الخميس, 23 يناير 2020
25 °c

عُمان شمسٌ مشرقة في منطقة ملبّدة بالغيوم

الثلاثاء 05 نوفمبر 2019 10:47 ص بتوقيت مسقط

عُمان شمسٌ مشرقة في منطقة ملبّدة بالغيوم

حاتم الطائي| رئيس تحرير جريدة الرؤية

 

عُمان دولة المؤسسات والقانون:

وضع الخطاب السياسي لجلالة السلطان المعظم الركائزَ المثلى للوعي السياسي للمواطن، والتي أخذت تتطور على مدى نحو نصف قرن، لتتخذ أشكالا عدة وتمر بمتغيرات أسهمت في بلورة الحياة السياسية العمانية؛ ووصلت في جوانب منها لمراحل نضج ووعي انتقلت بالدولة العمانية من النموذج التقليدي إلى دولة المؤسسات والقانون، القائمة على الحريّات والحقوق المدنية.. فعُمان اليوم، هي شمسٌ مشرقة في سماء منطقة ملبّدة بالغيوم، تموج بالأعاصير السياسية، ونجم متلألئ يضاهي الدول المتقدمة في الرخاء والمعيشة الكريمة للمواطن.

***

 

"لا عدو" لـ"عُمان" حكمة سامية:

فمنذ العام الأول من النهضة المباركة، كانت المساعي السامية تسابق الزمن من أجل بناء علاقات دولية مع كل دول العالم، ولقد كانت مقولة "أريد أن أنظر إلى خريطة العالم ولا أجد بلدًا لا تربطه صداقة بعُمان"، نبراسا يضيء لجميع المسؤولين عن ملف العلاقات الخارجية دربهم ومساعيهم لتنفيذ رؤية صاحب الجلالة؛ في إقامة علاقات قويّة وطيبة مع مختلف الدول، مهما كانت درجة الاختلاف في الفكر أو الثقافة أو التاريخ، حتى تلك الدول التي كانت في مرحلة من مراحل التاريخ تناصب العداء لعمان أو تدعم تحرّكات هنا أو هناك، أقمنا معها علاقات طيبة تطوّرت حتى صارت اليوم قوية ومتينة، بفضل الحكمة السامية، التي ترى في دول العالم وشعوبها أصدقاء ولا شيء غير ذلك. ولذلك نرى بلادنا الآن تنتهج سياسة "لا عدو" وهو الوصف الذي تفضّله الصحف العالمية والتقارير الدولية عندما تتحدث عن سياستنا الخارجية، فبالفعل عمان لا تعادي أحدًا بل تسعى إلى نشر قيم الوئام والتسامح والسلام والصداقة مع الجميع، وهي القيم النابعة من التقاليد العريقة للعمانيين والتي ازدادت قوة بالدعم السامي لها، من خلال التأكيد عليها والحرص على تطبيقها مع جميع دول العالم دون استثناء.

***

 

أبعاد إنسانية لسياسة عمان الخارجية:

انعكست السياسات الحكيمة في الشأن الخارجي، بطبيعة الحال على النظرة الدولية لعمان، فتحولت إلى واحدة من أهم دول العالم التي تتصف بالحياد والنزاهة في العلاقات الدولية، وهو ما دعا القوى العالمية للوثوق في السلطنة ليكون لها الدور المؤثر والفاعل في استضافة المفاوضات السرية والمعلنة للاتفاق النووي الإيراني الذي أبرم عام 2015، وأيضا الدور الإنساني المشهود للسلطنة في الإفراج عن بعض المحتجزين في عدد من دول المنطقة التي تشهد صراعات أو خلافات مع قوى عالمية. ولا شك أيضا أنّ الدور الخيري للسلطنة في الخارج ترجمة لهذه السياسات؛ فالجهود العمانية في عدد من دول شرق آسيا وأفريقيا والأراضي الفلسطينية المحتلة، جليّة، وتؤكّد الأبعاد الإنسانية للسياسة الخارجية، وتشير بوضوح إلى نهج السلام والإخاء والتعاون الذي تسير على خطاه بلادنا.

***

 

خطاب سامي يعزز المشاركة والبناء:

إنّ الخطاب السياسي الموجّه للداخل تماهى بالكامل مع تطلعات المواطن، فكان الحرص السامي من لدن جلالة السلطان على تطبيق سياسات وبرامج اجتماعية من شأنها أن توفر المعيشة الكريمة للمواطن، وأن تمتد يد النهضة والتنمية إلى ربوع الوطن من أقصاه إلى أقصاه، إلى جانب تعزيز المشاركة السياسية للمواطن في عملية صنع القرار وصياغة الأهداف التنموية وبناء مؤسسات الدولة. وسعت الرؤية السياسية لجلالة السلطان في الداخل إلى غرس الثقة في نفس المواطن وبأنّه قادر على البناء والتشييد من خلال دعم جهود الدولة في هذا الجانب.

***

 

سلطان وهب نفسه لنهضة عُمان:

منذ أن ألقى جلالة السلطان البيان التاريخي الأول إلى الشعب العماني، كان التأكيد والحرص الساميين على الانتقال بعُمان إلى مصاف الدول المتقدمة، التي تأخذ بأسباب العصر وترتكز على معطيات الحاضر دون التخلّي عن قيم الماضي بأصالته وبريقه، وكان من بين العبارات الخالدة التي تضمّنها ذلك البيان التاريخي تعهُد جلالته بإنشاء دولة متطورة: "... وإنّي أعدكم أول ما أفرضه على نفسي أن أبدأ بأسرع ما يمكن أن أجعل الحكومة عصرية..". هكذا كانت بواكير النهضة المباركة مليئة بالتطلّعات والآمال، وعامًا تلو الآخر تحققت وعاش الجميع في كنف الدولة الحديثة المعاصرة، التي وظّفت كل المقوّمات من أجل بناء المؤسسات وتشييد البنى الأساسية، فقد كانت النهضة المباركة انتقالا تاريخيًا من الماضي إلى الحاضر، استعدادًا للمستقبل، وفق أسس موضوعية وواقعية، وكان الارتكاز الحقيقي والسند والداعم الأول هو المواطن العماني، الذي سطَّر ملحمة وطنية على مدى تسعة وأربعين عاما من عمر النهضة المباركة، بوفائه وولائه إلى القائد الملهم والسلطان الحكيم الذي ما فتئ يكرس كل الجهود ووهب نفسه للنهوض بهذا الوطن المعطاء.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية