الخميس, 15 نوفمبر 2018

السعيدي يناقش التأمين الصحي مع مجلس "الجمعية الطبية"

الأربعاء 07 نوفمبر 2018 08:42 م بتوقيت مسقط

السعيدي يناقش التأمين الصحي مع مجلس "الجمعية الطبية"

مسقط - الرؤية

استقبلَ معالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة، أعضاءَ مجلس إدارة الجمعية الطبية العمانية، ورؤساء الروابط العلمية الطبية، بمكتبه بديوان عام الوزارة بالخوير.

اللقاء جاء في إطار الشراكة بين وزارة الصحة والجمعية الطبية العمانية، وضمن سلسلة اللقاءات التي تعقد بشكل دوري لمناقشة المسائل المتعلقة بالمجال الصحي بالسلطنة.

وفي بداية اللقاء، قدم معالي الدكتور وزير الصحة شكره لأعضاء الجمعية الطبية العمانية على الجهود التي يقومون بها، وهو مواكب للتوجه العالمي لكثير من الدول المتقدمة، في إعطاء مساحات للجمعيات الطبية للإسهام في رقي ونهضة القطاع الصحي.

وقدم الدكتور وليد بن خالد الزدجالي رئيس الجمعية الطبية العمانية، نبذةً عن أهم النشاطات والفعاليات التي قامت بها الجمعية خلال الفترة الماضية، وأهم التطورات الحاصلة في مجال التوسع بالجمعية وروابطها. وتم خلال الاجتماع مناقشة الوضع الصحي بالسلطنة وأهم المستجدات؛ ومنها: القطاع الصحي الخاص  والدور الذي يقوم به، وتم بحث القرارات المتلاحقة التي تقنن الاطر الخاصة به، وقد أبدى معاليه تفهمه لعدد من المطالب الخاصة بالضوابط في هذا القطاع، وأن المجال مفتوح لما يمكن أن يتم تعديله أو تطويره لما فيه مصلحة القطاع الصحي، كما شدد معاليه على أنَّ للمريض وصحته الأولوية، ولا مساس بهذا الجانب، وأن جميع القوانين واللوائح تنبثق من هذا الأساس.

واستعرضَ اللقاء موضوع التأمين الصحي؛ حيث أوضح الدكتور وليد الزدجالي أنَّ الجمعية قدمت مقترحاتها للجهات المعنية بالنسبة للتأمين الصحي لضمان حقوق الأطراف الثلاثة المريض والمؤسسة الصحية ومؤسسة التأمين.

من جانبه أوضح معالي الوزير أن الوزارة تقوم بدورها في موضوع التأمين الصحي، مشيرا إلى أنَّ هناك عدة لجان تعمل على وضع اللوائح الخاصة به، وما زالت هناك العديد من المناقشات الجارية لوضع تلك اللوائح مع الجمعيات ذات الاختصاص؛ مثل: سوق مسقط للأوراق المالية.

كذلك استعرض رئيس الجمعية الطبية العمانية موضوع الخريجين من الأطباء دفعة 2016/2017 والتخصصات الطبية الأخرى، وأكد معالي الوزير أن القطاع الصحي بالسلطنة بحاجة ماسة لأبناء هذا الوطن من كوادر طبية وفئات طبية مساعدة، وأن المؤسسات بدأت تعاني من نقص الكوادر الصحية العاملة، مشيرا إلى الدور الذي تقوم به الوزارة في هذا الجانب ومتابعته الشخصية لتطورات التوظيف والتواصل الدائم مع الجهات الحكومية ذات الصلة بهذا الموضوع؛ للوصول إلى حلول جذرية، كما أوضح معاليه أن الوزارة قامت بعدة خطوات للمساهمة في توفير الدعم المالي لحل مشكلة التوظيف، وإلحاق هذه الكوكبة من أطباء، ومساعدى الأطباء، والفئات الطبية الأخرى بلا استثناء بالقطاع الصحي، ووضع الخطط التدريبية لهم.

ووجَّه معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي بتكوين فريق مشترك من وزارة الصحة والجمعية الطبية العمانية لمتابعة الموضوع لدى الجهات المعنية، والعمل بشكل مكثف في هذا الجانب. وتم الاتفاق مبدئيا على القيام بعدة خطوات في هذا الجانب.