الإثنين, 10 ديسمبر 2018

1180 متنافسًا ومتنافسة على مستوى السلطنة

تكريم الطلاب الفائزين بمسابقة حفظ القرآن الكريم للمدارس الخاصة ومدارس تحفيظ القرآن

السبت 21 أبريل 2018 10:01 م بتوقيت مسقط

IHQ_9681
IHQ_9758
IHQ_9725
IHQ_9904
IHQ_9931
IHQ_9993

 

مسقط - بدر الجابري

تصوير/ إبراهيم القاسمي

كرّمت وزارة التربية والتعليم ممثلة في المديرية العامة للمدارس الخاصة الطلبة الفائزين في مسابقة الوزارة لحفظ القرآن الكريم، ومسابقة إتقان التلاوة والصوت الحسن لجميع المراحل من الروضة إلى الصف الثاني عشر ومدارس تحفيظ القرآن الكريم الخاصة والمدارس الدولية في كافة محافظات السلطنة، وذلك تحت رعاية سعادة الدكتور عصام بن علي بن أحمد الرواس نائب رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية وحضور فاطمة بنت عبد العباس نوراني المديرة العامة للمديرية العامة للمدارس الخاصة.

وبلغ عدد المكرمين هذا العام 42 طالبا وطالبة من المجيدين، و20 طالبا وطالبة من الأوائل من كافة المدارس الخاصة، بالسلطنة، حيث بلغ عدد المتنافسين 1180 طالبا وطالبة موزعين على مسابقتي الحفظ والاتقان. وألقى نبيل الخنبشي مساعد المديرة العامة للمديرية العامة للمدارس الخاصة كلمة  في بداية الحفل قال فيها: "هذه المسابقة العريقة التي كانت أول نسخة لها في عام 1975م وبدأت بمجموعة قليلة من الطلبة وهي الآن في تطور مستمر من حيث أهدافها ومستوياتها وعدد المشاركين فيها، وقد اتخذت لها بدءا من عام 2017 ثلاثة مسارات هي الأول: حفظ القرآن الكريم لطلبة مدارس التعليم الأساسي وما بعد الأساسي في المدارس الحكومية والخاصة، والثاني: حفظ القرآن الكريم للطلبة من ذوي الإعاقة السمعية والبصرية في المدارس والمعاهد الخاصة بهم والصفوف المدمجة في المحافظات التعليمية، والثالث: مسابقة إتقان التلاوة والصوت الحسن ويشارك فيها الطلبة العمانيون فقط في مدارس التعليم الأساسي وما بعد الأساسي الحكومية منها والخاصة. وأضاف: "إن ما تتميز به المديرية العامة للمدارس الخاصة عن المحافظات التعليمية الأخرى بالسلطنة هو أنّها تحتضن ضمن هذه المسابقة مدارس تحفيظ القرآن الكريم ومدارس التعليم ما قبل المدرسي الأمر الذي أدى إلى ازدياد مضطرد في أعداد الطلبة المشاركين فيها هذا العام حيث بلغ عددهم 1180 طالبا وطالبة على مستوى السلطنة موزعين على مسابقتي الحفظ والاتقان ففي مسابقة الحفظ بمستوياتها الستة كان عدد الذكور 436 طالبا بينما بلغ عدد الإناث 409 طالبة أما في مسابقة الإتقان والصوت الحسن والتي اقتصرت على الطلبة العمانيين فقط  فقد بلغ عدد المتقدمين في مستوياتها الثلاثة من الذكور 192 طالبا وبلغ عدد الإناث المشاركات 143طالبة".

بعد ذلك قدم طلبة مدرسة الأندلس الخاصة لوحة ترحيبية بهذه المناسبة، عقب ذلك تم عرض فيلم مرئي عن مراحل تقييم مسابقة حفظ القرآن الكريم في جميع محافظات السلطنة، كما استعرض الفيلم نماذج لقراءات مختلفة من الطلبة المشاركون، وألقى الشاعر يوسف بن عبد القادر الكمالي قصيدة شعرية بهذه المناسبة، ثم قام راعي المناسبة بتكريم الطلبة الفائزين في جميع المستويات.

وتضمنت المسابقة 6 مستويات  في الحفظ، كما شملت المنافسة أيضا طلبة التعليم قبل المدرسي، بالإضافة إلى مسابقة اتقان التلاوة والصوت الحسن  للعمانيين فقط التي ضمت ثلاث مستويات  تنافس فيها الذكور مع الذكور والإناث مع الإناث بنفس الطريقة والمراحل في المحافظات الأخرى، وبعد تأهلهم قامت لجنة رئيسية من المديرية  العامة للمدارس الخاصة  ضمت أحمد بن علي الحارثي المشرف الأول للتربية الإسلامية مع عضويين في التقييم هما ناصر بن خميس الغداني وزيد بن ناصر البطاشي مشرفي التربية الإسلامية بدائرة الإشراف والتقويم بالوزارة ليصعد المتأهلون للمنافسة على جميع المدارس الحكومية في السلطنة.