الجمعة, 16 نوفمبر 2018

4 مشاريع وبيت ضيافة جارٍ تنفيذها

27.3% زيادة في عدد المنشآت الفندقية بجنوب الشرقية.. وعدد الغرف يقفز إلى 1194

الإثنين 11 يونيو 2018 06:18 م بتوقيت مسقط

IMG-20180516-WA0558
البحر%20والسفن%20والنوارس،%20مصيرة،Sea,%20Ships%20and%20Gulls,%20Masirah
البرج%20والمدينة،%20صور،%20fort%20and%20sity,%20Sur
السلحفاة%20الخضراء،%20رأس%20الحد،%20صور،Green%20Sea%20Turtles,%20Ras%20AlHadd,%20Sur
جبل%20الاخضر%201-19

 

مسقط - العمانية

بلغ عدد المنشآت الفندقية بمحافظة جنوب الشرقية 42 منشأة عام 2017 مقارنة بـ33 منشأة عام 2016 بزيادة بلغت 3ر27 بالمائة. وقد ارتفع عدد الغرف الفندقية إلى 1194 غرفة عام 2017م مقارنة بـ859 غرفة عام 2016 بزيادة قدرها 38 بالمائة.

وبلغ عدد الموافقات التنفيذية المبدئية للمنشآت الفندقية سارية المفعول في محافظة جنوب الشرقية حتى نهاية عام 2017 خمس منشآت ستضيف 151 غرفة وموافقة تنفيذية لشقتين تضيفان 21 غرفة و5 نزل خضراء وبيتي ضيافة و5 مخيمات يتوقع أن تضيف 91 غرفة فندقية.

 أما فيما يخص المشاريع الجاري تنفيذها بالمحافظة فقد بلغت 4 منشآت فندقية ستضيف 126 غرفة وبيت ضيافة واحد يضيف 6 غرف فندقية. وتوضح الإحصائيات أن فندقًا واحدًا من المتوقع افتتاحه قريبًا والذي سيضيف 49 غرفة فندقية . وتأتي هذه المنشآت الفندقية في إطار الجهود التي تبذلها وزارة السياحة لتشجيع القطاع الخاص والاستثمار في القطاع السياحي والمنشآت الفندقية على وجه التحديد لمواكبة النمو في عدد زوار محافظات السلطنة الذي يشهد نموًا مطردًا . وتعمل وزارة السياحة على إصدار التراخيص السياحية بمختلف أنواعها ومراقبة جودة الخدمات السياحية المقدمة للزوار في المنشآت الفندقية وتصنيفها وفقًا للمرافق المتوفرة.

ويقول سعود بن حمد العلوي مدير إدارة السياحة بمحافظة جنوب الشرقية إن المحافظة اكتسبت أهمية من حيث الاستقطاب السياحي لما تزخر به من تنوع جمعت بين التضاريس والشواطئ والأخوار والصحاري والجبال والأودية والسهول المنبسطة إضافة إلى تواجد المحميات والمعالم التاريخية كالقلاع والحصون والقرى القديمة مما جعلها من أبرز الوجهات التي تستهوي السائح .

 وأوضح أن السياحة البحرية تأتي في مقدمة الوجهات السياحية التي تجذب السواح خاصة في مواقع كرأس الحد والعيجة بولاية صور والأشخرة والأماكن الساحلية الممتدة من ولاية جعلان بني بو علي وحتى مشارف ولاية محوت بمحافظة الوسطى إضافة إلى شواطئ ولاية مصيرة. وحول الأودية التي يمكن زيارتها في المحافظة قال مدير ادارة السياحة بمحافظة جنوب الشرقية إنه توجد  عدد من الأودية الشهيرة بولاية صور كوادي شاب ووادي طيوي بنيابة طيوي ووادي بني جابر ووادي المنقال والتي تشكل  عوامل جذب سياحي نظرًا لاستمرار جريان المياه في بعضها طوال أيام السنة. وبين العلوي أن السائح يجد في سياحة المغامرات متعة المغامرة والتسلق والتنقل اذ تمتزج فيها المتعة بالرياضة من خلال المشي في المسارات القديمة التي تقطع السلاسل الجبلية الممتدة بين ولايات المحافظة، مشيرًا إلى أن نيابة رأس الحد تعد أول بقعة في الوطن العربي تشرق عليها الشمس وأن هذه المنطقة الساحلية التي تبعد حوالي 46 كيلومترا عن ولاية صور تشكل بيئة طبيعية جذابة وموقع استجمام فريد . وأشار الى الى أن المنطقة تحتضن أكبر محمية لتعشيش السلاحف الخضراء اضافة الى الأخوار المائية التي تمثل ملاذًا للطيور المهاجرة فضلًا على الطقس المعتدل صيفًا وشتاءً.

وأضاف أنه يتم حاليًا إنشاء مطار رأس الحد من خلال عدة مراحل والذي يعد دعامة أساسية للقطاع السياحي في محافظة جنوب الشرقية وينتظر أن يسهم وبشكل كبير في تنشيط الحركة السياحية والاقتصادية .. كما تم إنجاز المركز العلمي برأس الحد عند مدخل محمية السلاحف.

وكانت وزارة السياحة قد وقعت ممثلة بالشركة العُمانية للتنمية السياحية عمران بالشراكة مع شركة الديار القطرية اتفاقية مشروع ديار رأس الحد الذي سيتم تنفيذه على مرحلتين والذي يتكون من منتجعات وفنادق وفلل سكنية وملاعب للجولف وأسواق شعبية تراثية تتسم بالطابع العمراني العُماني . وسوف يسهم هذا المشروع في توفير العديد من فرص العمل لأبناء أهالي المحافظة وإيجاد منافـذ تسويقية للمنتجات العُمانية وللأسر المنتجة.

 ويضيف سعود بن حمد العلوي أن المركز العلمي لهذا المشروع يقع عند مدخل محمية السلاحف على مساحة من الأرض تبلغ 21 ألف متر مربع وهو يشتمل على مركز لدراسة السلاحف والأحياء المائية ومتحف للمقتنيات الأثرية المكتشفة برأس الجنز إضافة إلى مكتبة علمية متخصصة في الدراسات البيئية وغرف للبحث والمطالعة فضلًا على الملحق الذي يحتوي غرف للإقامة ومطعم ومحل تجاري لبيع الصناعات الحرفية التقليدية.

وبين أنّ المركز يقوم بتنظيم رحلتين يوميًا للسياح لمشاهدة السلاحف ضمن فترتين صباحية ومسائية وأنه يوجد في المحافظة حصن رأس الحد الذي يقع في نيابة رأس الحد بولاية صور وهو من المعالم التاريخية ويبلغ طوله 16 مترًا وعرضه 13 مترًا وقد بناه أهالي المنطقة واستغرق بناؤه حوالي عشرة أعوام ما بين عام 1560- 1570 موضحًا أن الحصن يضم برجين ومرامٍ وفتحات للحماية والمراقبة.. كما توجد بالحصن العديد من المرافق أهمها مخزن الذخيرة وبئر للمياه .

وأشار إلى أن مساحة محمية رأس الجنز بنيابة رأس الحد تبلغ  120 كيلومترًا مربعًا وهي معدة لحماية السلاحف الخضراء التي تلجأ إليها للتعشيش بأعداد تقدر بين 6000 و 13000 سلحفاة .. أما المرتفعات الصخرية لهذا الشاطئ، فهي ملاذ آمن لعدد من الطيور كالنورس أسود الرأس وطير الخطاف والأبلق أحمر الذيل والأبلق أبو قلنسوّة مبينًا أن المحمية تقع على بعد حوالي 65 كم شرقي مدينة صور ويمكن الوصول إليها عبر قرية العيجة التي تبعد 17 كم عن صور.

وقال سعود العلوي إن محافظة جنوب الشرقية تضم ولاية مصيرة وهي أكبر الجزر العُمانية وتبلغ مساحتها الإجمالية 1080 كم مربع وهي من المواقع الأثرية التي تدل شواهدها على وجود استيطان منذ آلاف السنين وتوجد بها آثار حضارات عملت في صهر النحاس ومدافن مؤرخة إلى فترة ما قبل الإسلام كما أنها تعد واحدة من أهم الوجهات السياحية بمحافظة جنوب الشرقية ويوجد بها عدد من المنشآت الفندقية  منها 4 فنادق ومنشأة واحدة للشقق الفندقية وبيت ضيافة واحد أما المشاريع المستقبلية فتتمثل في إنشاء فندق وشقق فندقية مختلفة الأحجام .