السبت, 17 أغسطس 2019
40 °c

نظرة قريبة على التصلب اللويحي

الأحد 10 فبراير 2019 09:33 ص بتوقيت مسقط

نظرة قريبة على التصلب اللويحي


طارق الصابري | سلطنة عمان

الصحة هي نعمة من نِعم الله الكثيرة علينا والتي تُمكّن الإنسان من العيش بحياة طبيعية ، حيث أن بالمقابل هناك أمراض عِدة وخيرها بالوقاية أفضل من العلاج ولكل ذلك أسباب لا يعلمها إلاّ الله عز وجل الشافي المعافي .
دعونا في مقالنا التعريفي المبسّط أن نتعرف ونُعرّفكم على المرض المُعنون أعلاه وعلامات أعراضه والمخاطر التي تتكبد بها الأجساد منه والفئات العمرية من ثم نذكرالأسباب حسب الدراسات .
التصلب اللويحي (التصلب المتعدد - MS - Multiple sclerosis) هو مرض يُصيب الجهاز العصبي المركزي – المكون من الدماغ والحبل الشوكي ، يؤدي في كثير من الأحيان إلى الإنهاك إذ يقوم جهاز المناعة في الجسم بإتلاف الغشاء المحيط بالأعصاب ، هذا التلف أو التآكل للغشاء يؤثر سلباً على عملية الإتصال ما بين الدماغ وبقية أعضاء الجسم وفي نهاية المطاف قد تُصاب الأعصاب نفسها بالضرر حيث أن الضرر غير قابل للإصلاح .
وحتى لا يتشتت فكر القارئ دعوني أُبسط لكم المعنى بطريقه أخرى قد تكون أسهل من بعض المصطلحات العلمية في (التصلب المتعدد - MS - Multiple sclerosis) الألياف العصبية المُغطاه بالـ ( ميالين ) وتعريفاً للـ ( ميالين ) هي المادة الدهنية التي تغطي وتحمي محاور الخلايا العصبية في الدماغ والحبل الشوكي يتم مهاجمتها من قِبل الجهازي المناعي نفسه بالخطأ مما يسبب بمشكلات في التواصل بين العقل والجسم ينتج عنه خلل ما في التكوينة الجسدية ، وبإمكاننا تشبيه مادة الـ ( ميالين ) مثلاً بالمادة العازلة التي تغطي أسلاك الكهرباء فلنتخيل تلك الأسلاك الكهربائية دون المادة العازلة ما هو حجم الضرر التي ممكن أن تسببه .
أعراض التصلب اللويحي مختلفة ومتنوعة حسب الأعصاب المصابة وشدّة الإصابة وعادةً لا تأتي دفعة واحدة إنما متباعدة في الفترة الزمنية ، وفي الحالات الصعبة يفقد مرضى التصلب اللويحي (MS)  القدرة على المشي أو التكلم أحيانا وألم في العين ومن الحالات المسجلة أنه عادة يصيب عين واحدة ويزداد الألم مع حركة العين ومن أعراضه الأخرى إختلال في حركة العين الأفقية ، وخدران في الأطراف والشعور بألم يشبه سريان التيار الكهربائي في الظهر عند حركة الرقبة والإحساس بالدوخة وضعف في الأطراف والإرهاق الشديد ومشاكل في وظائف الأمعاء والمثانة وتصلب العضلات أو تشنجات شلل والصرع وكذلك الإكتئاب  ، والجدير بالذكر في مقالنا أنه من الصعب تشخيص المرض في مراحله الأولى ويواجه بعض الأشخاص المصابين بمرض التصلب المتعدد بداية تدريجية وتقدم مُطرد للعلامات والأعراض دون حدوث أي إنتكاسات مما ذكرناه أعلاه ويُعرف هذا بـ (التصلب المتعدد الأولي المترقي) وذلك بسبب أن الأعراض غالباً ما تظهر ثم تختفي وقد تختفي لعدة أشهر وبعضها تمتد إلى سنوات .
ومن هنا نستعرض عليكم الفئات العمرية التي تصاب بهذا النوع من الأمراض ، وحسب الدراسات المتخصصه بهذا المجال فقد تبين أنه قد يُصاب بأي عمر ولكن تم تحديده متراوحاً ما بين ١٥سنة و ٦٠سنة كفئة عمرية ، والجدير بالذكر أن حالات الإصابة بمرض التصلب المتعدد (MS) يكون عند النساء إحتماليته ضِعف إصابة الرجال بذلك بل أنه مؤكد علمياً حسب التعداد لتلك الحالات .
أجمعت الدراسات حول العالم لمرض (التصلب المتعدد - MS - Multiple sclerosis) أن سبب إصابة بعض الناس دون غيرهم بهذا المرض حتى الآن يُعد مجهولاً ، غير أن الدراسات تشير إلى وجود عوامل متعددة منها الموقع الجغرافي حيث أن إنتشاره بشكل واسع في القارة الأوروبية بالتحديد ، والبيئة من جانبها تشير إلى تواجد بعض الفيروسات التي قد تتسبب بظهور المرض ولكن دون وجود دراسة مؤكدة تعني فيروساً معيناً بذلك ، أما العامل الوراثي فلم يتبين لدى القائمين والعاملين على الدراسات لهذا النوع من الأمراض بأنه قد يكون وراثياً بسبب النسبة الضئيلة التي تقارب ٣% الإصابة بها بين الأخوة من أم أو أب مصابين بالمرض ، أي أن المسؤولية في الإصابة ما هو إلا خليط مابين العوامل الوراثية والبيئية على حد سواء ، ولا يوجد ما يؤكد ذلك إلى يومنا .

 

 

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية

علّق أم ركان في 14:35 - 10 فبراير, 2019

يعطيك العافية...مقال ممتاز ومفيد..