الإثنين, 17 ديسمبر 2018

مقال : خماسية التكامل التنموي

الأربعاء 05 ديسمبر 2018 05:56 م بتوقيت مسقط

خماسية التكامل التنموي

فوزي عمار

 

تقوم فكرة التكامل الخماسي للتنمية على الجمع بين:

(القطاع الخاص) و (القطاع العام) و(الجامعات والمراكز البحثية) و (مؤسسات التمويل) و (مؤسسات غير حكومية).

 

ممثلة في:  (الإعلام  والغرف التجارية ومجالس رجال الأعمال).

آخر ما وصل إليه البحث كان الجمع والشراكة بين القطاعين العام والخاص أو ما يعرف بمفهوم PPP.

وقد سبق أن تناولت عدة أوراق دور هذين القطاعين وأهمية الجمع بينهما في خلق نمو وتنمية.

لم يتم التطرق لدور الجامعات والمراكز البحثية التي يجب أن تشارك في حل مشاكل المجتمع والدولة.

فمشاريع تخرج طلبة كلية الهندسة لابد أن تتوجه لحل مشاكل ازدحام المرور وعلاج الثلوت ومواد البناء المناسبة للبيئة المحيطة لذلك المجتمع والمدينة المحيطة بالجامعات والمراكز العلمية.

كما أن جزءًا من الدراسات يقود لتخفيض سعر المنتج. 

دور التمويل مهم وعامل حاكم، من خلال التمويل البنكي والتمويل من خلال رأس المال الملائكي مثل أموال الزكاة والأوقاف بدون فوائد.

كما أن للغرف التجارية ومجالس الأعمال دور مهم جدا في التعريف بأسواق العالم من خلال المعارض والندوات والمؤتمرات والتواصل من خلال التعريف بالمنتجات للأسواق الخارجية... 

نموذج التكامل الخماسي للتنمية

 (خماسية التكامل التنموي) هي أداة لصنع سياسات النمو الاقتصادي والتنمية الإقليمية وهي نموذج تطوير الابتكار هو تطور نظرية تريليكس هيليكس (Triple Hylix) التي نشأت في عام 1990. 

يشير نموذج التطوير "التكامل الخماسي" الذي نظر له فوزي عمار اللولكي إلى مجموعة من التفاعلات بين الأوساط الأكاديمية والصناعة والزراعة والخدمات والحكومات، والمؤسسات المالية وغير الحكومية مثل غرفة التجارة والإعلام، لدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية.. 

هذا الإطار النظّري، نموذج التطوير الخماسي، يجمع: الجامعة والصناعة والزراعة والخدمات والحكومة والبنوك والمؤسسات غير الحكومية ممثلة في الإعلام والغرف التجارية. 

التطور الاقتصادي القائم على المعرفة والتفاعلات بين الجامعات والصناعات والمصارف والحكومات والمؤسسات غير الحكومية. أدت إلى إنشاء مؤسسات وسيطة جديدة، مثل نقل التكنولوجيا والمجمعات العلمية. 

النموذج الخامس شارك أيضا في تحويل كل مؤسسة وتكامل وتعاون بين الدول وفي الدولة الواحدة.

النموذج الخماسي هو الابتكار، على أساس التفاعل والتكامل بين العناصر الخمسة التالية وما يرتبط بها: 

 

1- الجامعات ومراكز البحوث المشاركة في البحوث الأساسية

 2 - الصناعة والزراعة المنتجة للسلع التجارية

 3 - الحكومات التي تنظم الأسواق

 4- مؤسسة البنوك والتمويل

 5- وسائل الإعلام التي تهتم بالإعلان وغرف التجارة ومجالس الأعمال التي تعتني بالمعارض واجتماعات العمل.

والغرص هو أن تعمل القطاعات الخمسة في شكل جماعي بدلا من العمل في جزر منعزلة، ومع تزايد التفاعلات في هذا الإطار، يتطور كل مكون ليتبنى بعض الخصائص للمؤسسة الأخرى التي تنشأ بعد ذلك إلى المؤسسات الهجينة والتفاعلات الثنائية بين الجامعة، الصناعة والحكومة والبنوك والمؤسسات غير الربحية.