الخميس, 13 ديسمبر 2018

تدشين مبادرة "مظلة الأوزون تحمي مستقبل أبنائنا" في الاحتفال باليوم العالمي

الأحد 16 سبتمبر 2018 09:30 م بتوقيت مسقط

تدشين مبادرة "مظلة الأوزون تحمي مستقبل أبنائنا" في الاحتفال باليوم العالمي

 

مسقط - الرؤية

دشَّنت السلطنة -مُمثلة في وزارة البيئة والشؤون المناخية- النسخة الثالثة من مبادرة "مظلة الأوزون تحمي مستقبل أبنائنا"؛ وذلك على هامش الاحتفال باليوم العالمي لحماية طبقة الأوزون، تحت شعار "ابقَ هادئا وواصل"، والذي يوافق 16 سبتمبر من كل عام، وذلك تحت رعاية سعادة نجيب بن علي الرواس وكيل وزارة البيئة والشؤون المناخية، وبحضور المهندس خالد الكلالي مسؤول السياسات والإنفاذ ببرنامج الأمم المتحدة للبيئة المكتب الإقليمي لغرب آسيا، وخبراء من برنامج الأمم المتحدة للبيئة، وعدد من مسؤولي وموظفي الوزارة.

وأكد سعادة نجيب بن علي الرواس وكيل وزارة البيئة والشؤون المناخية، راعي المناسبة، أنَّ السلطنة صادقتْ على كلٍّ من اتفاقية فيينا لحماية طبقة الأوزون وبروتوكول مونتريال بشأن المواد المستنفدة لطبقة الاوزون وتعديلاته في كل من لندن وكوبنهاجن ومونتريال وبكين، بموجب مراسيم سلطانية سامية منذ العام 1998، وذلك إيماناً منها بمساندة جهود المجتمع الدولي في التصدي لتحديات المشاكل البيئية المختلفة، مؤكدة بذلك اهتمامها ودعمها المستمر لجهود المجتمع الدولي في مواجهة التحديات المعنية بالنظم البيئية والمناخية والإيكولوجية، حيث صنفت السلطنة بعد قبول عضويتها في اتفاقيات حماية طبقة الأوزون على أنها من دول المادة الخامسة من بروتوكول مونتريال. وقال إبراهيم بن أحمد العجمي مدير عام الشؤون المناخية -في كلمة الوزارة- إن احتفال هذا العام يُواكب الذكرى الحادية والثلاثين للتوقيع على بروتوكول مونتريال بشأن المواد المستنفدة لطبقة الأوزون. وأوضح مدير عام الشؤون المناخية أنه من أجل ضمان تحقيق متطلبات خفض المواد المستنفدة لطبقة الأوزون، فقد قامت السلطنة -ممثلة بوزارة البيئة والشؤون المناخية- بتنفيذ عدة برامج وإجراءات في هذا الشأن؛ منها التحكم في استيراد المواد المستنفدة لطبقة الأوزون، والعمل بنظام اصدار تراخيص لحماية طبقة الأوزون، وكذلك تنفيذ عدد من المشاريع والدراسات بالتعاون مع بعض المنظمات البيئية الدولية. وأضاف أنه سيتم تكريم الطلاب الفائزين في الدورة الثانية الماضية لهذه المبادرة التي حققت نجاحا وتعاونا متميزا بين الوزارة ووزارة التربية والتعليم والطلاب في محافظات السلطنة، إضافة لتدشين الدورة الثالثة الجديدة لهذه المبادرة، والتي ستتضمن قسمين؛ هما: كتابة قصة قصيرة عن بروتوكول مونتريال لحماية طبقة الأوزون، واختيار أفضل مؤسسة صديقة للأوزون وفقا للشروط والمعايير المحددة لأقسام هذه المبادرة.

وقال المهندس خالد الكلالي مسؤول السياسات والإنفاذ ببرنامج الأمم المتحدة للبيئة المكتب الإقليمي لغرب آسيا: إنَّ بروتوكول مونتريال يعد من أنجح المعاهدات البيئية في التاريخ، فهو يضع ضوابط ملزمة تحكم إنتاج واستهلال المواد المستنفدة للأوزون، ويحظى بتصديق عالمي من 197 طرفاً.

وتتضمن فعاليات احتفالات السلطنة باليوم العالمي لحماية طبقة الأوزون لهذا العام 2018 مجموعة من الأنشطة والفعاليات العلمية والثقافية والترفيهية في ديوان عام الوزارة، وبعض المدارس والمراكز التجارية في محافظة مسقط ومحافظات السلطنة، كما ستتضمَّن إقامة حلقة نقاشية؛ حيث سيقوم مجموعة من خبراء برنامج الأمم المتحدة للبيئة بتقديم مجموعة من العروض المرئية بشأن حماية طبقة الأوزون، ومواجهة تحديات ظاهرة الاحتباس الحراري والتغيرات المناخية.