الثلاثاء, 17 سبتمبر 2019
34 °c

خلال مشاركة السفينة في مهرجان أرمادا البحري في مدينة روان الفرنسية

"شباب عمان 2" تستقبل 40 ألف زائر في 3 أيام.. وإشادات برحلة "صواري المجد والسلام"

الإثنين 10 يونيو 2019 06:55 م بتوقيت مسقط

٢٠١٩٠٦٠٨_١٤٤٠٤٠
حناء 1
الافتتاح الرسمي
حناء
حناء 4
دعوة السفن 1
دعوة السفن 2

 

روان (فرنسا)- النقيب/ خالد الكلباني

تصوير/ الرقيب أول محمد البلوشي

سجلت سفينة البحرية السلطانية العمانية "شباب عمان الثانية" معدلات مرتفعة من الزوار خلال مشاركتها الحالية في مهرجان أرمادا البحري في مدينة روان الفرنسية، والذي يستمر حتى 16 من يونيو الجاري، ضمن الرحلة الرابعة في تاريخ السفينة "صواري المجد والسلام" إلى القارة الأوروبية.

وفتحت السفينة "شباب عمان الثانية" أبوابها لجموع الزوار منذ اليوم الأول لرسوها على ضفاف نهر السين بمدينة روان الفرنسية؛ حيث وصل عدد زوار السفينة إلى ما يزيد عن 40 ألف زائر خلال ثلاثة أيام فقط. واستقبلت السفينة العديد من الوفود الزائرة، كان من بينهم أعضاء الجمعية الألمانية الفرنسية وعدد كبير من أطقم السفن الأخرى المشاركة في المهرجان، الذين عبروا عن إعجابهم بما شاهدوه من موروث عماني زاخر بالمفردات المختلفة عن نظيراتها بما تحتويه من التقاليد والثقافات وطرق العرض المختلفة والتي تمثلت في تقديم عرض مرئي يقدم الكثير من التفاصيل الخاصة بالسفينة منذ نشأتها وحتى رحلتها الدولية الرابعة إلى القارة الأوروبية وكذلك عرضا لخط سير رحلة السفينة، إضافة للمعرض المصور الذي يحكي شيئاً من التاريخ العماني العريق والحاضر المشرق، مع توفير النقش والرسم بالحناء على أيادي السيدات والأطفال الزائرين للسفينة، كما أن السفينة ستستقبل عدداً من المدارس والوفود الرسمية خلال الأيام القادمة بالإضافة لاستقبالها للجمهور لساعات طويلة خلال أيام المهرجان.

وكانت السفينة قد استقبلت عددا من أطقم السفن الأخرى المشاركة في مهرجان أرمادا الذين تمت دعوتهم لتناول بعض الوجبات العُمانية التقليدية على سطح سفينة "شباب عمان" بهدف تعريف المشاركين من السفن الأخرى بجزء من مكونات الطعام العماني التقليدي، وكجزء من التقاليد البحرية للسفن المشاركة في المهرجان البحري، كما قام طاقم السفينة " شباب عمان" بتبادل الزيارات الودية مع أطقم السفن الأخرى المشاركة في المهرجان، كدأب اعتاد عليه البحارة العمانيون مع نظرائهم من البحريات العالمية.

واستمعت الأطقم المشاركة من قبل طاقم سفينة "شباب عمان الثانية" إلى إيجاز مفصل عن السفينة ومحطاتها خلال هذه الرحلة.

وأبرز النقيب محمود بن جساس الحراصي ضابط التدريب في سفينة البحرية السلطانية العمانية "شباب عمان الثانية" الفعاليات والأنشطة التي سوف تشارك بها السفينة، إضافة لما سيقوم به طاقم السفينة خلال مشاركتهم في هذا المهرجان البحري لإبراز الإرث التاريخي والثقافة العمانية الأصيلة والحاضر المشرق لعمان. وقال: "هناك أدوار رئيسية نحرص جميعًا على تقديمها وتتمثل في نشر رسائل السلام للعالم وتعريف زوار المهرجان والسفينة خاصةً بما تتمتع به عمان من تنوع سياحي وثقافي، ودعوتهم لزيارة عمان للتعرف على ذلك عن قرب".

وتحدثت النقيب فتحية بنت داؤود البلوشية من (الخدمات الطبية للقوات المسلحة) عن أدوارها في السفينة قائلة إن هذه التجربة الأولى من نوعها لها، خاصة في مثل هذه المهام الوظيفية وسط البحار والمحيطات. وأضافت: "أقدم كل الأدوار المتعلقة بالرعاية الصحية للمتدربات على ظهر السفينة (شباب عمان الثانية)، كما أحرص على تقديم عدد من الفحوصات الدورية للمتدربات للاطمئنان على حالتهن الصحية، إضافة للاستعداد في حالة وجود أي طارئ يتطلب التدخل الطبي".

وأعرب نائب العريف بحري هيثم بن طالب الهطالي المتدرب في السفينة من البحرية السلطانية العمانية عن سعادته كونه أحد أفراد طاقم السفينة، وقال إن هذه المشاركة تتيح له فرصة اكتساب العديد من المهارات في التعامل مع الحبال والأشرعة التقليدية والملاحة البحرية.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية