الجمعة, 16 نوفمبر 2018

السلطنة تستضيف أكبر تجمع دولي لخبراء النفط الثقيل الإثنين المقبل.. و"الاستخلاص المعزز" على صدارة المناقشات

الثلاثاء 28 أغسطس 2018 08:28 م بتوقيت مسقط

السلطنة تستضيف أكبر تجمع دولي لخبراء النفط الثقيل الإثنين المقبل.. و"الاستخلاص المعزز" على صدارة المناقشات

الرؤية - نجلاء عبدالعال

 

تستقبلُ مسقط، الإثنين المقبل، أكبر حَدَث دولي سنوي في مجال النفط الثقيل؛ حيث يفتتح معالي محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز، فعاليات مؤتمر ومعرض النفط الثقيل؛ الذي يتوقع مشاركة نحو 3000 مشارك من جميع أنحاء العالم؛ وذلك خلال الأيام الثلاثة التي يحتضن خلالها مركز عُمان الدولي للمؤتمرات والمعارض هذا الحدث العالمي.

وتلقَّت اللجنة الفنية للمؤتمر العالمي للنفط الثقيل أكثر من 330 ورقة فنية من 41 دولة؛ للمشاركة في نسخة هذا العام، واختار خُبراء اللجنة الفنية الأفضل من بينها للوصول إلى برنامج مناقشات متميز. وسيوفِّر المؤتمر التقني -الذي يمتدُّ ثلاثة أيَّام- فرصة مُمتازة للعاملين في مجال صناعات النفط الثقيل من جميع أنحاء العالم لتبادل المعارف، والاستفادة من الخبرات العالمية، خاصة الخبرة العمانية التي تتفوَّق في مجال التعامل مع النفط الثقيل، خاصة في مجالات الاستخلاص المعزز.

ويعقد المؤتمر هذا العام في ظل تنامي معدل قدرة إنتاج السلطنة من النفط، والذي تجاوز المليون برميل يوميا، ومع التحسُّن التدريجي لأسعار النفط، والتي تسمح بمزيد من ضخ الاستثمارات في مجال الاستخراج النفطي، ومن المعروف أنَّ خام نفط عمان يمتاز بأنَّه من أنواع النفوط الثقيلة نوعًا ما؛ حيث يُتيح إنتاج نوعيات متنوعة من المشتقات عند تكريره، لكنه في نفس الوقت يحتاج أساليب خاصة وأكثر كلفة لاستخلاصه، خاصة مع نسبة لُزُوجته العالية، وقد نجحت السلطنة في استخدام أكثر من أسلوب لاستخراج هذه النوعية من النفوط للمساعدة على تخفيف لُزُوجته ومن ثمَّ استخراجه، منها ضخ البخار الساخن والحقن بالمواد الكيميائية، إضافة للابتكار في إنتاج البخار عبر استخدام الطاقة الشمسية.

ويعقد المؤتمر في ظل وجود تحديات تقابل صناعات النفط التقليدية، وبشكل خاص النفط الثقيل، وعلى رأس هذه التحديات النفط الصخري الذي تَتَسارع الابتكارات في طرق استخراجه؛ بما يقلل تكاليف إنتاجه، وبالتالي يدخله كمنافس على الاستثمارات في مجال النفط الثقيل.

وتحظى السلطنة بمكانة عالية في مجال النفط الثقيل، ليس فقط في مجال الإنتاج، ولكن أيضًا في مجال البنية الأساسية للصناعات البتروكيماوية المرتبطة، ومن المشاريع العملاقة التي تُنفَّذ حاليا في هذا المجال كلٌّ من: توسعة مصفاة صحار والتي سترفع عبرها الطاقة الاستيعابية إلى ما يزيد على 300 ألف برميل في اليوم، وكذلك مشروع مصفاة الدقم والتي تصل طاقتها الاستيعابية إلى 230 ألف برميل يوميا، إضافة إلى مشروع خزان راس مركز والذي يجري إنشاؤه لاستيعاب نحو 200 مليون برميل من النفط الخام، وسيكون ضمن أكبر مراكز تخزين النفط في العالم.

ويُعقد مؤتمر ومعرض النفط الثقيل العالمي 2018، برعاية شركة تنمية نفط عُمان، وشركة إيني، كراعٍ بلاتيني، بينما تشارك شركة أوكسيدنتال عمان كراعٍ ذهبي. وتضم قائمة رعاة المؤتمر شركة جلاس بوينت سولار، وشركة بوابة الأعمال الدولية كشريك القيمة المحلية المُضافة، والطيران العُماني، وعُمان هوليديز، وعُمان للسياحة، كشركاء السفر الرسميين لهذه الفعالية العالمية.