الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

خبر : "أوبك" تتوقع تقلص تخمة المعروض النفطي في النصف الثاني.. وتنامي الطلب يدعم الأسعار

الإثنين 13 يونيو 2016 11:40 م بتوقيت مسقط

لندن- رويترز

توقعت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أن تصبح سوق النفط العالمية أكثر توازنا في النصف الثاني من هذا العام، في الوقت الذي يساعد فيه تعطل بعض الإنتاج في نيجيريا وكندا على تسارع وتيرة تقلص تخمة المعروض.

وأشارت المنظمة في تقرير شهري إلى أنّ الإمدادات ستفوق الطلب بواقع 160 ألف برميل يوميًا فقط في النصف الثاني. وأدى تسجيل فائض بواقع 2.59 مليون برميل يوميا في الربع الأول إلى هبوط أسعار النفط لأدنى مستوى في 12 عامًا. وارتفعت أسعار النفط إلى 50 دولارا للبرميل من أدنى مستوى في 12 عامًا والذي بلغ 27 دولارا للبرميل في يناير إذ يتسبب تعطل بعض الإنتاج في الحد من فائض المعروض من الخام. وتقول أوبك إن ذلك يسرع وتيرة تقلص الفجوة بين العرض والطلب في السوق وهو الأمر الذي كانت تتوقعه على أي حال إذ يؤثر انخفاض أسعار الخام على الإمدادات مرتفعة التكلفة من خارج المنظمة. وقالت أوبك في التقرير الذي نشر أمس الإثنين "من المرجح أن يتقلص فائض المعروض في السوق خلال الفصول المقبلة.. تعطل بعض الإنتاج في نيجيريا وكندا أدى إلى تقلص الفجوة بين العرض والطلب في السوق بشكل ملحوظ وجعل العرض والطلب أكثر اتساقا مع بعضهما البعض في وقت أقرب مما توقعه كثيرون مما دعم الأسعار". لكنها على الرغم من ذلك حذرت قائلة "على الرغم من ذلك ما زالت هناك تخمة هائلة في المعروض".

وهبطت الأسعار من 100 دولار للبرميل قبل عامين وهو انخفاض زادت حدته بعدما رفضت المنظمة خفض الإنتاج على أمل أن يؤدي تدني الأسعار إلى الحد من إنتاج المنافسين. ومع ظهور إشارات على أن تلك الاستراتيجية باتت تؤتي ثمارها لم تجر أوبك أي تعديلات على سياستها الإنتاجية خلال اجتماع الثاني من يونيو. ويتضرر الإنتاج من خارج أوبك جراء هبوط الأسعار حيث أجلت الشركات مشروعات حول العالم أو ألغتها. وتتوقع أوبك تراجع الإنتاج من خارجها بواقع 740 ألف برميل يوميا في 2016 بقيادة الولايات المتحدة دون تغير يذكر عن الشهر الماضي. واتجه إنتاج أوبك إلى الصعود منذ التحول في السياسة في 2014، حتى بلغ أعلى مستوياته منذ 2008 في أبريل لكن الإنتاج هبط بواقع 100 ألف برميل يوميا إلى 32.36 مليون برميل يوميا في مايو بقيادة نيجيريا بحسب التقرير الذي استند إلى مصادر ثانوية. وفي ظل توقعات بزيادة الطلب على الخام من إنتاج أوبك إلى 32.52 مليون برميل في المتوسط في النصف الثاني في الوقت الذي يهبط فيه الإنتاج من خارج المنظمة ويرتفع الطلب الموسمي. ويشير تقرير أوبك إلى فائض في الإنتاج قدره 160 ألف برميل يوميا إذا ظلت المنظمة تنتج بمعدلات مايو. وأبقت أوبك على توقعاتها بزيادة الطلب العالمي على النفط بواقع 1.20 مليون برميل يوميا هذا العام. ومن المنتظر اليوم الثلاثاء صدور التقرير التالي بشأن إمدادات النفط العالمية والطلب والذي يحظى بمتابعة قوية عن وكالة الطاقة الدولية.