الجمعة, 21 سبتمبر 2018

خبر : سوق مسقط يهبط لأدنى مستوى منذ منتصف 2009.. وينخفض إلى 5355 نقطة مع تراجع جماعي للقطاعات

الإثنين 21 ديسمبر 2015 02:56 ص بتوقيت مسقط

الاستثمار المؤسسي الوطني يمتص ضغوط "الأجنبية".. و"العماني" يستحوذ على أغلب التداولات

"صناعة مواد البناء" يرتفع 3%

"الجزيرة للخدمات" يهبط إلى 0.302 ريال

الرؤية - نجلاء عبدالعال

تراجع المؤشر العام لسوق مسقط للأوراق المالية، للجلسة السادسة على التوالي؛ حيث وصل أمس لأدنى مستوى له منذ منتصف يوليو 2009، ليهبط إلى 5355 نقطة، فاقدا 4 نقاط وبنسبة 0.08 بالمائة، وذلك مع استمرار ضعف الشراء من ناحية تركيز التداولات على البيع.

وغطى اللون الأحمر معظم شاشة التداول الخاصة بالأسهم ضمن عينة مسقط 30، وتراجعت أسعار 12 سهما. وشهدت جلسة الأمس تواصل التراجع في قيم التداول مقارنة بالجلسة السابقة لتبلغ 1.4 مليون ريال وبانخفاض 23 في المئة، عما كانت عليه في الجلسة السابقة. كما سجل عدد الأوراق المالية تراجعا بنسبة 12 في المئة تقريبا، وبلغ عددها نحو 7.6 مليون ورقة مالية، وتراجع عدد الصفقات التي تمت خلال الجلسة بنسبة 30 في المئة تقريبا عنها في الجلسة السابقة مسجلة 471 صفقة فقط. أمّا إجمالي القيم السوقية للشركات المدرجة في السوق فسجلت خسارة بلغت نحو 5 ملايين ريال لتسجل 15.723 مليار ريال بتراجع 0.03 في المئة عن مستواها في الجلسة السابقة.

أداء القطاعات

وعلى المستوى القطاعي، تراجعت كافة المؤشرات بدرجات متفاوتة، وأغلق المؤشر المالي عند 6434 نقطة هابطا من مستوى 6451 نقطة في آخر إغلاق وبنسبة انخفاض 0.26 في المئة، أما قطاع الصناعة فقد سجل مؤشره تراجعا أقل أوصله إلى مستوى 6750 نقطة فاقدًا نحو 9 نقاط مقارنة مع آخر مستوى إغلاق له وبما يمثل 0.1 في المئة أقل من المستوى السابق، فيما أغلق مؤشر الخدمات على مستوى 3060 نقطة وهو أقل من مستواه السابق بـ16 نقطة وبنسبة تراجع 0.5 في المئة، أمّا مؤشر السوق الشرعي فخسر نقطتين تقريبًا وتراجع إلى مستوى 852 نقطة.

وبالإجمال، خرجت 6 أسهم رابحة من الجلسة من أصل 38 ورقة مالية تمّ تداولها فيما تراجعت أسعار 17 سهما منها.

قوائم الأسهم

وتصدّر سهم صناعة مواد البناء المركز الأول في قائمة الأوراق المالية الأعلى ربحًا حسب نسبة التغير في السعر؛ وذلك مع ارتفاع السعر بنسبة 3 في المئة عن سعره السابق ليصل إلى 0.034 ريال. أمّا المركز الثاني في قائمة الأكثر ارتفاعًا فكان لسهم بنك اتش اس بي سي والذي ارتفع إغلاقه إلى 0.104 ريال بنسبة ارتفاع 2 في المئة. وكان البنك أعلن أنّه أكمل عملية بيع أسهم في VISA Inc، وذلك في إطار سياسة البنك لبيع الاستثمارات التي لا تشكل جزءًا من أنشطته المصرفية الرئيسية. وقال البنك إنه نتج عن هذه المعاملة ربح قبل الضريبة للبنك يصل إلى قرابة 3.6 مليون ريال عماني، وسيظهر الربح في البيانات المالية السنوية للبنك لعام 2015. تلاه سهم حديد الجزيرة بوصول السهم إلى إغلاق عند 0.150 ريال بزيادة 1.3 في المئة عن آخر سعر إغلاق، أمّا سهم البنك الأهلي فقد ارتفع سعر إغلاقه إلى 0.192 ريال بنسبة زيادة 1 في المئة عن آخر مستوى إغلاق، فيما احتل سهم عمانتل المركز الخامس بزيادة مستوى إغلاقه إلى 1.550 ريال وهو ما شكل نسبة 1 في المئة ارتفاعًا من مستوى إغلاقه السابق.

أمّا قائمة الأسهم الأكثر تراجعًا بنسبة التغير في السعر؛ فكان على رأسها سهم الجزيرة للخدمات مسجلا سعر إغلاق 0.302 ريال وبنسبة انخفاض 6.8 في المئة، وجاء ثانيًا سهم المتحدة للتأمين وأغلق عند 0.218 ريال بنسبة انخفاض 5.2 في المئة عن سعره السابق، وجاء سهم خدمات الموانئ في المركز الثالث بإغلاقه على سعر 0.133 ريال ليفقد ما نسبته 5 في المئة، تبعه سهم الباطنة للتنمية والاستثمار بإغلاق على 0.082 ريال وبنسبة انخفاض 4.6 في المئة، ثم جلفار بسعر إغلاق 0.071 ريال بتراجع 4 في المئة.

الأكثر تداولا

أمّا الأسهم الأكثر إقبالا من حيث قيم التداول، فكان على رأسها سهم بنك مسقط الذي أغلق على تراجع إلى 0.462 ريال، ووصلت قيمة التداولات عليه خلال الجلسة نحو 318 ألف ريال مثلت 22 في المئة تقريبًا من إجمالي التداولات. وجاء في المركز الثاني سهم بنك نزوى وبلغت قيم التداول عليه خلال الجلسة 264 ألف ريال بنسبة 19 في المئة من اجمالي قيم التداول. وحلّ في المركز الثالث سهم سيمبكورب صلالة الذي شهد تداولات بقيمة 225 ألف ريال وبنسبة 16 في المئة من الإجمالي، ثم سهم العمانية للاتصالات بقيم تداولات بلغت 134 ألف ريال بنسبة 9 في المئة، تلاه سهم العنقاء للطاقة الذي بلغت قيم تداولاته أمس 96 ألف ريال بنسبة 7 في المئة من الإجمالي.

جنسيات المستثمرين

وبلغت نسبة مشتريات الاستثمار الفردي 27 في المئة مقابل نسبة بيع مماثلة، وكان اللاعب المؤثر في جلسة أمس هو الاستثمار المؤسسي الوطني الذي استطاع امتصاص بعض من ضغط بيع المؤسسات الأجنبية، وظل للاستثمار العماني التفوق في الاستحواذ على النسبة الأكبر من التداولات حيث بلغ إجمالي قيمة شراء إجمالي الاستثمار العماني من مؤسسات وأفراد 1.08 مليون ريال واجمالي البيع 1.04 مليون ريال. وكان توجّه الاستثمار العماني كما هو واضح شرائيًا بفضل الاستثمار المؤسسي وعدم اندفاع الأفراد نحو البيع. أمّا الاستثمار غير العماني في إجماله فكان أكثر ميلا للبيع حيث اشترى غير العمانيين ما قيمته 346 ألف ريال وبنسبة 24 في المئة فيما كانت قيمة البيع 391 ألف ريال بنسبة 27 في المئة بصافي بيع 44 ألف ريال.