الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

بالتعاون مع المجلس العماني التنزاني في دار السلام

"إثراء" تنظم لقاءات بين الشركات العمانية والتنزانية لزيادة فرص التبادل التجاري

السبت 07 يوليو 2018 07:56 م بتوقيت مسقط

"إثراء" تنظم لقاءات بين الشركات العمانية والتنزانية لزيادة فرص التبادل التجاري

 

مسقط – الرؤية

تنظم الهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات "إثراء" بالتعاون مع المجلس العُماني التنزاني غدا فعاليات اللقاءات الثنائية بين الشركات العمانية والتنزانية في مدينة دار السلام، وتستمر خلال الفترة من 9 وحتى 11 يوليو، بحضور ممثلي 23 شركة عمانية من الشركات المصدرة والمتخصصة في قطاعات عدة منها قطاع الأغذية والمشروبات وقطاع البلاستيك، والرخام ومواد البناء وقطاع الخدمات اللوجستية والكهرباء.

وتلتقي الشركات العمانية بنظيراتها من الشركات التنزانية المستوردة وعدد من الوكلاء التجاريين بهدف تعزيز التبادل التجاري في إطار الجهود التي تبذلها إثراء في تنمية الصادرات العُمانية غير النفطية في الأسواق الواعدة والتي تعد جمهورية تنزانيا واحدة منها، وذلك كونها تحظى باستقرار سياسي واقتصادي وهي إحدى المحطّات الهامة التي يمكن من خلالها إعادة التصدير للبلدان الأفريقية المجاورة.

وقالت نسيمة بنت يحيى زيروك البلوشية، مدير عام تنمية الصادرات والمكلفة بأعمال مدير عام ترويج الاستثمار بإثراء إن عمق العلاقات العمانية التنزانية والتاريخ التجاري الذي يربط البلدين الشقيقين يسهم بشكل متواصل في تعزيز وتنشيط التبادل التجاري بين الجانبين، وتأتي اللقاءات تفعيلاً للعلاقات التجارية بين البلدين حيث تستهدف هذه المبادرة عددًا من القطاعات الواعدة لدينا والتي تتميز منتجاتها بالجودة العالية، وسنحرص على توفير كافة التسهيلات التي من شأنها تحقيق أهداف هذه المشاركة بالنسبة للشركات العمانية المتواجدة حيث تم دعوة الشركات التنزانية المستوردة من أجل التعرف على الصناعات العمانية التي تتميز بجودتها العالية. وأكدت حرص "إثـراء" على تعريف الشركات العمانية المشاركة بطبيعة السوق التنزاني من خلال عدد من الاجتماعات التحضيرية، كما أن البرنامج يشمل عددا من الزيارات الميدانية في مدينة دار السلام.

وأشارت البلوشية إلى أن آخر الإحصائيات الصادرة عن البنك الدولي تشير إلى أنه من المقدر أن ينمو عدد سكان تنزانيا إلى ما يقارب حوالي 53 مليون نسمة بمعدل سنوي يبلغ 3%، إلى جانب نمو معدل التحضر بنسبة 30% مما يؤدي إلى زيادة الطلب على السلع الاستهلاكية وبدوره يدعم النمو الاقتصادي ويعزز الفرص التجارية المتاحة للعديد من الشركات التي يمكنها توفير السلع والخدمات لتقابل الزيادة في الطلب.

وأكدت البلوشية ضرورة تفعيل النشاط التجاري ودفعه إلى آفاق أرحب بما يخدم مصالح البلدين المشتركة لتعود بالنفع والتنمية الاقتصادية بين البلدين الصديقين خلال الفترة القادمة في العديد من المجالات منها الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والسياحية.