الثلاثاء, 25 يونيو 2019
35 °c

"جمعية البيئة" تنجح في حشد المؤسسات والأفراد للاحتفال بـ"ساعة الأرض"

الأحد 25 مارس 2018 07:13 م بتوقيت مسقط

"جمعية البيئة" تنجح في حشد المؤسسات والأفراد للاحتفال بـ"ساعة الأرض"

مسقط - الرؤية

اختتمت جمعية البيئة العُمانية احتفالها بمبادرة ساعة الأرض العالمية والتي تهدف إلى رفع مستوى الوعي بآثار الأنشطة البشرية وتغير المناخ على البيئة.

 أقيم الاحتفال في مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر بحضور ما يقارب200 مشارك.

وقامت الجمعية بتوعية الحاضرين بأهمية الحفاظ على التنوع البحري والأنواع المعرضة للانقراض مثل حيتان بحر العرب الحدباء عبر مجموعة من الأنشطة الترفيهية، والتي تم توثيقها من قبل المشاركين على #تواصل_مع_الأرض و #ساعة_الأرض_عُمان.

وقد أتيحت الفرصة للمشاركين للتعرف على النظم البيئية البحرية والاستمتاع بعددٍ من الأنشطة الترفيهية للعائلات والأطفال وكذلك الموسيقى المباشرة، إضافة إلى لعبة البحث عن الكنز والتي أقيمت بالتعاون مع مسقط إسكيب، وقد تم تزويد المشاركين فيها بالمعلومات والأدلة البيئية المتعلقة بالحوت الأحدب للعثور على الكنز المخبأ. واختتمت الفعالية بعرض فلم وثائقي بيئي بعنوان Mission Blue والذي يُسلط الضوء على قصة سيلفيا إيرل، باحثة المحيطات، أثناء سفرها في جميع أنحاء العالم وذلك في مهمةٍ لحماية محيطات الأرض.

وقالت سعاد الحارثية، مديرة البرامج في جمعية البيئة العُمانية: "جاءت مبادرة "ساعة الأرض" لهذا العام تحت شعار (تواصل مع الأرض)، والتي تهدف إلى زيادة الوعي بالتنوع الحيوي وأهميته للنظام البيئي. وتماشياً مع هذه الرؤية العالمية، قمنا بتسليط الضوء على الحوت الأحدب وأهمية التنوع البحري في عُمان، حيث أن مثل هذه الأنواع تعبر عن السمات العامة للمحيط والتي نعتمد عليها مثل الغذاء، أو المياه، أو الأنشطة التجارية أو الترفيهية. حيث إن سلامة المحيط ليست ضرورية للأنواع التي تعيش فيها وحسب بل للبشر أيضاً".

وأضافت: "من المهم إدارك أن كل الأنشطة اليومية التي نقوم بها تؤثر بشكلٍ أو بآخر في كوكب الأرض، لنقرر ما إذا كنا نقوم بأي خطوات إيجابية لكوكبنا وإحداث التغيير، فنحن نتحمل هذه المسؤولية المشتركة معاً وعلينا جميعاً المساهمة في الحفاظ على هذا الكوكب".

وقد شهدت مبادرة ساعة الأرض للعام الجاري مشاركة العديد من المعالم البارزة بالسلطنة حيث قامت دار الأوبرا السلطانية، وجامع السلطان قابوس الأكبر بإطفاء الأضواء لمدة ساعة.

وتأتي حملة الجمعية لساعة الأرض هذا العام برعاية الخدمات التقنية الخاصة ش.م.م، ومجموعة الزواوي الممثلة في كاريليون علوي ش.م.م، وبدعمٍ من الشركة الإبداعية العربية تراكس، وبينكي بيل، ومسقط إسكيب، وأكادمية ديبام أوديسي، وشركة تالتنز، وفندق كراون بلازا مسقط، وشركة تاول للخدمات الهندسية.

جدير بالذكر أن مبادرة ساعة الأرض يشارك فيها سنوياً الملايين من 25 منطقة زمنية مختلفة، ضمن ستة قارات، و7000 مدينة و172 دولة وإقليم وذلك بإطفاء الأنوار لمدة ساعة.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية