكمل معًا" التي تنفذها حاليا بمحافظة مسقط وزارة الصحة بالتعاون مع بلدية مسقط والجهات ذات العلاقة وتستمر حتى الحادي والعشرين من الشهر الجاري. ومنذ انطلاق الحملة في الثامن من شهر يناير الجاري وحتى اليوم تنطلق صباح كل يوم الفرق الميدانية لزيارة المنشآت الخاصة والعامة للتقصي وتقديم التوعية الصحية والوقائية وأعمال الرش والمكافحة للبعوضة في البؤر التي تعد حاضنة مناسبة للتكاثر.

ومنذ انطلاق الحملة بادر الكثير من أهالي ولاية السيب  بالتطوع في أعمال التوعـية والمكافحة لبعوضة الزاعجة، وتبلور ذلك بصورة أكبر مع الحملة لتصبح فرقا تطوعية تضاف جهودهم إلى جهود القائمين على الحملة والقطاعات المساندة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى وأعضاء المجلس البلدي لمحافظة مسقط ممثلو الولاية في المجلسين، مما يعكس الوعي المجتمعي وحس المسؤولية التي يتمتع بها أفراد المجتمع في السيب.

 وأشاد سعادة الشيخ إبراهيم بن يحيى الرواحي والي السيب  بجهود القائمين في وزارة الصحة وبلدية مسقط والجهات ذات العلاقة والمتطوعين لاستصال البعوضة الزاعجة بالولاية، وكذلك جهود المواطنين والمقيمين بالولاية ومدى تجاوبهم الطيب مع القائمين على الحملة، وأخذهم بالنصائح والإرشادات التي توجه لهم من الفرقة الميدانية للحملة، على الرغم من وجود بعض التحديات التي واجهتهم من حيث اختلاف اللغات لبعض المقيمين، إلى جانب وجود بعض المنازل المغلقة خلال الفترة الصباحية بسبب وجودهم بالعمل والبعض الآخر بسبب تواجده خارج محافظة مسقط أو للسفر، ولكن مع ذلك فإنَّ الحملة ولله الحمد أدت دورها على أكمل وجه، وغطت معظم المنازل والمحلات والمزارع في معظم قرى ومـدن ولاية السيب.

 وأضاف سعادة الشيخ والي السيب، أنه منذ انطلاق الحملة وحتى اليوم، والأمور تسير بصورة جيدة بفضل الجهود المخلصة من الجميع، إلى جانب التعاون الإيجابي من أفراد المجتمع مع القائمين بالحملة في سبيل التخلص من المخلفات سواء داخل  أو خارج المنازل وتمنى سعادته أن تتكلل تلك الجهود في الأخير بالنجاح.

  من جهتها أشارت سعادة نعمة البوسعيدية عضوة مجلس الشورى ممثلة ولاية السيب إلى أن هناك جهودا كبيرة غير مسبوقة بذلت من القائمين على الحملة في وزارة الصحة وبلدية مسقط ومن عـدد من الجهات ذات العلاقة، حيث تم إعـداد برنامج ممنهج اشتمل على توعية مختلف أفراد المجتمع من المواطنين والمقيمين، بهدف القضاء على البؤر الحاضنة لها. وللتخلص من المخلفات والنفايات التي تساعد على الاختفاء والإصحاح البيئي فيها.

وأضافت أنه كان هناك تعاون أكثر من رائع من أهالي ولاية السيب ومن بعض الفرق التطوعية في نجاح الحملة، وقدمت  شكرها  للقائمين على الحملة في وزارة الصحة وبلدية مسقط  وبلدية السيب والجهات الأخرى المشاركة فيها والفرق التطوعية وأهالي ولاية السيب ولجميع المشاركين فيها، وقالت في ختام حديثها لتبقى عمان بتكاثف الجهود من الجميع بيئة نظيفة خالية من الأمراض.

 وعن دور الفرق التطوعية قال الشيخ يحيى بن محمد العامري عضو المجلس البلدي لمحافظة مسقط ممثل ولاية السيب إن الفرق التطوعية المشاركة بالحملة سجلت حضورا مجيدا مع القائمين عليها في وزارة الصحة وبلدية مسقط، من انطلاقتها وحتى الآن، وستواصل خلال الأيام القادمة. وأشاد العامري بتجاوب المواطنين والمقيمين في ولاية السيب مع الحملة واهتمامهم بالاستماع للنصائح والإرشادات التي تقدم من القائمين عليها، وحرصهم الكبير على الالتزام بها.

وقالت الدكتورة هدى بنت خلفان السيابية مديرة دائرة المبادرات المجتمعية الصحية بوزارة الصحة رئيسة فريق التعبئة والتواصل المجتمعي لحملة مسقط لاستئصال الزاعجة المصرية:"يقوم المتطوعون بدور هام للغاية في تسهيل أعمال ومهام فرق الزيارات الميدانية لحملة مسقط وذلك من خلال التمهيد لدى الأهالي والمقيمين لزيارة المنازل والمنشآت قبل وصولها مما وفر الكثير من الوقت والجهد لهذه الفرق" .

وأشارت إلى أنَّ اختيار المتطوعين تم على حسب الأحياء والأماكن المخطط زيارتها من قبل الفرق الميدانية وذلك للاستفادة من علاقة هؤلاء المتطوعين بالمواطنين والمقيمين ومعرفتهم الشخصية بهم مما يضفي نوعاً من الطمأنينة والثقة. كما يلعب هؤلاء المتطوعون بحكم هذه المعرفة دورا مساعدا في حل بعض التحديات والعقبات التي تواجه عمل الفرق خلال زياراتها الميدانية.

 كذلك أشاد الدكتور شوقي بن عبدالرحمن الزدجالي مساعد مدير عام الشؤون الصحية ببلدية مسقط بتجاوب المواطنين، مشيراً إلى أن نسبة كبيرة من المنازل تم زيارتها ورش البؤر بالمبيدات الفعالة، بالإضافة لإزالة النفايات سواء داخل أوخارج المنازل، كما أشاد بدور فريق التثقيف الصحي من وزارة الصحة الكبير في عملية تثقيف المواطنين والمقيمين حول ذلك وتوجيه النصائح والإرشادات حول كل ما يتعلق بالبعوضة الزاعجة والسلبيات التي تحدثها في حالة تواجدها بالمنازل. وقال ماهر بن حمد العامري أحد المتطوعين بالحملة إنَّ مشاركته تعد الأولى من نوعها، معتبراً أنها عمل أكثر من رائع مع توليفة من مسؤولين وموظفين في وزارة الصحة وبلدية مسقط وعدد من الجهات ذات العلاقة ومتطوعين من ولاية السيب.