الأحد, 24 مارس 2019
26 °c

عروض على ساحة المهارات بالنسيم من البرازيل وكولومبيا وتشيلي وأستراليا

الإثنين 14 يناير 2019 08:22 م بتوقيت مسقط

عروض على ساحة المهارات الفردية بالنسيم (1)
عروض على ساحة المهارات الفردية بالنسيم (5)
عروض على ساحة المهارات الفردية بالنسيم (4)

مسقط - خالد الرواحي

تصوير/ سماح الرواحية

تَشهَد ساحة المهارات الفردية وألعاب الخفة الحركية بمتنزه النسيم العام، توافدَ عدد كبير من زوار المهرجان لتنوُّع الألعاب الحركية والبهلوانية الخطرة التي تجذبُ انتباهَ الزوار لمتابعتها؛ لأنها تجمعُ ما بين الخطورة والإثارة والمتعة، فتجد الصغار والكبار من مختلف الجنسيات يتحلَّقون حول ساحات المهارات وعلامات الدهشة والاستغراب تعلو محياهم.

ساحة المهارات الفردية تضمُّ ثمانية عشر عارضا؛ من: البرازيل وكولومبيا وتشيلي وأستراليا، يتناوبون على تقديم عروضهم البهلوانية بشكل يومي طوال فترة المهرجان من الساعة الخامسة عصرا وحتى الساعة العاشرة مساء.

أكثر الألعاب خطورة هي الدراجات النارية داخل كرة الموت؛ حيث يدخل ثلاثة من العارضين بدراجتهم في كرة حديدية كبيرة، ويقومون بالدوران حول أنفسهم دون أن يسقط أحد منهم، وهنا تكون متعة وإثارة وخطورة لعبة "كرة الموت".

وثاني الألعاب خطورة هي المشي على السلك الحديدي الذي يصل ارتفاعه إلى ثمانية أمتار، فيصعد على السلك خمسة من العارضين يقومون بصنع هرم بشري تارة، أو المشي بالعصا الحديدية أو القفز على السلك تارة أخرى.

كذلك، فإنَّ عجلة الموت من أكثر الألعاب متعة وإثارة، فتجد أغلب الزوار مُتسمِّرين في أماكنهم إلى أن تنتهي فترة العرض لهذه اللعبة؛ فتتكون اللعبة من ثلاث حلقات دائرية كبيرة مجوَّفة من الداخل، فتقوم بالدوران صعودا ونزولا، والعارضون إما بداخل الحلقات الحديدة أو يقفون عليها من الخارج، وما إن تبدأ هذا الحلقات بالدوران حتى يتفنَّن العارضون بحركاتهم التي تتطلب مرونة ورشاقة وقوة بدنية عالية، فيقومون بالمشي والركض، وأحيانا يقومون بتغطية أعينهم، وهذا ما يزيد اللعبة خطورة وإثارة.

رابع العروض في ساحة المهارات: عرض الكلاب؛ حيث تدخل خمسة من الكلاب البيضاء الصغيرة ساحة المهارات، لتبدأ في تقديم فقرتها، فتجدها تقوم بالمشي حول الدولاب الذي يتكون من حلقات دائرية بالقفز عليها والدخول بين فتحاتها، ومن ثمَّ تمشي أمام الحضور على رجلين، لتختتم الكلاب عرضها المثير بصعود كلب داخل عربة أطفال، ويتقمص كلب آخر دور الأم، ويقوم بجر العربة في حركة لا تخلو من الغرابة والضحك.