الأحد, 24 فبراير 2019
19 °c

ملحمة فجر الصابرين

الثلاثاء 08 يناير 2019 10:16 ص بتوقيت مسقط

ملحمة فجر الصابرين


إسماعيل حقي الجنابي | العراق

يومٌ لظى .. وسَمَاً تمورُ تضوّرا
                 ومجامرً غمرٌ تطيحُ تكسّرا
//
مَنْ قالَ ان النّصرَ عنكَ تأخّرا
         أو ضَلَّ نجمكَ في السُّراةِ وأدبرا
//
في يومِ ذي رَهَجٍ قد اهتاجَ الثَّرى
     وهَفَتْ حشودُكَ طافحاتٍ في الذُّرى
//
بمرابضٍ للغيظ غَصـّتْ أعيناً
           شـــَزَراً واكـبــادٍ تـُقــدُّ تحجـّـرا
//
في فتيةٍ لبسوا الشهادة بالدِّما
                وتــأزَّروا الموتَ اليبابَ تأزّرا
//
بجحافلٍ عريِ الصدورِ ورايةٍ
         مُضريّةِ القَسَماتِ تلمعُ في العرا
//
نُقِشَتْ عليها - اللهُ اكبرُ – فانضوتْ
            كلُّ الكتائبِ والسرايا والسُّرى
//
دوّتْ ببسم الله فاحتشد المدى
       صَفَّيْنِ . وانْفَلَتَ الزمانُ من العُرى
//
أولاءِ جندكَ يا عراقَ المجدِ .. ما
         شحَّ الزمانُ عليك أو ما ٱستكثرا
//
الله صيّرَ من خُطاهُم مهرةً
          دهماءَ أسرجتْ الرّياح الخُطـّرا
//
هم جندُ نصركَ ما تعاورتْ الوغى
              وعَدَتْ عليها الحادثاتُ تكوّرا
//
الشّاهقون من اللّظى زّفّراتها
         والقابسون من الصّواعق مَجْمَرا
//
ايقظ أباة الظيمِ قد زحف المدى
          وتعثرت بالراكضين .. فما ترى
//
مُذ كنتَ  والدّنيا سجالاً يُتّقى
         وذرى المعالي في علاكَ تصـوّرا
//
قلقاً تعلّتُكَ النجومُ تَجُبُّها
               فجْراً وتٓدّرئُ الخطوبَ تدبّرا
//
المنتخى صدرُ الصّفوفِ وبندها ال
    (م) منصورُ باسمِ اللهِ اولُ من سرى
//
المتّــقي بالســيفِ كُـلَّ رزيـئةٍ
            لَـدَدٍ وكـلَّ جســيمةٍ لا تُمترى
//
كم ليلةٍ حجريةِ الفلواتِ قد
         عاقرتَها النّجوى ففاضتْ أنهرا
//
تلقي عليك من الدّثار توجساً
          طيَّ الجوانحِ لا يُمسُّ ولا يـُرى
//
بكرتْ بداوتها الطّعانَ وأُسرجتْ
            هبـواتها فـوق الرّمال تهجّــرا
//
حملوا عليك . وأنت أنت عراقُ صو
       (م) تِ الله كم دوّى هناك وزمجرا
//
وبنو عمومتك الخفاف تفيئوا  الـ
        (م) سلوى فبتَّ الواحدَ المُسْتنفرا
//
فأمنتهم والرّوعُ يختبطُ الحشا
         خبطاً كنفضِ الرّيحِ موتاً أصفرا
//
بينا توافدتْ الحتوفُ قوافلا
          والليــلُ طـفـلٌ لا يمـرُّ بـه كــرى
//
مالوا بأعناق الخيول على العدا
              ولقد قروا منهم طيورا اوطرا
//
ولقد سقوا بشفابالرماح مراشفاً
             غورا وخُلـّفَتْ النّواعبُ حُسّـرا
//
فعراق من لولاكَ دارؤها وغىً
             ومُعـِزُّها ثبْتاً ومُمْسكها عُـرى
//
فاذا أنتخيتَ ، وهـُزّ رمحٌ ذابلٌ
    غيظـاً ، وأبرقتْ الخطوبُ على الورى
//
رفَّــتْ لكَ الرّاياتُ رفَّ سُراتِها
        وهَـفَـتْ سمـواتٌ وجـاءتْ بُشـًّـــــرا
//
في فتيةٍ لبسوا الشهادةَ بالدما
                  وتأزّروا الموتَ اليبابَ تأزّرا
//
وأتَوكَ بالفتح العظيم واطلقوا
         سـُرُفـاتِهم تــرعى الفلولَ الذُّعـَّـرا
//
فلئنْ تعاقبتْ المنونُ فكرّةٌ
       أخرى ، وأخرى ، لا يُملُّ لها سُرى
//
للحـرِّ عاداتٌ وليس بوسعِهِ
        بـدلٌ ولـو هفتْ السماءُ على الثرى

                 ****
صبراً عراقَ الصّابرين .. سينجلي
              ذاك الظلامُ بما أشاحَ وكدّرا
//
يا عاصباً جرحَ الحسين بجرحهِ
             وشماً على زنديهِ طيناً أسمرا
//
النصرُ نصرُكَ يا ابنَ خيرِ أُرومةٍ
           يا فتحها العربيَّ موسوم الثرى
//
يا موطني يا مزدهى حلمي ويا
     قلبي الذي لو قيلَ ما اسمكَ ما درى
//
هبني سناءكَ لو سنحتَ سويعةً
             كيما أقولَ الشعرَ فيك وأُبهــرا
//
حتى اذا هَرمَ الغمامُ وجئتُه
             مستمطراً يوما سقاني الكوثرا
//
هذا الذي تفدى النّفوس لأجله
              شغفا بجنات النهر أن تحشرا