الموج مسقط يحقق نموا قياسيا واستثمارات 3.5 مليار دولار

مسقط- الرؤية

نجح الموج مسقط،  بالشراكة مع ماجد الفطيم وعمران، في إنشاء وجهة تُحقق فيها الاستثمارات نموا وقيمة دائمة للسلطنة، حيث إنه منذ تأسيسه في عام 2006 كأول مجمّع سياحي متكامل في السلطنة، شهدت أصوله نموّا بنسبة 777%، فيما بلغت قيمة إجمالي استثماراته 3.5 مليار دولار أمريكي، بالإضافة إلى مساهمته الفعّالة في تحقيق أهداف رؤية عُمان 2040. كما ساهمت الشراكة الرائعة التي قام على أساسها الموج مسقط في دعم النمو في قطاعات التجزئة والعقارات والترفيه بما يتماشى مع الرؤية الاستراتيجية بعيدة المدى للسلطنة.

وعلاوة على نسبة النمو السنوي الاستثنائية، نجح الموج مسقط في استقطاب استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 884 مليون دولار أمريكي، وسداده ضرائب بقيمة 11 مليون ريال عُماني لخزينة الدولة، كما التزم بإنفاق 4.43 مليون ريال على مشاريع المسؤولية الاجتماعية، ولعب دورًا ملموسًا في تطوير المهارات المحلية وتوفير فرص العمل في عدّة قطاعات، بما في ذلك السياحة والتجزئة والإنشاءات، كما أنه في عام 2020 حقّق الموج مسقط أرباحا قبل خصم الضريبة تُقدّر بـ76 مليون ريال ، وساهم في الناتج المحلي الإجمالي للسلطنة بحوالي 46 مليون ريال.

وقال أحمد المسنّ الرئيس المالي للموج مسقط: "لقد نجحنا في تنمية الأصول بشكل لا مثيل له، وذلك من خلال تبني استراتيجية لاستقطاب الاستثمار الأجنبي المباشر من جميع أنحاء العالم، وبالفعل نجحت هذه الاستراتيجية في تحقيق عوائد ملحوظة ومستمرة، وتبرز السلطنة اليوم على الساحة الدولية كوجهة جاذبة للاستثمارات، ونحرص على أن يظل الموج مسقط الوجهة المثالية للاستثمار والنمو والفرص للأفراد والمؤسسات على حد سواء."

وأوضح ناصر بن مسعود الشيباني الرئيس التنفيذي للموج مسقط، أن النتائج والأرقام تشير إلى النجاح الذي حققه الموج مسقط والقيمة التي تم تحقيقها، مضيفا: "نستمر بدورنا في دعم نمو قطاعات متنوعة بالسلطنة مثل متاجر التجزئة والعقارات والإنشاءات والبنية الأساسية من خلال بيع المنازل، والأعمال الإنشائية وأنشطة الضيافة والترفيه والمتاجر، كما سنواصل الابتكار في المنتجات والخدمات من أجل تحقيق تأثير ملموس للأفراد والمجتمع والسلطنة ككل."

تعليق عبر الفيس بوك