الإثنين, 14 أكتوبر 2019
34 °c

إعلان إجمالي عدد الناخبين في "الشورى".. وصلالة تتصدر والسنينة الأقل

الأحد 15 سبتمبر 2019 07:04 م بتوقيت مسقط

إعلان إجمالي عدد الناخبين في "الشورى".. وصلالة تتصدر والسنينة الأقل

مسقط- العمانية

أعلنت لجان الانتخابات في كافة ولايات السلطنة اليوم الأحد القوائم الأولية للناخبين لانتخابات أعضاء مجلس الشورى للفترة التاسعة، ووضعتها في أماكن بارزة في مكاتب الولاة، كما قامت وزارة الداخلية بنشر تلك القوائم في الموقع الإلكتروني للانتخابات لإطلاع المواطنين عليها.

وأعلنت الوزارة أن إجمالي عدد الناخبين في القوائم الأولية بلغ 713 الفا و335 ناخبا وناخبة، من بينهم 375 ألفا و801 ناخب، و337 الفا و534 ناخبة.

وتتولى وزارة الداخلية كما توضح المادة (28) من قانون انتخابات أعضاء مجلس الشورى "إعداد القوائم الأولية للناخبين في كل ولاية من واقع بيانات السجل الانتخابي ،مع مراعاة تحديث البيانات من واقع السجل المدني وحذف أسماء المتوفين من قوائم الناخبين في ضوء البيانات الواردة من السجل المدني، وحذف من يثبت فقدانه أيا من شروط القيد في السجل الانتخابي المنصوص عليها في هذا القانون".

ونصت المادة (29) من قانون الانتخابات أن "ترسل الوزارة القوائم الأولية للناخبين إلى لجنة الانتخابات لإعلانها في مكان بارز بمكتب الوالي، وأوضحت المادة (31) من قانون الانتخابات أنه يجوز لكل ذي مصلحة الاعتراض على الأسماء الواردة في القوائم الأولية للناخبين بطلب يقدم إلى لجنة الانتخابات خلال (5) خمسة أيام من تاريخ إعلان هذه القوائم مبينا فيه أسباب الاعتراض ، ومرفقا به المستندات المؤيدة له، وتصدر اللجنة قرارها في الاعتراض خلال (10) أيام من اليوم التالي لانتهاء المدة المنصوص عليها في الفقرة السابقة. واوضحت المادة (32) أنه يجوز لكل ذي مصلحة الطعن في قرار لجنة الانتخابات الصادر وفقا للمادة (31) من هذا القانون بطلب يقدم إلى اللجنة العليا للانتخابات، وذلك خلال (5) أيام من تاريخ إعلان القرار مبينا فيه أسباب الطعن ، ومرفقا به المستندات المؤيدة له.

وتصدر اللجنة العليا للانتخابات قرارها في الطعن خلال (15) يوما من اليوم التالي لانتهاء المدة المنصوص عليها في الفقرة السابقة، ويكون قرارها في هذا الشأن نهائيا وغير قابل الطعن فيه قضائيا .وأشارت المادة (33) إلى أن تتولى الوزارة تعديل القوائم الأولية للناخبين الواردة من لجان الانتخابات وفقا للقرارات الصادرة في الاعتراضات والطعون، وتعرضها على اللجنة الرئيسية للانتخابات لمراجعتها واعتمادها كقوائم نهائية للناخبين الذين يحق لهم التصويت في سنة الانتخاب، وإرسالها إلى لجان الانتخابات لإعلانها في مكان بارز بمكتب الوالي.

وكانت وزارة الداخلية قد بدأت سلسلة من الإجراءات التنظيمية استعدادا لانتخابات الفترة التاسعة (2019  2023) المقرر تنظيمها في اكتوبر المقبل لاختيار أعضاء مجلس الشورى منذ بدء القيد في السجل الانتخابي في نوفمبر الماضي، واستقبال طلبات الترشح الالكتروني في فبراير الماضي وصدور القرار الذي حدد قواعد ووسائل واجراءات ورسوم الدعاية الانتخابية واعتماد البرامج الالكترونية التي سيتم استخدامها في الانتخابات وتحديد عدد ممثلي ولايات السلطنة البالغ عددها 61 ولاية في تلك الفترة بزيادة عضو لولاية لوى ليصبح العدد 86 مقعدا، واعلان القوائم النهائية للمرشحين، والاعلان عن متطلبات التصويت عن بعد للناخبين الموجودين خارج السلطنة. كما تعمل اللجان العليا والرئيسية والفرعية بشكل متواصل من أجل إنجاز مراحل الانتخابات بشكل سلس وأداء متقدم في ضوء خبرتها التراكمية على جميع المستويات الرقابية والإشرافية والتنظيمية.

وأظهرت القوائم الأولية للناخبين أن ولاية صلالة بمحافظة ظفار تصدرت أعداد الناخبين المقيدين في السجل الانتخابي بعدد 40 ألفا و 444 ناخبا تلتها ولاية السويق بمحافظة شمال الباطنة بعدد 36 ألفا و149 ناخبا ثم ولاية صحار بمحافظة شمال الباطنة بعدد 31 ألفا و533 ناخبا، فولاية السيب بعدد 28 ألفا و886 ناخبا ثم ولاية بركاء بمحافظة جنوب الباطنة بعدد 28 ألفا و759 ناخبا. وتتمثل تلك الولايات في مجلس الشورى بعضوين اثنين حيث إن عدد سكانها يتجاوز 30 ألف نسمة، بينما أظهرت تلك القوائم أن أقل ولايات السلطنة في عدد الناخبين كانت ولاية السنينة بمحافظة البريمي بعدد 369 ناخبا، تقدمتها ولاية مقشن بمحافظة ظفار بعدد 985 ناخبا ثم ولاية بخاء بمحافظة مسندم بعدد 1268 ناخبا، وبلغ عدد الناخبين في ولاية مدحاء بمحافظة مسندم 1394 ناخبا، وتلك الولايات يمثلها عضو واحد في مجلس الشورى باعتبار أن عدد سكانها أقل من 30 ألف نسمة.

وقال سعادة الشيخ الدكتور هلال بن علي الحبسي والي الرستاق إنه سيستمر وضع تلك القوائم حتى يوم الخميس المقبل في أماكن بارزة في مكاتب الولاة ويحق لكل ذي مصلحة سواء من المرشحين أم من الناخبين الاعتراض على أي من تلك الأسماء الموجودة في تلك القوائم الأولية وستصبح بعد الأيام الخمسة التي يتم خلالها عرض تلك الأسماء قوائم نهاية وسيستفيد منها المرشحون في الوصول الى ناخبيهم بكل سهولة.وأشار في تصريح لتلفزيون سلطنة عمان الى أن الإقبال على عملية القيد في السجل الانتخابي خلال الفترة التاسعة كان كبيرا، وقد ساهم في ذلك استخدام القيد الالكتروني الذي وضعته وزارة الداخلية ضمن جهودها في تسهيل وتيسير العملية الانتخابية، الى جانب قيام مكاتب اصحاب السعادة الولاة بدور في استقبال طلبات القيد في السجل الانتخابي، وأعرب سعادته عن أمله في تتوجه كل الاسماء الواردة في قوائم الناخبين الى مراكز الانتخابات يوم التصويت.

وأشار سعادة الشيخ حمد بن سالم الأغبري والي إبراء إلى أن إعلان القوائم الأولية للناخبين جاء استنادا الى المادة 29 من قانون انتخابات أعضاء مجلس الشورى الصادر بالمرسوم السلطاني السامي رقم 58/2013، مشيرا الى أن وزارة الداخلية سخرت كل جهودها لتيسير مراحل الانتخابات ولتكون سهلة وقريبة من المواطنين مرشحين وناخبين، وسخرت التقنية الحديثة في هذه العملية ليستطيع المواطنين من ممارسة حقه في هذه العملية وفي هذا الاستحقاق الوطني.

وقال سعادة الشيخ مسلم بن احمد الحضري والي ثمريت إن الفترة التاسعة للانتخابات تشهد توظيف التقنية الحديثة بشكل كبير ضمن جهود وزارة الداخلية لتيسير الاجراءات وتوظيف هذه التقنية في مراحل الانتخابات، مشيرا إلى أنه بعد وضع القائم الاولية للناخبين في أماكن بارزة بمكتب والي الولاية فإن لجنة الانتخابات جاهزة فيما اذا كانت هناك اية ملاحظات على اي اسم في تلك القوائم.

وقال سعادة الشيخ الدكتور سعيد بن حميد الحارثي والي خصب انه تم وضع القوائم الأولية للناخبين في مكان بارز بمكتب والي الولاية لإتاحة الفرصة للجميع الراغبين في الاطلاع عليها وتلقي لجنة الانتخابات بالولاية أي طلب من قبل كل ذي مصلحة للاعتراض على أي اسم من الأسماء الواردة في تلك القوائم متضمنا المبررات. وأشار إلى أن هناك زيادة مطردة وكبيرة واضحة في عدد الناخبين تدعو الى التفاؤل؛ حيث إن عدد الناخبين في ولاية خصب كان في الفترة الثامنة بلغ حوالي 5 آلاف ناخب وفي هذه الفترة بلغ عددهم 6316 ناخبا مما يدل على وعي المواطنين وحرصهم على ممارسة حقهم الانتخابي واختيار الانسب لتمثيل ولايتهم.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية