الأحد, 20 يناير 2019

منتخبنا يخسر أمام أوزبكستان في الوقت القاتل

الأربعاء 09 يناير 2019 08:07 م بتوقيت مسقط

منتخبنا يخسر أمام أوزبكستان في الوقت القاتل

 

الرؤية – وليد الخفيف

رغم الاداء الجيد لمنتخبنا الوطني الا أنه لم ينجح في تحقيق ركلة بداية إيجابية امام نظيره الاوزبكي ، فالاحمر الذي آلت له الافضلية والسيطرة خسر بهدفين لهدف في المباراة المباراة التي اقيمت باستاد الشارقة اليوم لسحاب المجموعة السادسة من نهائيات امم اسيا .

بادر أوزبكستان باحراز الهدف الأول من ركلة ثابتة في الدقيقة 34 نفذها احمدوف ، وأدرك منتخبنا الوطني التعادل عن طريق البديل محسن الغساني في الدقيقة73  ، غير أن الفريق الذي يقوده الارجنتيني هيكتور كوبر نجح في احراز الهدف الثاني في الدقيقة 86 بواسطة شوموردوف ، دون ان تجدي المحاولات لرد الهدف ليحصد العلامة الكاملة .

ويتحمل فايز الرشيدي والحائط البشري مسؤولية الهدف الاول الذي استقبلته شباك منتخبنا ، أما الهدف الثاني فيتحمله في البداية سهد سهيل تزامنا مع الانقضاض في التوقيت الخاطئ من خالد البريكي وعدم قدرة المسلمي على استخلاص الكرة قبل تصويبها في نفس زاوية فايز الرشيدي الذي لم يحسن التعامل معها رغم ضعفها .

ورغم خسارة منتخبنا الوطني إلا انه قدم مبارة جيدة على المستوى الفني ، فالافضلية آلت له عطفا على السيطرة والاستحواذ الذي اثمر العديد من الفرص السهلة التي كانت كفيلة بمنح الاحمر فوزا مستحقا الا ان لاعبيه لم يحسنوا استغلالها.

ورغم الفرص القليلة التي اتيحت لاوزبكستان الذي يعتمد على دفاع المنطقة والهجوم المرتد ، إلا انه نجح في ترجمة هذا التكتيك إلى هدفين  .

ويدين المنتخب الأوزبكي بفضل كبير لحارس مرماه الذي ارتدى قفاز الاجادة ، متصديا لمحاولات عدة أبرزها رأسية أحمد كانو في الشوط الاول ، عطفا على محاولات أخرى بلغ بعضها حد الخطورة الحقيقة .

ولم يجدي التكتيك الهجومي المعتمد على الاطراف والكرات العرضية وحدها نفعا  لهز شباك اوزبكستان  ، نظرا لافتقاد العرضيات للدقة وتنفيذها من نقاط بعيدة تزامنا مع تعامل جيد من خط دفاع اوزبكستان في التعامل مع هذا النوع من الهجمات مستفيدين من طول قامة لاعبيهم وبراعة حارسهم ،بالاضافة لنقص الكثافة العددية لمنتخبنا الذي لعب بمهاجم وحيد .

 وأثمرت اول هجمة لاختراق عمق الدفاع الاوزبكي عن هدف الغساني ، وهو ما يؤكد أن الهجوم المتنوع حل لتحقيق الفوز على منتخب لا يمتلك الكثير من الامكانيات .