الأحد, 18 نوفمبر 2018

دراسة عين الإعصار لتحسين فرص التنبؤ

الإثنين 16 يوليو 2018 08:24 م بتوقيت مسقط

دراسة عين الإعصار لتحسين فرص التنبؤ

 

أوستن (تكساس)- رويترز

رغم التقدم الواضح في مجال التنبؤ باتجاهات الأعاصير لا يزال خبراء الأرصاد الجوية يبذلون جهودا حثيثة لتحديد عامل حاسم ترتبط به إجراءات الطوارئ والإخلاء ذات الصلة، ألا وهو كثافة الإعصار.

ومع وجود وسيلة أفضل للتنبؤ بقوة أو كثافة الإعصار سيكون لدى الناس قدرة أفضل على الاستعداد لدى معرفتهم ما إذا كان الإعصار القادم إليهم سيتسبب في فيضانات مدمرة ورياح عاتية ربما تقتلع الأشجار من جذورها مثلما كان الأمر مع الإعصار ماريا الذي ضرب بويرتوريكو العام الماضي، أم أن رياحه ستكتفي بهز أفرع الأشجار والصفير لدى عبورها النوافذ. وقال ستيف بوين مدير وقائد فريق أون بنفيلد إمباكت للأرصاد الجوية "حقيقة أنه صار لدينا فهم أفضل بوجهة تلك الأعاصير تمثل خطوة أولى عظيمة... لدينا نصف دائرة الآن ونريد استكمال الدائرة بعنصر كثافة الإعصار". قال بعض علماء المناخ إن ارتفاع درجة حرارة البحر والجو تكسب العواصف مزيدا من الطاقة مما قد يؤثر على كثافة الإعصار. وتسبب الإعصار ماريا في مقتل نحو 4465 شخصا وتدمير شبكة الكهرباء وقُدرت الخسائر في بويرتوريكو 90 مليار دولار.