الأربعاء, 26 سبتمبر 2018

بالصور.. "جريمة شرف" تهز المجتمع الباكستاني

الأحد 17 يوليو 2016 04:55 م بتوقيت مسقط

7b555657-4a93-4169-a627-cd5a8cd9c7fc
899493e3-a485-463c-9186-d83d337d8ee2_16x9_600x338
0b78abec-86df-48f9-8e77-9f6dd8d5df84

 

 

قتل شاب باكستاني شقيقته الملقبة بـ "كيم كارداشيان" الباكستان، وتم القبض عليه واعترف بجريمته وأعلن بأنه غير نادم على ما فعل.

والشاب الباكستاني يدعى وسيم عظيم، وشقيقته عمرها 26 سنة واسمها قنديل بالوش، وهي دائمة الظهور بثياب "مثيرة" للجدل ومبهرة، على حد ما يبدو من صور ومواقع فيديو، وتظهر في صور مخلة تنافي تقاليد وعادات المجتمع الباكستاني المحافظ.

وكشفت التحقيقات الأولية، أن نجمة "السوشيال ميديا" كانت تقضي أيام عيد الفطر وما بعده في منزل أسرتها، ويبدو أن شقيقها المقيم في بلدة مجاورة لمدينة Multan علم بوجودها هناك، فتظاهر بأنه يزور العائلة أيضا، وفي البيت غافلها فجر السبت وخنقها، وسريعا شكت الشرطة به لأنه اختفى، فأجرت تحقيقا شمل إطلاعها على رسائل ومحادثات بينها وبينه، وفي معظمها يهددها بالقتل بسبب إباحياتها، ثم اعترف والدها عظيم أحمد أن ابنه هو من خنقها، وهو ما أكده أيضا أزهر أكرم، قائد شرطة المدينة، حيث اعتبر ما حدث "جريمة شرف ارتكبها شقيقها" مضيفا أن الشقيق وصل الجمعة إلى منزل الأسرة "واختفى بعد مقتلها والشرطة تطارده" كما قال.

وكشف التحقيق أيضا أن أفراد عائلة المخنوقة شعروا بغضب شديد وإحراج حين نشرت قنديل 3 صور "سيلفي" لها مع مفتٍ اسمه عبد القوي وتم إقصاؤه فيما بعد من منصبه في لجنة "رؤية الهلال" الدينية المحلية بسببها، لكنه دافع عن نفسه وقال إنه كان معها "ليحدثها عن تعاليم الدين وأركانه" إلا أن الغضب من الصور التي انتشرت في مواقع التواصل، هو ما "لوّث" سمعة العائلة في المدينة، وقد تكون هي السبب الذي طفح به كيل شقيقها وشجعه على قتلها، مع أنه لم يقل ذلك بعد اعتقاله.