الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

رئيس الأركان الكويتي يتدخل ويجتمع بقيادات الكلية

وفاة طالبين بكلية عسكرية بالكويت

الأحد 02 سبتمبر 2018 07:45 م بتوقيت مسقط

Dl27zVhU0AIzAhN
Dl27zVjUUAABuLK
Dl27zVhUcAAzqKG

الكويت-وكالات

 

أكد رئيس أركان الجيش الكويتي الفريق الركن محمد الخضر، اليوم الأحد، على ضرورة مراجعة البرامج التعليمية والتدريبية في كلية "علي الصباح" العسكرية، وكذلك مدى ملائمة هذه البرامج لطبيعة الدراسة بالكلية؛ وذلك بعد وفاة طالبين من الكلية، أثناء التدريبات.

وبحسب الموقع الرسمي لرئاسة الأركان الكويتية على الإنترنت، شدد الخضر على ضرورة توفير كافة الخدمات في مختلف المرافق بالكلية، بما يحقق السهولة والتيسير على الإدارة التعليمية، وعلى الطلبة الضباط.

جاء ذلك، أثناء اجتماع عقده مع قيادات الكلية، بعد قيامه بجولة تفقدية للاطلاع على سير العملية التعليمية والتدريبية لدفعة الطلبة الضباط المستجدين بالكلية، وشملت الجولة مختلف المرافق، للتأكد من جاهزيتها وملائمتها للنشاط الدراسي للطلبة.

وقررت وزارة الدفاع الكويتية، أمس، تشكيل لجنة تحقيق مشتركة بشأن حالات الوفاة الحالية في كلية علي الصباح العسكرية، وإعادة فتح التحقيقات بحالات الوفاة السابقة للطلبة الضباط في كلية أحمد الجابر الجوية، وأمرت بوقف 12 من الضباط والمدربين عن العمل.

وأصدر النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، الشيخ ناصر صباح الأحمد، أمس، قرارا بتشكيل لجنة تحقيق مشتركة بشأن حالات الوفاة الحالية في كلية علي الصباح العسكرية، وإعادة فتح التحقيقات بحالات الوفاة السابقة للطلبة الضباط، في كلية أحمد الجابر الجوية.

وتتكون اللجنة من ممثلين عن وزارة العدل، ووزارة الدفاع، ممثلة بهيئة القضاء العسكري، وكذلك من مندوبين عن وزارة الصحة.

وستقوم اللجنة بتقصي الحقائق لحالات الوفاة المذكورة، والاطلاع على كافة المستندات والأوراق والملفات، وتستعين اللجنة بأي جهة ذات الصلة، للوصول إلى الحقيقة.

وشهدت الكويت، منذ بداية العام الحالي، 4 حالات وفاة لطلاب في كليات عسكرية بالبلاد، لم تتبين أسبابها بعد، وذلك على الرغم من مرور أشهر على وفاة طالبين، دون صدور بيان يوضح نتائج التحقيق في أسباب الوفاة.

وطالب نشطاء حقوقيون بكشف ملابسات الوفاة ونتائج التحقيق في حوادث الوفاة جميعها، بعد تداول أنباء من قبل النشطاء تفيد أن الحالتين الجديدتين كانتا بسبب ضربة شمس تعرض لها الضابطان أثناء التدريب.

وتوعد وزير الدفاع الكويتي بمحاسبة المتسبب والمقصر في حال أثبتت التحقيقات وجود خطأ أو تقصير.

وكان وزير الدفاع الكويتي قطع رحلة علاج خارج البلاد وعاد سريعا، وشارك في تشييع جثماني الضابطين، راشد السوارج وفالح سعد العازمي.