الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

السلطنة توقع بيانا مشتركا مع "النقل الطرقي" لتفعيل اتفاقية "تير"

الأربعاء 07 نوفمبر 2018 08:46 م بتوقيت مسقط

السلطنة توقع بيانا مشتركا مع "النقل الطرقي" لتفعيل اتفاقية "تير"

الرؤية - نجلاء عبدالعال

شهد المؤتمر العالمي للنقل الطرقي، توقيع بيان مشترك بين الاتحاد الدولي للنقل الطرقي، الجهة المفوضة من جانب الأمم المتحدة لإدارة سلسلة الضمانات الدولية لنظام "تير"، وشركة النقل الوطنية العمانية "مواصلات"، الجهة الرسمية الضامنة لـ"تير"، بجانب الإدارة العامة للجمارك بشرطة عُمان السلطانية.

ويبرز هذا البيان التزام السلطنة بتعزيز حركة التجارة عبر حدودها والمشاركة في تيسير العبور الدولي من خلال تبسيط إجراءات العبور الجمركية، ونظام الضمان الدولي بالسلطنة. وقال معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات إنّ الانضمام للاتفاقية الدولية صدر وفق مرسوم سلطاني، وبهذا المرسوم فإنّ السلطنة تعلن انضمامها لأكثر من 73 دولة أخرى، تعمل بنظام النقل العابر فيما بينها، بأكبر قدر من السلاسة؛ حيث تحصل الشاحنات بموجب الاتفاقية على بطاقة مرور برتقالية بعد إنهاء جميع إجراءاتها في السلطنة، وتتمكن بواسطتها من عبور الحدود في الدول المنضمة للاتفاقية حول العالم بدون توقف وتكون لها معاملة خاصة وفقا للاتفاقية.

من جهته، قال العقيد خليفة بن علي السيابي المدير العام للجمارك بشرطة عُمان السلطانية إنّ البيان المشترك يتعلق بآليات تفعيل الاتفاقية الجمركية للنقل الدولي التي صدر بها مرسوم سلطاني مؤخرا، وتستهدف تسهيل عملية التجارة الخاصة بالنقل البري، مشيرا إلى أن إدارة الجمارك اختارت شركة مواصلات لتكون الضامن للمستوردين والموردين، وذلك بعد منافسة بين عدة شركات. وأوضح السيابي أن الاتفاقية تضمن نقل البضائع بطرق آمنة وتسهيل عملية التجارة، مؤكدا أن من شأن تفعيل الاتفاقية أن يسهم في تيسير حركة التجارة والنقل البري وأيضا البحري. وبين أن الاتفاقية توضح آليات التعامل مع البضائع، وهذا النوع من الحركة التجارية، كاشفا أن تفاصيل تطبيق الاتفاقية ستصدر في لوائح لاحقا، مشيرا إلى أن اتفاقية تير ستستفيد من نظام "بيان" الذي تطبقه شرطة عمان السلطانية.

وقال أحمد بن علي البلوشي الرئيس التنفيذي لشركة مواصلات إن الشركة ستقوم بدور الضامن لتوفير المستندات المتعلقة بعمليات الشحن بين الدول، وأن هذه المستندات سيتم توفيرها عبر مواصلات على أن تضمن الشركة التزام الحافلات الحاصلة عليها بالشروط المطلوبة، ومن بينها نوعية البضائع، وغيرها من الشروط التي تكفل عدم بقاء الشاحنة في المنافذ الحدودية بين دول الاتفاقية. وأوضح أن البيان المشترك الذي تم توقيعه خلال المؤتمر، لا يتعلق بطبيعة عمل مواصلات الأساسي حاليا، كشركة مشغلة لعمليات النقل العام وليس البضائع، رغم أن ذلك يدخل ضمن نشاطاتها التي يمكن أن تقوم بها.