الخميس, 22 نوفمبر 2018

مناقشة الهيكل التنظيمي لكلية عمان للعلوم الصحية والمعهد العالى للتخصصات الصحية

الإثنين 27 أغسطس 2018 09:45 م بتوقيت مسقط

`
1
2
3
4
الرئيسية

مسقط - الرؤية


عَقَد مجلسُ أمناء كلية عُمان للعلوم الصحية والمعهد العالى للتخصُّصات الصحية اجتماعه الأول، أمس، بديوان عام وزارة الصحة، برئاسة معالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة رئيس المجلس.
ويضمُّ المجلس عضوية كلٍّ من: سعادة الدكتور وكيل وزارة الصحة لشئون التخطيط، وسعادة الدكتور رئيس جامعة السلطان قابوس، وسعادة الدكتور أمين عام مجلس التعليم، والدكتور الرئيس التنفيذي للهيئة العمانية للاعتماد الأكاديمي، والدكتور عميد كلية عمان الطبية، والقائم بأعمال مدير عام تنمية الموارد البشرية بوزارة الصحة، وعدد من أعضاء هيئة التدريس بالكلية والمعهد. ويأتي انعقاد هذا الاجتماع في أعقاب صدور المرسوم السلطاني رقم 18 لسنة 2018 بإنشاء كلية عمان للعلوم الصحية والمعهد العالي للتخصصات الصحية وإصدار نظامهما.
واطَّلع المجلس على عرض مرئي حول مسيرة المعاهد الصحية قبل صدور هذا المرسوم،  وناقش المجلس جملة من الموضوعات المدرجة في جدول أعماله؛ أبرزها: إقرار الهيكل التنظيمي للكلية والمعهد، وآلية شروط شغل واختيار عميد للكلية والمعهد؛ بما في ذلك العمداء المساعدين والعمداء المشاركين، وقد اتُّخذت القرارات اللازمة بشأنهما.
يُشار إلى أنَّ كلية عمان للعلوم الصحية تهدف لإعداد وتأهيل الملتحقين بها علميا ومهنيا في المجالات الصحية وتنمية المعارف لدى العاملين في المجالات الصحية، وتحسين أدائهم من خلال الأنشطة البحثية التي تهدف لتطوير التعليم والرعاية الصحية، وتشجيع وتطوير البحوث والدراسات العلمية في المجالات الصحية، وتهيئة بيئة مناسبة تحفِّز على التعلم والإبداع والابتكار والريادة في المجالات الصحية، وتوثيق الصلات والروابط العلمية مع الجامعات والمعاهد المتخصصة المماثلة والمؤسسات المهنية داخل السلطنة وخارجها، والمساهمة في تنمية وتعزيز صحة المجتمع ونشر الوعي الصحي بين أفراده.
ويهدف المعهد العالي للتخصصات الصحية إلى إعداد وتأهيل الكوادر والفئات الصحية الملتحقة به تأهيلا مهنيا في التخصصات الصحية المختلفة، وتطوير وتنمية المعارف والمهارات للكوادر والفئات الصحية في التخصصات الصحية، ورفع كفاءتهم من خلال الدورات التدريبية والتعليم المستمر، وتنمية البحث العلمي وتأصيله في التخصصات الصحية، وتهيئة بيئة مناسبة تحفز على التعلم والإبداع والابتكار والريادة في المجالات الصحية، وتوثيق الصلات والروابط العلمية مع الجامعات والمعاهد المتخصصة المماثلة والمؤسسات المهنية داخل السلطنة وخارجها، والمساهمة في تنمية وتعزيز صحة المجتمع من خلال نشر الوعي الصحي بين أفراده.