الجمعة, 21 سبتمبر 2018

"تعليمية جنوب الشرقية" تنهي استعداداتها لاستقبال 200 طالب في 4 مراكز بالبرنامج الصيفي

الثلاثاء 10 يوليو 2018 07:04 م بتوقيت مسقط

IMG-20180710-WA0039

صور - يوسف البلوشي

أنهت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الشرقية كافة استعداداتها لبدء البرنامج الصيفي لطلاب المدارس 2018، تحت شعار "صيفي مواطنة مسؤولة"، والذي تنطلق فعالياته يوم الأحد المقبل لمدة أسبوعين في 4 مراكز بولايات: صور، والكامل والوافي، وجعلان بني بوعلي، وجعلان بني بوحسن، تستقبل 200 طالب وطالبة ممن أنهوا الصفوف من (6-11) على اختلاف فئاتهم ومستوياتهم الدراسية واهتماماتهم؛ حيث تمَّ تشكيل لجنة محلية لإدارة البرنامج والإشراف عليه، برئاسة سعود بن عبدالله الحارثي مدير دائرة البرامج التعليمية، وعضوية ذوي الاختصاص من مختلف دوائر وأقسام المديرية، ومكتب الإشراف التربوي بجعلان.

وقال سعود بن عبدالله الحارثي مدير دائرة البرامج التعليمية رئيس اللجنة المحلية للبرنامج الصيفي بالمحافظة: البرنامج أسهم منذ انطلاقه في استثمار مواهب الطلاب وطاقاتهم وتوجيهها من خلال الممارسة التطبيقية للأنشطة المختلفة وتأهيلهم لخدمة مجتمعهم.

وأضاف: إن اللجنة عقدت عدة اجتماعات تحضيرية مع أعضاء اللجنة المحلية ورؤساء المراكز؛ بهدف الاستعداد لتجهيز المدارس التي ستحتضن المراكز الصيفية وتهيئتها وحصر احتياجاتها، حيث تم هذا العام اعتماد أربعة مراكز موزعة على ولايات جنوب الشرقية؛ هي: مركز لبابة بنت الحارث بولاية صور للإناث، ومركز الكامل بولاية الكامل والوافي للإناث، ومركز سعود بن عزان بولاية جعلان بني بوحسن للذكور، ومركز السلطان قابوس بولاية جعلان بني بوعلي للذكور.

وأضاف: إن اللجنة حرصت على توفير الأنشطة التي تتناسب مع ميول وتطلعات الطلاب وحسب النسب الموزعة في الوثيقة العامة للبرنامج الصيفي لطلاب المدارس 2018، والتي تتمثل في 3 أنواع من الأنشطة؛ وهي: الثقافية ولها 40% من نسبة البرامج والعلمية، ولها كذلك 40% من نسبة البرامج، والرياضية ولها 20%. وأن النشاط الثقافي يهدف لتعميق فهم الطلاب وإدراكهم للمهارات المتقدمة في القراءة والكتابة والأنشطة الفنية والثقافية بكافة آدابها وفنونها، كما أنه ينمي قدرات الطلاب في المهارات الحياتية المختلفة وإكسابهم القيم المختلفة بطرق مباشرة وغير مباشرة وإثارة الدافعية وتنمية الذوق والاحساس بالجمال لديهم. أما الأنشطة العلمية، فتهدف لتنمية روح الابتكار والاتجاهات والميول العلمية، وإذكاء روح البحث وحب الاستطلاع وتوظيف المهارات المكتسبة والمعرفة العلمية في المواقف الحياتية، والتعود على العمل الجماعي، وتصميم بعض الأجهزة البسيطة والمشروعات ورفع المستوى العلمي والتقني.

أما الأنشطة الرياضية، فيتم من خلالها ممارسة برامج تعليمية رياضية ومنافسات ومسابقات ترفيهية، وتُسهم في تحسين اللياقة الصحية والبدنية، وتكوين اتجاهات وعادات إيجابية نحو الرياضة من أجل بناء شخصية الطالب بناءً متكاملاً من مختلف الجوانب البدنية والعقلية والنفسية والاجتماعية، بقالب تعليمي ترفيهي رياضي، ومساعدته على توجيه قدراته وصقلها في مختلف الرياضات والألعاب الفردية والجماعية.

وقالت عائشة بنت جمعة الفارسية رئيسة مركز لبابة بنت الحارث للبنات بولاية صور: إن المراكز الصيفية تمثل تتمة لناتج عام دراسي؛ حيث تحظى فيها الطالبة بسلسلة متصلة من المعلومات والمهارات، من النادر وجودها خلال العام الدراسي، وتولي الوزارة اهتمامًا بتنفيذ مثل هذه المراكز الصيفية لاستثمار الوقت في مواد تعليمية هادفة.

وأضافت: في هذا الإطار تمَّ التواصل مع العديد من ذوي الاختصاص للاستفادة من خبراتهم؛ شمل الجانب الرياضي الفكري متمثلا في الشطرنج والرياضة البدنية البسيطة في تنس الطاولة، إلى جانب التغذية الفكرية في تعليم الخريطة الذهنية، وكيفية استغلالها في المواد العلمية لتسهيل الفهم والحفظ، وكيفية اتخاذ القرار؛ للاستفادة من اختيار المواد الدراسية والتخصصات التعليمية، وحرصنا على وجود الجانب التعليمي الهادف في تنمية اللغة الانجليزية، وعلى الدقة في اختيار الهدف لتطوير مهارات الطالبات في الكتابة التعبيرية والمحصلة اللغوية في اللغة الانجليزية، وفي الجانب المهاري حرصنا على وجود بعض الحصص في الرسم وإعادة التدوير.

وقالت عفاف بنت سعيد بن حمدان الهاشمية رئيسة مركز الكامل للبنات بولاية الكامل والوافي: إن البرنامج يرفع مستوى المهارات والخبرات العملية لدى الطلاب؛ من خلال تدريبهم على أنشطة ثقافية وعلمية ورياضية تشغل أوقات الفراغ لديهم؛ مما يعود عليهم بالنفع والفائدة واكتساب المهارات من خلال حلقات العمل التدريبية واستثمار طاقاتهم الإبداعية.

وقال جمعة بن محمد المقحوصي رئيس مركز سعود بن عزان الصيفي بولاية جعلان بني بوحسن: إن البرامج الصيفية تعود بالفائدة على المجتمع بشكل عام والطلاب بشكل خاص؛ لما لها من أهمية كبرى في استغلال وقت الفراغ وكذلك صقل مواهب الطلاب، وقد أكمل المركز كافة استعداداته من حيث تهيئة المرافق لاستقبال الطلاب المشاركين وتحديد البرامج والأنشطة التي ستنفذ من خلال نخبة من المدربين.

وقال فايز بن غريب بن مبارك العلوي رئيس مركز السلطان قابوس للبنين بولاية جعلان بني بوعلي: إن المركز أكمل استعداده لاستقبال الطلاب المشاركين؛ من خلال تهيئة المرافق التي ستنفذ فيها الفعاليات والأنشطة المتنوعة الثقافية والعلمية والرياضية، إلى جانب استقطاب نخبة من المدربين؛ حيث تم تقسيم الطلاب إلى مجموعتين كل مجموعة تضم 25 طالبا.