الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

انتظام الدراسة بجميع مدارس السلطنة.. واستقبال الطلاب والطالبات الجدد بالورود والبالونات والحلوى

الأحد 02 سبتمبر 2018 06:23 م بتوقيت مسقط

1
3
7
9
DSC_7679
DSC_7681
DSC_7690
DSC_7697
DSC_7706
DSC_7709
DSC_7716
DSC_7718
DSC_7733
IMG_0547
IMG_0584
مدرسة أبومضابي
IMG_0592
مدرسة الغبرة الجنوبية
مدرسة حج
مدرسة ريما
مدرسة قلعة العلم
مدرسة مديرة
مدرسة هيماء
2

الولايات - وليد الحسني وسيف المعمري ومحفوظ الشيباني

 

استقبلتْ مدارس المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة مسقط 112.171 طالبا وطالبة في 173 مدرسة بمختلف ولايات المحافظة، في اليوم الأول للعام الدراسي الجديد 2018/2019م، وبلغ عدد المعلمين والمعلمات 8702 معلما ومعلمة؛ حيث استعدتْ المدارس بشكل مبكر لاستقبال الطلاب في عامهم الدراسي الجديد بأنواع مختلفة من المناشط والفقرات الجاذبة خاصة لطلاب صفوف الحلقة الأولى من التعليم الأساسي، وقد انتظم الطلاب بالحضور في يومهم الأول لمعرفة فصولهم واستلام الكتب المدرسية، فيما شهد الطابور المدرسي لمعظم المدارس محاضرات توعوية لتعريف الطلاب بالقواعد ولوائح الانضباط السلوكي وأهمية الانتباه إلى المعلم داخل الصف.

وقام الدكتور علي بن حميد الجهوري المدير العام ومساعدوه ومديرو الدوائر والمكاتب الإشرافية ورؤساء الأقسام والمشرفين الإداريين والتربويين، بزيارة استطلاعية لعدد من المدارس في مختلف الولايات لمشاركة الطلاب والمعلمين في أول يوم دراسي، متمنين لهم عاما حافلا بالعطاء والنجاح والتوفيق.

كما استقبلت المدارس طلاب الصف الأول، وأظهرت إدارات المدارس والمعلمات الاهتمام البالغ بهم، فقد تم توزيع الحلويات والورود والبالونات عليهم، وتم تعريفهم بمرافق المدرسة المختلفة، ونفذّت المعلمات أنشطة مرحة لهم، وتم رصد جوائز وهدايا للطلاب والطالبات، وقد سار اليوم الأول من العام الدراسي الجديد وفق ما خُطط له؛ حيث وزعت الكتب المدرسية، وتم تحديد الحافلات التي تنفل الطلاب من وإلى منازلهم حسب روافد المدرسة من القرى والمناطق.

واستقبلتْ مدارس المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الشرقية، يوم أمس، 48073 طالبا وطالبة في 94 مدرسة، موزعين على 1722 شعبة؛ منهم: 4666 بالصف الأول الأساسي في 170 شعبة، و3024 بالشهادة العامة في 128شعبة. وعن استقبال الطلاب وتهيئة البيئة المدرسية، قال المدير العام حمد بن علي السرحاني: أولت المديرية اهتماما خاصا بهذا اليوم، خاصة لطلاب الصف الأول والطلاب المنتقلين لمدارس الحلقة الثانية، والحرص على توزيع الكتب المدرسية منذ اليوم الأول للحفاظ على الوقت المخصص لدروس المناهج المعتمدة من قبل وزارة التربية والتعليم، فقد تم من خلال دائرة البرامج التعليمية تعميم خطة مقترحة لتفعيل هذا اليوم تضمنت عددا من الفعاليات والأنشطة التي تقيمها المدرسة منها في طابور الصباح، وفي الفصول، وساحات المدرسة ومرافقها، كما عقدت المديرية لقاءات مع اللجنة المشتركة بين وزارة الصحة ووزارة البلديات وزارة التربية -ممثلة بمديراتها في المحافظة- لمناقشة الملاحظات التي رصدت خلال العام الماضي؛ منها ما يخص الجمعيات وتقارير الإصحاح البيئي، وأخذ عينات من مياه الشرب للمدارس وإجراء الفحوصات اللازمة عليها للتأكد من سلامتها، كما أصدرت دائرة البرامج عددا من التوجيهات وعمَّمت عددا من الأدلة الخاصة بتهيئة المبنى المدرسي والبيئة المدرسية لتكون المدرسة بيئة جاذبة للطلاب وإعداد برنامج خاص لاستقبال الطلاب وتحفيزهم في اليوم الأول، إضافة لتفعيل وسائل التواصل في التذكير بالرسائل التحفيزية للهيئة الإدارية والتدريسية. وتطرَّق السرحاني إلى أبرز برامج الإنماء المهني التي تنفذها المديرية خلال هذا العام، بقوله: أعدَّت المديرية برامج تنموية متعددة تشمل كافة الوظائف الإدارية والتدريسية والفنية ستنفذ خلال الفصل الدراسي الأول، فقد عقدت لقاءات متعددة لمنسقي مركز التدريب والمدربين لتنسيق البرامج التدريبية للفئات المستهدفة؛ وذلك لوجود عدد كبير من البرامج، كما يقوم قسم التدريب بالتحضير لإعداد خطة الانماء المهني للمحافظة للعام 2019م، تشمل جميع الفئات وتمتد لعام كامل، والتي ستبدأ في الفصل الدراسي الثاني.

فيما انتظم بالبريمي، صباح أمس، 12.349 طالباً وطالبة، موزعين على 30 مدرسة حكومية في ولايات المحافظة الثلاث (البريمي، ومحضة، والسنينة)، وتهيأت المدارس لاستقبال طلابها؛ حيث خصصت مدارس الصفوف (1-4) برنامجا لاستقبال الطلاب المستجدين في الصف الأول، ومدارس الحلقة (5-10) لاستقبال طلاب الصف الخامس وأولياء أمورهم.

وقد قام قسم التوعية التربوية والرعاية الطلابية بتعليمية البريمي بإعداد برنامج لمتابعة تنفيذ برنامج استقبال الطلبة لمدة أسبوع كامل، كما أعد القسم مسبقا مقترحات لتنفيذ برنامج استقبال الطلاب، وقد تم وضع شروط تنفيذ البرنامج؛ منها: أن يكون موافقا للفئة العمرية للطلاب، ويلبي احتياجاتهم، وأن يحتوي على أفكار حديثة وغير مطبقة مسبقا، وأن يكون في إطار الفترة الزمنية لتطبيق البرنامج (الأسبوع الأول للعام الدراسي)، وأن يشترك في تنفيذه المعلمين والأخصائي الاجتماعي والنفسي.

وتضمَّن برنامج استقبال الطلاب عدة أنشطة كالتهيئة النفسية للطلاب، وبرنامج تعارف، والذي يتم من خلاله تعريف الطلاب على مرافق المدرسة بشكل عام، وتقدم لهم صورة واضحة عن كل مرفق على حدة (لطلاب الصف الأول)، وبرنامج فنيات الحوار والنقاش، والذي يعطى فيه الطلاب نبذة بسيطة عن الحوار والنقاش، مع التركيز على (تعريف الحوار، أهميته، دوره في حل كثير من المشكلات، ووسائله)، وبرنامج صندوق القيم يكون عبارة عن مجموعة من القيم مكتوبة في بطاقات صغيرة وتعرض للطلاب في الإذاعة المدرسية؛ بحيث يقدمها بعض الطلاب، ويقوم الإخصائي الاجتماعي أو النفسي بالتعليق عليها، والتأكيد على أهميتها من خلال التحدث للطلاب خلال فترة لا تتجاوز 10 دقائق، وتتم الاستعانة بالقسم للمشاركة في الحديث عن قيمة معينة، ويتم التنسيق بخصوصها مسبقا (بيوم واحد على الأقل)، وتسهل هذه البرامج آلية تنفيذ البرنامج الأساسي في استقبال الطلاب.

كما استقبلت مدارس الوسطى الطلاب والطالبات وسط مظاهر الفرحة؛ حيث نظمت إدارات المدارس العديد من البرامج والأنشطة والفعاليات التعريفية والتربوية لاستقبال طلابها الجدد بالصف الأول، وتم تعريفهم بالمرافق الحيوية للمدرسة والفصول الدراسية والجمعية التعاونية، وكذلك تم توزيع الكتب الدراسية عليهم.

وأثناء الطابور الصباحي، توافد الطلاب للوقوف على منصة الطابور الصباحي والهتاف بالسلام السلطاني؛ حيث تنوعت الفقرات الإذاعية، وتضمنت كلمات ترحيبية بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد، تخللتها كلمات لمديري المدارس ورؤساء مجلس الآباء، بمناسبة افتتاحية العام الدراسي الجديد، والترحيب بالطلاب، وحثهم على البذل والاجتهاد والاستفادة من مناهل المعلمين والمعلمات وتحقيق التفوق الدراسي. بعد ذلك، تمَّ تكريم الطلاب الجدد بالهدايا والألعاب الترفيهية والشخصيات الكرتونية.

وفي السياق، قال ماجد بن محمد الجنيبي مدير مساعد لشؤون الأنشطة والرعاية الطلابية بدائرة البرامج التعليمية: إن برنامج استقبال الطلاب المستجدين بالصف الأول أحد برامج التوجيه والإرشاد الطلابي التي تهدف إلى توفير البيئة المناسبة والحاضنة للطلبة الجدد؛ وذلك لتسهيل عملية انتقال الطالب من المنزل إلى المدرسة. وأضاف قائلا: قام قسم التوعية التربوية والرعاية الطلابية بمتابعة مدارس المحافظة في تطبيق البرنامج، ووضع الآليات والرؤى لضمان جودة البرامج المنفذة، وأن تكون ذات طابع جاذب للطلاب.