الأحد, 23 سبتمبر 2018

10 مشروعات علمية عمانية في منتدى لندن الدولي للعلماء الشباب

الإثنين 13 أغسطس 2018 07:31 م بتوقيت مسقط

10 مشروعات علمية عمانية في منتدى لندن الدولي للعلماء الشباب

مسقط - الرؤية

 

شَارك مجلس البحث العلمي في منتدى لندن الدولي للعلماء الشباب 2018م، الذي أُقيم في الفترة من 26 يوليو إلى 9 أغسطس، من خلال 10 مشروعات بحثية من مخرجات برنامج دعم بحوث الطلاب الذي يموله المجلس، وتوزَّعت المشاريع البحثية على مجالات الهندسة والعلوم والتكنولوجيا الحديثة والبيئة وتقنية النانو وإنترنت الأشياء.

وتخلَّل المنتدى مُحاضرات عامة في مختلف العلوم، ومحاضرات متخصصة حسب تخصص الطلاب المشاركين، كما تضمن زيارات علمية لعدد من الجامعات والكليات والمعاهد التخصصية والمختبرات العلمية؛ منها جامعة أكسفورد وجامعة كامبريدج وكلية أمبريال البريطانية، ومختبر جودريل في الحدائق النباتية الملكية، ومؤسسة لويدز ريجستر وهي مؤسسة خيرية تساعد على حماية الحياة والممتلكات ودعم التعليم والأبحاث المتعلقة بالهندسة والمشاركة العامة، ومركز الخلايا الجذعية والطب التجديدي، ومركز الأراضي الرطبة...وغيرها من المؤسسات العلمية.

من جانبهم، عبَّر الطلاب عن سعادتهم بالمشاركة ضمن المنتدى، وحرص مجلس البحث العلمي على نقل المعرفة من خلال الاحتكاك بأقرانهم من الباحثين الناشئين حول العالم وللشركات الراعية للمشاركة هذا العام؛ وهي: شركة الجمعية البريطانية العمانية، وشركة (ABE system)، وشركة بي.بي-عمان كرعاة فضيين، أما الرعاة البرونزيون، فهم: المجلس الثقافي البريطاني، وشركة الحبيب، والشركة العمانية للنقل البحري، والطيران العماني الناقل الوطني.

وقال زايد بن سالم الشكيلي تخصص هندسة ميكانيكية بجامعة السلطان قابوس، عن مشروعه البحثي بعنوان "تصميم مرفق اختبار للتحقق من الإخفاق الناتج عن إجهاد أنابيب الحفر": عادة ما ينتج الإخفاق في جهاز الحفر وأداة الحفر أسفل البئر عن الإخفاق في السيطرة على واحد أو أكثر من آليات الاهتزاز ويبدأ الحل بالقدرة على قياس أنماط الاهتزازات المختلفة حيث تعتبر الاهتزازات الجانبية والالتوائية والمحورة أنماطا من الاهتزازات عندما تصادف أنابيب الحفر عقبات أسفل البئر.

بينما قالت شمساء الهاشمية: أهمية المشاركة تأتي من إبراز دور السلطنة في دعم البحث العلمي ونقل المعرفة، وتأتي الاستفادة من المشاركة في الاطلاع على الجوانب العلمية المختلفة وتوسيع المدارك في جوانب البحث العلمي، ومحاولة فهم جميع الأوجه المختلفة للمشروع؛ للخروج بأكبر حصيلة علمية، والتواصل مع مختلف الخلفيات العلمية حول العالم للوصول إلى أكبر قدر من التغذية الراجعة، فيما يضيف زايد الشكيلي: نأمل في المستقبل تطوير المشروع البحثي؛ من خلال إضافة الأجزاء التي تعمل على زيادة كفاءة الجهاز بعد فهم بعض الظواهر الفيزيائية ونشر أوراق علمية متعلقة بالتجربة.

وشارك الطالب إبراهيم بن محمد الحارثي من الكلية التقنية العليا، تخصص هندسة مدنية، بمشروع بحثي بعنوان "نموذج رسم تخطيط انحناء المباني نظريا"؛ وهو عبارة عن تسهيل رسم تشكيلات انحناء الجزء أو العضو الإنشائي مثل العمود أو الخرسانة، ويقول الحارثي: المشاركة كانت ثرية بالاطلاع على تجارب الآخرين، خاصة في معرض المنشورات العلمية؛ حيث إنَّ رفع اسم السلطنة في المحافل العلمية مهمة كل طالب علم.

الطالبة ريم بنت عبدالله الشحية طالبة بكلية كالدونيان الهندسية تخصص هندسة طاقة كهربائية؛ شاركت في المنتدى بمشروعها البحثي "المولد الحر عن طريق المغناطيس"؛ وهو عبارة عن تصميم لمولد طاقة قادر على العمل من غير أي مصادر خارجية، وتعتبر الشحية مشاركتها فرصة مهمة جدا؛ حيث أتاحت لها عرض مشروعها واستقبال الملاحظات من المشاركين حول العالم لتطوير الفكرة.

الطالبة هند بنت صالح الراشدية من جامعة السلطان قابوس، تخصص هندسة ميكاترونكس، شاركت بمشروعها البحثي "آلة صرف الأدوية للمستشفيات الحكومية"؛ قالت: نظام الصيدلة من الأنظمة المهمة والحساسة في النظام الصحي في السلطنة، وقد يتعرض لأخطاء بشرية متعلقة بدقة صرف الأدوية بسبب أخطاء بشرية قد تُعرِّض المريض لمضاعفات صحية. وقد لوحظ الاهتمام الكبير من القائمين على القطاع الصحي في تطوير نظام صرف الأدوية في المؤسسات الصحية.

الطالبتان هناء البلوشية وخديجة البلوشية من كلية عمان البحرية الدولية، تخصص هندسة عمليات تشغيل وتحويل، شاركَتا في المُنتدى بمشروع بحثي عن استخدام الكربون جل كمنتج لاستخراج المواد السامة والمعادن من المياه الملوثة، هذا المنتج يحل العديد من مشاكل التلوث الصناعي حول العالم، وتأمل الطالبتان تحويل البحث إلى مشروع تجاري.

كما شارك الطالب سعيد بن محمد الربخي من جامعة السلطان قابوس كلية العلوم، تخصص أحياء بيئية، في المنتدى بمشروعه "سماد الكالسيت"، وهو حسب ما يصفه الربخي عبارة عن معدن مستخرج من الصخور التي تتميز بوفرتها في السلطنة، وهذا المعدن يتميز بطبيعته بتقليل من حامضية التربة وكذلك يعالج مشكلة بيئية تحصل لدى النباتات التي يتغير لون الفواكه فيها بسبب نقص العناصر المغذية في التربة، وعمل سعيد الربخي أثناء تنفيذ المشروع البحثي على تحويل هذا المعدن إلى بخاخ يعمل على معالجة المشكلة في النباتات بواسطة رش النباتات لمدة ثلاثة أسابيع. وعن مشاركته، يقول الطالب سعيد الربخي: زرت ضمن جدول الزيارات في المنتدى مجموعة كبيرة من مزارع ومختبرات النباتات، واطلعت على العديد من المبيدات المستخدمة في عالم النبات، وتلقيت الكثير من البيانات والمعلومات والنصائح والتعليقات من الباحثين في المملكة المتحدة.