الأربعاء, 21 نوفمبر 2018

خبر : 210 آلاف عماني بالقطاع الخاص بنهاية أبريل الماضي.. وقطاع الإنشاءات يستحوذ على العدد الأكبر

الأحد 22 مايو 2016 01:48 ص بتوقيت مسقط

مسقط - العُمانيَّة

بَلَغ إجمالي العُمانيين العاملين في القطاع الخاص المؤمَّن عليهم حتى نهاية أبريل الماضي 210 آلاف و74 مواطنًا؛ بنسبة زيادة قدرها 0.2 بالمائة، مقارنة بشهر مارس الماضي؛ حيث استحوذَ قطاع الإنشاءات على العدد الأكبر منهم.

وأشارتْ آخر الإحصائيات الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات، إلى أنَّ عدد الذكور العمانيين العاملين بالقطاع الخاص بلغ 158 ألفا و751 مواطنا، فيما بلغ عدد الإناث 51 ألفا و323 مواطنة.

واستحوذ قطاع الإنشاءات على العدد الأكبر من العمانيين العاملين بالقطاع الخاص؛ حيث بلغ عددهم بنهاية أبريل الماضي 52 ألفا و571 عاملا، يليه قطاع تجارة الجملة والتجزئة وإصلاح المركبات ذات المحركات والدراجات النارية والسلع الشخصية والأسرية بـ33 ألفا و691 عاملا، ثم التعدين واستغلال المحاجر بـ27 ألفا و44 عاملا، ثم الأنشطة العقارية والتجارية والإيجارية 23 ألفا و385 عاملا، ثم الصناعات التحويلية وبلغ عدد العمانيين العاملين بها 22 ألفا و591 عاملا.

وفي نشاط النقل والتخزين والاتصالات، بلغ العدد 16 ألفا و369، كما بلغ العدد في نشاط الوساطة المالية 14 ألفا و707 عمال، فيما بلغ العدد في نشاط الفنادق والمطاعم 6 آلاف و883 عاملا.

وبلغ عدد العمانيين العاملين بالقطاع الخاص في نشاط التعليم بنهاية أبريل الماضي 5 آلاف و555 عاملًا، كما بلغ العدد ألفين و816 عاملًا في إمدادات الكهرباء والغاز والمياه، وألفا و691 عاملًا في الصحة والعمل والاجتماعي، وألفا و595 عاملًا في أنشطة الخدمة المجتمعية والاجتماعية والشخصية، والأخرى ألفا و130 عاملًا في الزراعة والصيد.

وبحسب المجموعات المهنية، كان العدد الأكبر من العمانيين بالقطاع الخاص في المهن الكتابية؛ حيث بلغ عددهم بنهاية أبريل الماضي 48 ألفا و84 عاملا، تليها المهن الهندسية الأساسية والمساعدة بـ47 ألفا و304 عمال، ثم مهن الخدمات؛ حيث بلغ العدد 40 ألفا و289 عاملا.

وبلغ عدد العمانيين العاملين بالقطاع الخاص في مهن الاختصاصيين في المواضيع العلمية والفنية والإنسانية بنهاية أبريل الماضي 18 الفا و698 عاملًا، وفي مهن الفنيين في المواضيع العلمية والفنية والإنسانية 16 ألفًا و955 عاملا، وفي مهن العمليات الصناعية والكيميائية والصناعات الغذائية 13 ألفا و14 عاملا.

وبلغ عدد العمانيين العاملين في مهن البيع بنهاية أبريل الماضي 10 آلاف و846 عاملا، فيما بلغ عدد العاملين في مجموعة مديري الإدارة العامة والأعمال 10 آلاف و108 عمال.

وفيما يخص فئات الأجر الخاضع للاشتراك -ومقارنة بمارس الماضي- انخفضت الفئة التي تتقاضى أجرا خاضعا للاشتراك ما بين 325 و400 ريال عماني (رغم أنها ما زالت تشكل العدد الأكبر بين العمانيين العاملين بالقطاع الخاص) بنسبة 2 بالمائة؛ حيث بلغ عددهم 62 ألفا و577 مواطنا (41 ألفا و141 ذكورًا، و21 ألفا و436 إناثًا)، وفي المقابل، شهدتْ فئة من يتقاضون راتبا أكثر من ألفين ريال عماني نسبة زيادة قُدِّرت بـ6ر0 بالمائة؛ ليبلغ عددهم 7 آلاف و812 مواطنا (6 آلاف و933 ذكورًا، و879 إناثًا).

كما ازدادتْ فئة من يتقاضون أجورا بين أكثر من 400 إلى 500 ريال عماني بنسبة 4ر1 بالمائة؛ حيث بلغ عددهم 48 ألفا و767 مواطنا (41 ألفا و11 ذكورًا، و7 آلاف و756 إناثًا). أما فئة الأجور بين الأكثر من 500 إلى 600 ريال عماني، فقد بلغ عددهم 21 ألفا و856 مواطنا (17 ألفا و729 ذكورًا، و4 آلاف و127 اناثًا) بانخفاض نسبته 4ر0 بالمائة.

وارتفعتْ نسبة من يتقاضون أجرا بين أكثر من 600 إلى 700 ريال عماني بنسبة 3ر0 بالمائة ليصل عددهم إلى 15 ألفا و478 مواطنا (12 ألفا و363 ذكورًا، و3 آلاف و115 إناثًا).

وفي فئة الأكثر من 700 إلى 800 ريال عماني، بلغ عدد العاملين الذين يتقاضون هذا الأجر 9 آلاف و728 مواطنا (7 آلاف و524 ذكورًا، وألفان و204 إناثًا) بنسبة ارتفاع بلغت 1ر0 بالمائة. كما بلغ عدد العمانيين بالقطاع الخاص الذين يتقاضون راتبا بين أكثر من 800 ريال عماني و900 ريال عماني 6 آلاف و946 مواطنا (الذكور منهم 5 آلاف و242، والإناث ألف و704) بنسبة زيادة قدرها 2ر0 بالمائة.

وارتفعَ العدد في الفئة بين أكثر من 900 إلى ألف ريال عماني بنسبة 7ر0 بالمائة ليبلغ العدد 5 آلاف و422 مواطنا (4 آلاف و130 ذكورًا، وألف و292 إناثًا).. كما ازدادت نسبة من يتقاضون أجورا بين 1000 و2000 ريال عماني بـ7ر0 بالمائة؛ حيث بلغ عددهم 19 ألفا و771 مواطنا (15 ألفا و718 ذكورًا، و4 الاف و53 اناثًا).

وبلغ عدد الذين لم تُحدَّث بياناتهم وفقا للأجر الخاضع للاشتراك 11 ألفا و717 مواطنا (6 آلاف و960 ذكورًا، و4 آلاف و757 إناثًا).

وبحسب توزيع العاملين العمانيين بالقطاع الخاص على محافظات السلطنة، يظل العدد الأكبر بمحافظة مسقط حيث بلغ العدد فيها 70 ألفا و783 مواطنا، ولكن مع تسجيل انخفاض عن مارس الماضي نسبته 1ر0 بالمائة، تلتها محافظة شمال الباطنة بـ38 ألفا و786 مواطنا، ثم الداخلية بـ24 ألفا و799، وجنوب الباطنة بـ20 الفا و110 مواطنين.

وبلغ عدد العمانيين العاملين بالقطاع الخاص في محافظة ظفار 13 ألفا و195 عمانيا، وفي مسندم ألفا و145 عمانيا، وفي البريمي 3 آلاف و714، وجنوب الشرقية 12 ألفا و759، وفي شمال الشرقية 12 ألفا و991، وفي الظاهرة 9 آلاف و472، وفي الوسطى ألفا و394 عمانيا.