الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

ليفربول يستهل الموسم برباعية نظيفة.. والفرعون المصري يهز الشباك

الأحد 12 أغسطس 2018 09:31 م بتوقيت مسقط

ليفربول يستهل الموسم برباعية نظيفة.. والفرعون المصري يهز الشباك

لندن - رويترز

 

هز محمد صلاح هداف الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم في الموسم الماضي، الشباك مرة أخرى ليبدأ ليفربول مشواره بفوز سهل 4-صفر على وست هام يونايتد، أمس الأحد.

ومنح اللاعب المصري فريق المدرب يورجن كلوب التقدم في الدقيقة 19 بعد تمريرة عرضية منخفضة من آندي روبرتسون. وأشرك مانويل بليجريني مدرب وست هام الجديد خمسة من عشرة لاعبين انضموا للفريق اللندني هذا الصيف، لكن تشكيلته المعدلة لم تهدد مرمى البرازيلي إليسون حارس ليفربول الجديد. وتسبب الدفاع السيئ في هدف آخر في شباك وست هام في نهاية الشوط الأول عبر ساديو ماني الذي أضاف الهدف الثالث في الدقيقة 53 رغم أنه كان في موقف تسلل. وبعد لحظات من مشاركته بدلا من صلاح جعل دانييل ستوريدج النتيجة 4-صفر من مدى قريب. وأبلغ كلوب هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "لعبنا بأفضل طريقة ممكنة وواصلنا الأداء الجيد للغاية الذي قدمناه في فترة الإعداد... الأداء كان أفضل مما كنت أتوقع. الأداء من جميع اللاعبين وخط الوسط المكون من جيمس (ميلنر) وجورجينيو فينالدم كان مذهلا". وأضاف "ما زلنا في منتصف أغسطس ثم ستزيد المباريات في سبتمبر. مستقبل كرة القدم سيكون عملية التناوب بين اللاعبين. نحن بحاجة لأن نكون مستعدين ولدينا هذه الجودة". واعترف بليجريني بأن وست هام بحاجة لتقديم أداء أفضل. وتابع "كنا نعلم قبل المباراة أن بدايتنا ستكون صعبة للغاية. في المباريات الأولى سنلعب ضد فرق كبيرة...علينا التطوير في الهجوم ومواصلة العمل".

وشهد هدف صلاح مساهمة مهمة من الوافد الجديد نابي كيتا القادم من رازن بال شبورت لايبزيج الألماني مقابل 50 مليون إسترليني (63.84 مليون دولار). وبدا الغيني كيتا ممتازا طيلة المباراة. وكان لاعب ليفربول الآخر الجديد، وهو الحارس البرازيلي اليسون، أقل ظهورا نظرا لأن الفريق اللندني وجد صعوبة في تهديد مرمى أصحاب الأرض. وساند الحظ الضيوف في أفضل فرصة أتيحت له عندما ارتدت الكرة من الحكم لكن ماركو أرناوتوفيتش سدد كرة غير متقنة. وقبل الاستراحة استقبل وست هام هدفا ثانيا عندما وجد ثلاثة من لاعبي ليفربول أنفسهم دون رقابة أمام المرمى ليتابع ماني كرة ميلنر ويحولها إلى الشباك. وسجل ماني أيضا الهدف الثالث، الذي ربما كان يجب عدم احتسابه بداعي التسلل، وشارك ستوريدج بدلا من صلاح في الدقائق الأخيرة ليحرز الهدف الرابع عندما حول كرة عرضية من ركلة ركنية في الشباك من أول لمسة له في المباراة. وواصلت هذه النتيجة السجل السيء لوست هام باستاد أنفيلد الذي حقق عليه فوزا واحدا في 46 مباراة بالدوري بينما واصل ليفربول حفاظه على شباكه نظيفة في اخر ست مباريات على أرضه في الدوري منذ أن سجل وست هام ضده في فبراير. ومنح بليجريني فرصة الظهور الأول لكل من أوكاش فابيانسكي ورايان فردريكس وفابيان بالبوينا وفيليبي أندرسون وجاك ويلشير ثم أشرك سادس الوافدين الجدد أندريه يارمولنكو كبديل.

وأظهر أندرسون ويارمولنكو بعض لمحات التألق، لكن إجمالا لم يشكل الضيوف خطورة حقيقية على مرمى ليفربول.