الخميس, 15 نوفمبر 2018

مستشار "التربية والتعليم" يفتتح مركز البريمي للابتكار العلمي

الجمعة 09 نوفمبر 2018 01:33 ص بتوقيت مسقط

DSC_2568
DSC_2603
DSC_2645
DSC_2667
DSC_2753
DSC_2794
DSC_2885
DSC_2887
DSC_2894
DSC_2919

 

 

البريمي-سيف المعمري

     رعى سعادة الشيخ محمد بن حمدان التوبي مستشار وزارة التربية والتعليم افتتاح مركز البريمي للابتكار العلمي بحضور أصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى وعضو المجلس البلدي ومديري مدارس تعليمية البريمي والمعلمين المشرفين على الابتكارات العلمية وفرق الروبوت والذكاء الاصطناعي الذين مثلوا المحافظة على مستوى الوزارة ، ومن الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال المؤسسة الداعمة للمركز، والمساهمين من محافظة البريمي.

     وتجول سعادته على أقسام المركز المكون من أربع مختبرات (مختبر الروبوت والذكاء الاصطناعي ومختبر الابتكار العلمي وقاعة متعددة الاغراض وقاعة للعروض العلمية ومكتب إداري) وألقى موسى الهنائي مدير عام تعليمية البريمي كلمة المديرية تحدث فيها قائلا: يأتي افتتاح مركز الابتكار العلمي من أجل بناء ثقافة الابتكار في التعليم والوصول إلى وسائل مهارات القرن الحادي والعشرين، وكذلك السعي لإيجاد طرق جديدة تنمي المهارات الشخصية للطلبة، وطرق استنباط الظواهر بوسائل متعددة علمية ولتأصيل أثر التكنولوجيا والهندسة على الطلبة وبالأخص تعلم مهارات الروبوت تم إنشاء مركز البريمي للابتكار العلمي برؤية تتمثل في الريادة والإبداع والابتكار في عالم التقانة والروبوت، وبرسالة تحمل في محتواها الاهتمام بتنشئة جيل قادر على مواكبة عالم التقنية وقيادتها نحو مستقبل تقني رائد، حيث يهدف المركز إلى نشر ثقافة الابتكار بين الطلبة وتنمية مهارات الإبداع لديهم، وإيجاد بيئة تعليمية مشوقة للتعلم وتشجيع المواهب الطلابية في مجال الروبوت ودعمهم، كما يهدف المركز إلى المشاركة في المسابقات المحلية والدولية وتحقيق مراكز متقدمة فيها، وتنفيذ الفعاليات العلمية الداعمة للمناهج الدراسية، فهذا المركز مظلة لكل المبدعين والمخترعين من أبنائنا الطلبة حتى يوفر لهم بيئة تعليمية حاضنة ومحفزة ومجهزة بكافة أدوات النجاح.

    ثم قدم اسماعيل بن سليمان الصوافي رئيس التنمية المستدامة بالشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال كلمة الشركة قال فيها إيقانا منها بأن الانسان هو صانع الحضارة وحجر الزاوية، فقد دأبت الشركة منذ بدايتها على الاستثمار في روي الجذور الأولى بينابيع العلم، فتنوعت مبادراتها لتشمل مشاريع بنية تعليمية كثيرة منها على سبيل المثال توفير أجهزة تنقية المياه ومظلات الطابور والصفوف التفاعلية، إلى المشاريع أكثر حداثة وتقدما شملت في بعض تجلياتها الاستثمار في تجهيز وحدة الطلبة ذوي الإعاقة في جامعة السلطان قابوس بالتقنيات الحديثة التي من شانها تسهيل العملية التعليمية للطلبة المكفوفين وضعاف البصر.

   بعدها تم عرض مرئي عن المركز وختاما تم تكريم الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال الداعم الرئيسي للمركز والمساهمون من محافظة البريمي والفريق القائم على تجهيز واعداد مركز البريمي للابتكار العلمي والمدربين بالمركز والمعلمين المشرفين على الابتكارات العلمية وفرق الروبوت والذكاء الاصطناعي الذين مثلوا المحافظة على مستوى الوزارة.