الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

متمنية السلامة للجميع خلال العيد

الشرطة تحذر من إطلاق الأعيرة النارية واستخدام المفرقعات

الأربعاء 15 أغسطس 2018 06:50 م بتوقيت مسقط

الشرطة تحذر من إطلاق الأعيرة النارية واستخدام المفرقعات
الشرطة تحذر من إطلاق الأعيرة النارية واستخدام المفرقعات1

    مدير مكافحة الجريمة: تمت ملاحقة أشخاص ظهروا في وسائل التواصل وهم يطلقون النار بغرض التباهي

    تشديد الرقابة على المنافذ البرية وفي الأسواق المحلية لضبط المتعاملين مع المفرقعات

مسقط- حمود الزيدي

مع كل مناسبة، دينية أو وطنية، تتكرر سلوكيات خاطئة طالما حذرت شرطة عمان السلطانية منها، ففي عيد الفطر المبارك لهذا العام ألقت شرطة عمان السلطانية القبض على عدد من الأشخاص بتهم تتعلق بإطلاق الأعيرة النارية وتهريب وحيازة واستخدام المفرقعات.
حول ذلك قال المقدم علي بن خميس العريمي مدير مكافحة الجريمة بالإدارة العامة للتحريات والتحقيقات الجنائية أن الشرطة رصدت قيام بعض الأشخاص بإطلاق أعيرة نارية ومفرقعات، وظهر البعض في مقاطع الفيديو نشرت في وسائل التواصل الاجتماعي لغرض التباهي والتفاخر وقد تمت ملاحقتهم قانونياً.
وأشار المقدم علي العريمي إلى أنّ إطلاق الأعيرة النارية تسبب في وقوع العديد من الحوادث ففي محافظة شمال الشرقية وقع حادث انفجار مدفع تراثي قديم في مصلى العيد بقرية السبل التابعة ولاية دماء والطائين، فبعد الانتهاء من صلاة العيد وكان التجمع غفيرا من سكان القرية والقرى المجاورة قام أحد الأشخاص بتجهيز المدفع وحشوه بالبارود ونظراً لتآكل أجزائه انفجر مما أدى إلى وقوع إصابات بالغة ببعض الحضور ومن ضمنهم نساء وأطفال وقد تم التعامل مع الحادثة وتقديم المتسبب إلى العدالة.
وفي واقعة أخرى قام أحد الأشخاص بإطلاق النار بطريقة عشوائية أثناء مشاركته في تأدية الفنون الشعبية بنيابة سناو مما أدى إلى إصابة أربعة أشخاص بإصابات مختلفة.
وأكد المقدم علي العريمي أن هناك حالة واحدة فقط يسمح فيها بحمل السلاح التقليدي وإطلاق الأعيرة النارية وهو طلب الاستغاثة فقط، وفي غير ذلك فقد نصت المادة (25) من قانون الأسلحة والذخائر ولائحته التنفيذية على أن يعاقب بغرامة لا تزيد على مائتي ريال عماني كل من أطلق عيارات نارية لغير طلب الاستغاثة أو أشعل ألعابا نارية أو ألقى صواريخ، أو أحدث لهباً أو إنفجارات في حي مأهول أو أماكن مجاورة له أو في طريق عام أو في اتجاهها دون ترخيص من الشرطة.
وإذا أرتكب الفعل في مجتمع أو حفل كانت العقوبة السجن الذي لا تزيد مدته على ثلاثة أشهر أو الغرامة التي لا تزيد على ثلاثمائة ريال عماني.
وأضاف أنّ المادة (29) من ذات القانون تُلزم المرخص له بحيازة سلاح أو ذخيرة أو استيرادها أو تصديرها أو الاتجار فيها أو إصلاحها أن يراعي عدم التصرف تصرفاً مخلاً بالنظام، وهو يحمل سلاحاً نارياً، وعدم إطلاق النار في الأماكن المسكونة أو المعدة للسكن، وأن يخطر جهة الشرطة المقيد بها الترخيص بأي تغيير في محل إقامته أو في أي بيان من بيانات الرخصة.
وأفاد المقدم مدير مكافحة الجريمة أن شرطة عمان السلطانية، وفي سعيها للحد من تهريب وتداول وبيع المفرقعات خلال فترة عيد الأضحى المبارك، فقد شددت الرقابة على المنافذ باختلاف أنواعها وملاحظة الأسواق التجارية والهبطات لضبط الأشخاص الذين يتعاملون مع المفرقعات وتقديمهم إلى القضاء الجزائي المختص، موضحاً أن ذلك يأتي من أجل سلامة الجميع حيث إن إطلاق الأعيرة والنارية واستخدام المفرقعات يؤدي في بعض الأحيان إلى وقوع إصابات وأضرار جسدية كبيرة تصل إلى الوفاة وفقدان النظر، كما تلحق أضراراً وخسائر مادية بالممتلكات العامة والخاصة.
وناشد المقدم علي بن خميس العريمي مدير مكافحة الجريمة المواطنين بعدم إطلاق الأعيرة النارية في جميع المناسبات نظراً للأضرار المترتبة على ذلك والتبعية القانونية المترتبة على مرتكب هذا الفعل، كما ناشد التجار والباعة المتجولين وأولياء الأمور وخاصة خلال فترة الأعياد الالتزام بالقوانين وعدم تداول وبيع الألعاب النارية، محذراً كذلك من إطلاق أو إشعال المدافع التراثية نظراً للأضرار الكبيرة التي تخلفها في حال انفجارها أو وقوع أي حادث عرضي آخر، متمنياً السلامة للجميع وقضاء وقت سعيد خلال فترة إجازة عيد الأضحى المبارك.