الجمعة, 06 ديسمبر 2019
25 °c

الظاهرة تحتفل بتسلم كأس جلالة السلطان لمسابقة النظافة المدرسية.. وتكريم الفائزين بالمراكز

الأربعاء 25 أبريل 2018 08:53 م بتوقيت مسقط

الرئيسية  1
الاطفال في العرض
عروض الاطفال

 

◄ التوبي: انطلاق جائزة السلطان قابوس للتنمية المستدامة في البيئة مع العام الدراسي الجديد

 

عبري- ناصر العبري

 

احتفل صباح أمس بتسليم كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- لمسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية، للعام الدراسي 2016/2017، وذلك بقاعة المسرات بكلية العلوم التطبيقية بعبري، تحت رعاية معالي الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية، وبحضور معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم، وسعادة الشيخ سيف بن حمير آل مالك الشحي محافظ الظاهرة، وولاة ولايات الظاهرة، وأعضاء مجلس الشورى بولايات الظاهرة، ورساء ومديري المؤسسات والدوائر الحكومية بعبري وشيوخ وأعيان الظاهرة، وجمع من الأهالي.

وبدأ الحفل بكلمة من سعادة الشيخ محمد بن حمدان التوبي مستشار وزارة التربية والتعليم قال فيها إنّ مسابقة المحافظة على النظافة والصحة في البيئة المدرسية جاءت وفق توجيهات سامية من لدن جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- وانطلقت في العام الدراسي 1991/1992، وكان شرف الفوز بكأسها الأول حليف المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة الظاهرة. وأضاف أن المسابقة تخللها العديد من المستجدات التي من شأنها خدمة مضامينها وأهدافها التربوية، علاوة على بلورتها لتكون واقعاً معاشاً بين أبنائنا الطلبة والطالبات الأمر الذي انعكس بدوره واقعاً ملموساً بين أروقة المدارس والمجتمع المحلي. وتابع أن دور المسابقة أضحى جلياً للمجتمع التربوي والرأي العام؛ حيث تعدى الحفاظ على المبنى المدرسي ونظافة مرافقه وطلابه والكتب المدرسية وترسيخ قيم العمل الجماعي وغيرها، إلى أبعد من ذلك بكثير، فالتطورات التي تعاقبت على المسابقة في شتى مجالاتها وآليات تقييمها خير شاهد على ذلك، ومواكبة للمستجدات التربوية في عناصر ومكونات المنظومة التعليمية مما مكنها في عمرها الذي ناهز ربع قرن من الزمن في نشر الوعي وترسيخ القيم الإيجابية وغرس السلوكيات الحسنة في نفوس أجيال تعاقبت عليها من أبنائنا وبناتنا الطلبة والطالبات. ومضى قائلاً إن "جهودكم المخلصة والدؤوبة في تحقيق تطلعات المسابقة لهي بحق محل إشادة من الجميع ونحن على ثقة بأنها لن تذهب سدى وسيبقي أثرها في نفوس أبنائكم الطلبة، فإن قلت شكراً فأنا على يقين بأن شكري لن يوفيكم حقكم، فقد اجتهدتم فحصدتم ثماراً عذب شرابها فلكم منا جل التقدير والإجلال، ولا ننسى دور أصحاب السعادة المحافظين والولاة ورؤساء مجالس الآباء والأمهات وأعضائها، وجميع القائمين على هذه المسابقة الذين كان لهم بالغ الأثر في تحقيق ما نصبو إليه جمعياً فوجب علينا بحق الشكر والثناء على تلك الهمم العالية والعطاءات المقدرة".

واختتم التوبي كلمته قائلاً: "إنه من منطلق التطوير والتجديد الذي طال بعض جوانب المنظومة التعليمية في السلطنة بما يتناغم ومستجدات العلم والمعرفة على مستوى العالم والمزيد من التأطير بما يتناغم ومستجدات العلم والمعرفة على مستوى العالم ولمزيد من التأطير والتنظيم لمسار المسابقة وجوانب أخرى من الأنشطة المدرسية ووضعها في قالب واحد وتحت مظلة واحدة، فقد تم إنشاء مسابقة جديدة لتكون باسم جائزة السلطان قابوس للتنمية المستدامة في البيئة المدرسية؛ اعتباراً من العام الدراسي المقبل، وتهدف في المقام الأول إلى بناء الشخصية المتكاملة للطلبة وإكسابهم مهارات التعامل مع القضايا المعاصرة وتحفيز طاقاتهم وإمكانياتهم وتنويع قدراتهم الإبداعية وتحسين كفاءتهم العلمية والعلمية وفق رؤية مستقبلية لخدمة قضايا التعليم والتنمية المستدامة ومفاهيم العمل التطوعي".

بعد ذلك، قدمت طالبات مدرسة السليف للتعليم الأساسي بولاية عبري لوحة رائعة بعنوان "سلام وتحية"، وقدم طلبة مدرسة طارق بن زياد للتعليم الأساسي بولاية ضنك فنون شعبية تقليدية، نالت إعجاب واستحسان الحضور وتمثلت الفنون في فن العيالة، وفن الرزحة وفن العازي.

وثم ألقى ناصر بن سعيد الكلباني المعلم بمدرسة عبدالله بن عمر للتعليم الأساسي قصيدة شعرية بعنوان "قيم النظافة". كما تم عرض فيلم عن الإدارة الطلابية بعنوان "الإدارة الطلابية.. برلمان المجيدين". وفي الختام، قام معالي الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية بتكريم المدارس ورؤساء اللجان والمحافظات التعليمية الفائزة بالمراكز الأولى للمسابقة؛ حيت حصلت محافظة الظاهرة على المركز الأول وحصلت محافظة شمال الباطنة على المركز الثاني، بينما نالت محافظة الداخلية المركز الثالث، أما محافظة البريمي فقد فازت بالمركز الثالث مكرر.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية