الجمعة, 21 سبتمبر 2018

المساحة المشتركة

الأحد 16 سبتمبر 2018 08:49 ص بتوقيت مسقط

المساحة المشتركة


نادر سعد العُمَري – اليمن


مهما يختلف بنو البشر وتتعدد مذاهبهم وطرائق فهمهم للحياة وما فيها وما وراءها فإنَّ ثَمَّ مساحةً مشتركة متفقًا عليها بينهم.
ومن طبيعة النفس البشرية الجنوح إلى حظوظ النفس والتعصب لما هي عليه وإثارة الخلاف والتعادي والتنازع على أمور الاختلاف، فتدأب كل طائفة إلى جرّ الأخرى نحو مساحتها الخاصة وإرغامها على التخلي عن قناعاتها وخصوصياتها الثقافية أو الاجتماعية أو السياسية أو الاقتصادية.
وما زال البشر في نزاع لا ينقطع وحروب لا تنتهي، يدمِّرون فيها حضاراتهم ويسحقون فيها جهودهم، حتى إنه ما من أرض لم يسفك عليها دم، ولا ثرىً لم تتعفّر عليه جبهة قتيل.. في حالة فريدة تختص بها الأرض عن سائر الكون الهادئ الوديع.
يا أرضُ ويحكِ قد رَوِيْتِ فأَسْئري   ... وكَفَاكِ مِنْ تِلْكَ الدِماءِ كَفَاكِ
لم يكن النزاع يومًا لأجل البقاء.. فالأرض واسعة وأرزاقها كافية إذا قنع كل فرد واكتفت كل أمة بما تحت أيديها من خيرات هذه الأرض، ولكنها شهوة الاستحواذ على الخيرات التي بأيدي الآخرين، أو رغبة التسلط والتغلب عليهم، أو نزعة التحرر من قهر المتسلطين.. وهي غايات ثلاث تندرج تحتها كل تفاصيل النزاع التي شهدتها البشرية منذ فجر وجودهم على الأرض. وإن كانت الغاية الثالثة منها حقًّا مشروعًا تؤيده الشرائع وتستحسنه العقول. ولا تبرأ أمة مهما بلغ شأوها في الرقيِّ وسعيها في العدل من استحواذ على غيرها أو تسلط عليهم، وامتلاك القوة دائمًا دافع لذلك، فيستمر النزاع، ولا تهدأ ثائرة الحرب من هذا الكوكب البائس أبدًا.
وإن أسوأ نزاع هو ذاك الذي ينشب بين أبناء البلد الواحد؛ تدفعهم إليه إما مطامع سلطوية، أو نزعات طائفية أو قبلية أو عنصرية، فيخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي القوى الخارجية الطامعة فيهم، وتضيق عليهم أرضهم بما رَحُبَت، وتتعطل معايشهم، وينعدم الأمن منهم، وتطل الفتن بينهم بقرونها، وتعركهم المآسي بثفالها، فلا يكون لها من دون الله كاشفة.
ولو تُرك الأمر للعقلاء، وتخلى المتنازعون عن مطامعهم ونزغهم، وفكروا قليلا لوجدوا الوطن يتسع لهم جميعًا، ولرأوا مساحة مشتركة واسعة يمكن أن يعيشوا فيها، وينطلقوا منها في بناء الأوطان، دون أن يتدخل أحدٌ في خصوصيات الآخر، أو يمس ثوابته التي ينفرد بها عن الآخرين.
إن دم الإنسان غالٍ معظَّم عند الله تعالى، ومقدَّس في شريعته المطهَّرة، وكل شيء يمكن تعويضه إلا روح الإنسان.. فلِمَ هانت أرواحنا حتى صار الموت قابعًا في ديارنا، وأصبح قتل الإنسان لأخيه الذي يشاركه وطنه وتاريخه ودينه غاية يسعى إليها ويبتهج لها؟!
فلتستمر الحروب.. ولكن على الجميع أن يدركوا أن زيادة أمدها خسران لهم، ولن يخرج منها أحد منتصرًا.. وإنما هي زيادة في الدماء والبؤس والشقاء.
والله من وراء القصد.

13 سبتمبر 2018م