الجمعة, 16 نوفمبر 2018

برامج تدريبية من "عمان العربي" لتأهيل طلاب الجامعات

الإثنين 13 أغسطس 2018 06:31 م بتوقيت مسقط

عادل الرحبي
OAB - HQ 1

مسقط - الرؤية


نظَّم بنك عُمان العربي عددًا من البرامج التدريبية لطلاب وطالبات الجامعات والكليات الحكومية والخاصة من داخل السلطنة وخارجها، إضافة للخريجين الجُدد المقبلين على سوق العمل؛ في إطار جهوده المبذولة لتعزيز دوره المجتمعي والتعاون المستمر مع مؤسسات التعليم العالي في السلطنة.
وبلغ عدد المتدرِّبين المستفيدين من هذه البرامج، خلال الشهور الأربعة الأولى من العام الجاري، 57 متدرباً ومتدربة، فيما بلغ عدد المستفيدين منها في العام الماضي 171 متدرباً ومتدربة، وقد أسهمت هذه البرامج في إكسابهم الخبرات التي يحتاجونها عند التحاقهم بسوق العمل، كما أتاحت لهم الفرصة لتطبيق العلوم النظرية التي اكتسبوها خلال مسيرتهم التعليمية على أرض الواقع وبشكل عملي.
وقال عادل الرحبي رئيس إدارة الموارد البشرية في بنك عُمان العربي: ندرك في بنك عمان العربي تنوع الأدوار التي يمكننا القيام بها من أجل تعزيز مساهماتنا المجتمعية، وبالشكل الذي يجعلنا واثقين من تقديمها لخدمات حقيقية لأفراد المجتمع؛ بحيث نتخطى الأنماط التقليدية لأنشطة وفعاليات المسؤولية الاجتماعية؛ ومن هذا المنطلق يقوم البنك سنويًّا بتنظيم برامج تدريبية خاصة للطلاب والطالبات الدارسين بالجامعات والكليات في السلطنة وخارجها، الذين هم على أبواب التخرج أو الخريجين الجدد؛ حيث يجري إلحاقهم بمختلف الأقسام والدوائر بفروع البنك المختلفة، وبما يتناسب وتخصصاتهم الدراسية؛ بهدف إتاحة الفرصة لهم للتعرف عن قرب على بيئة العمل في المؤسسات المصرفية، ومعايشة تفاصيلها على أرض الواقع، إضافة للاطلاع على كيفية العمل ضمن فريق واحد وتنفيذ المهام الموكولة لهذا الفريق، وبما يخدم المؤسسة ككل.
وشملتْ التخصصات الدراسية للمتدربين كلًّا من: المحاسبة والتسويق والمالية وتكنولوجيا المعلومات والموارد البشرية والعلاقات العامة...وغيرها من التخصصات الأخرى. فيما تراوحت مدة البرامج التدريبية التي تم تنفيذها على مدار العام الماضي والأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري بين شهر إلى شهرين، حسب نوع البرنامج التدريبي، وقد أبدى المتدربون والمتدربات إعجابهم بفعاليات البرنامج التي أسهمت بشكل كبير في صقل مهاراتهم ومعارفهم ذات الصلة بمجالاتهم التخصصية.
وأشار عادل الرحبي إلى أن عملية تدريب الشباب والشابات في مرحلة الدراسة بشكل عملي، تنعكس إيجاباً على فرصهم في الحصول على الوظيفة المناسبة بعد التخرج؛ سواء في بنك عُمان العربي أو أية مؤسسة مالية أخرى؛ حيث إنَّ مُعايشة العمل على أرض الواقع بكافة تحدياته تعمل على تزويد الطالب بمهارات تتكامل مع ما يتلقاه من معارف وعلوم نظرية على مقاعد الدراسة؛ وبذلك يكون قادراً على الإنتاج منذ اليوم الأول من استلامه مهام عمله في المستقبل.. سعداء بالنتائج الإيجابية لهذه الدورات التدريبية، والتي تدفعنا للتوسع في تقديمها خلال الأشهر المقبلة في إطار ممارستنا المسؤولة لدورنا في المجتمع.