الإثنين, 19 نوفمبر 2018

الصين تستبعد تخفيض اليوان لدعم الصادرات.. وتؤكد: التهريب التجاري لن يجدي نفعا

الإثنين 23 يوليو 2018 08:22 م بتوقيت مسقط

الصين تستبعد تخفيض اليوان لدعم الصادرات.. وتؤكد: التهريب التجاري لن يجدي نفعا

 

بكين- رويترز

قالت الصين أمس الإثنين إن قوى السوق هي التي ستحدد قيمة عملتها، وإنها لا تنوي التدخل لخفض قيمة اليوان لدعم الصادرات بعدما أعلنت واشنطن أنها تراقب ضعف العملة مع تصاعد الخلاف التجاري بين البلدين.

وقالت وزارة الخارجية الصينية إن التهديد والترهيب فيما يتعلق بالتجارة لن يُجدي مع الصين نفعا بعدما هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض رسوم على جميع السلع المستوردة من الصين، وتبلغ قيمتها 500 مليار دولار. وفي المؤتمر الصحفي اليومي، طُلب من قنغ شوانغ المتحدث باسم الوزارة التعقيب على تصريحات وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين لرويترز يوم الجمعة عندما قال إنه سيجري استعراض ضعف العملة الصينية في التقرير نصف السنوي للوزارة الخاص بالتلاعب بالعملة والذي يصدر في 15 أكتوبر.

وتصريحات منوتشين هي الأولى منذ الأيام الأولى لإدارة ترامب في 2017 التي تثير احتمال وصم الصين بالتلاعب. وقال قنغ إن العملة تخضع لقوى العرض والطلب وإن الأداء الاقتصادي السليم يدعم اليوان عند هذا المستوى. وأضاف "الصين لا تنوي اللجوء للخفض التنافسي لقيمة العملة لتعزيز الصادرات".وعلى الرغم من أن وزارة الخارجية ليست لها علاقة بسياسة العملة، إلا أنها الإدارة الحكومية الوحيدة التي تعقد مؤتمرا صحفيا يوميا يمكن أن يحضره صحفيون أجانب. ولم يرد بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) أو إدارة الدولة للنقد الأجنبي على طلب التعقيب على تصريحات منوتشين.

وفقدت العملة الصينية التي أضيرت جراء الخلاف التجاري وقوة الدولار أكثر من سبعة بالمئة من قيمتها مقابل نظيرتها الأمريكية منذ نهاية الربع الأول.

ومن جهة أخرى، ارتفع الين الياباني إلى أعلى مستوى في نحو شهرين مقابل اليورو أمس بعد تقارير عن أن البنك المركزي يدرس التحرك نحو تقليص حوافزه النقدية الضخمة. ومما دفع الين إلى الارتفاع أيضا تعليقات للرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة انتقد فيها قوة الدولار، وهو ما أضر بدوره بأسواق الأسهم اليابانية وأدى إلى التخلص من المزيد من المراكز المدينة بالين. ويخوض بنك اليابان المركزي، في ظل التضخم القابع عند مستويات منخفضة لا يبرحها، مناقشات كثيفة على غير المعتاد قبيل قرار السياسة النقدية هذا الشهر، ومن بين الخيارات المطروحة إدخال تغييرات في أسعار الفائدة المستهدفة وآليات شراء الأسهم وفقا لما قالته مصادر على دراية بتوجهات البنك المركزي لرويترز. ومن المقرر أن يعقد البنك المركزي اجتماع السياسة النقدية المقبل يومي 30 و31 يوليو. وارتفع الين الياباني 0.5 بالمئة مقابل اليورو إلى 130.70 ين لليورو، وهو أعلى مستوى منذ 11 يوليو تموز. وارتفعت العملة اليابانية بوتيرة مماثلة مقابل الدولار إلى 110.90 ين للدولار ومقابل العملة البريطانية إلى 145.85 ين للجنيه الاسترليني. وانخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، 0.1 بالمئة إلى 94.327 مواصلا تراجعه عن أعلى مستوى في عام الذي لامس 95.656 في 19 يوليو.