الإثنين, 24 سبتمبر 2018

"تاريخ وتراث" يستكمل الحديث عن الإمام نور الدين السالمي

الثلاثاء 05 يونيو 2018 03:01 م بتوقيت مسقط

"تاريخ وتراث" يستكمل الحديث عن الإمام نور الدين السالمي

يواصل برنامج تاريخ وتراث "شخصيات عمانية خلدها التاريخ"، والذي يقدمه الدكتور حميد النوفلي، في حلقة اليوم الأربعاء، الحديث عن "الإمام نور الدين السالمي"، الذي اختلفت الآراء حول سنة ولادته، والذي يظهر أن ولادة الشيخ إنما كانت في سنة 1283 أو 1284 للهجرة؛ بدليل قول الشيخ السالمي نفسه في جوابه عن سؤال ورد إليه من الشيخ سليمان باشا الباروني، فقد طلب الباروني في سؤاله أن يذكر المجيب عمره، فكانت خاتمة جواب الإمام السالمي هكذا: "من عبد الله بن حميد السالمي، البالغ من العمر ثلاثة وأربعين تقريبا، الساكن القابل من شرقي عمان سنة  (1326)"، والسالمي نسبة إلى ضبة، واختلف في نسب السوالم بعمان من بني ضبة، فقيل من ضبة ابن أد بن طابخة (عمرو) بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. وقيل إنَّ بني ضبة من سامة بن لؤي بن غالب بن فهر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، وقد ذكر هذا النسب الإمام نور الدين نفسه عندما ترجم للعلامة أبي جابر موسى بن أبي علي الضبي، وقد نسبه إلى سامة بن لؤي.

ووالد الإمام نور الدين هو الشيخ حميد بن سلوم السالمي، كان رجلا وجيها وفاضلا ذا تقوى وورع، وهو أول أساتذة الإمام حيث درس على يديه القرآن الكريم. وكان مولده ببلدة الحوقين من أعمال ولاية الرستاق بمنطقة الباطنة وفيها نشأ. قرأ القرآن عند والده في بلدة الحوقين، ثم انتقل إلى قرية قصرا في الرستاق، ثم إلى الباطنة ثم الشرقية بقصد طلب العلم وكانت الرستاق تزخر بالعلماء الأفاضل كالشيخ عبد الله بن محمد الهاشمي، والشيخ راشد بن سيف اللمكي، والشيخ ماجد بن خميس العبري، فتتلمذ على يد الشيخ راشد بن سيف اللمكي، وقد أخذ نور الدين ينتقل بين علماء الرستاق حتى نبغ في العلم، وصار ينافس شيوخه في سعة علمه، وقد قال شيخه راشد بن سيف اللمكي: "أخذت العلم عن الشيخ ماجد بن خميس فصرت أوسع منه علما، وأخذ عني العلم الشيخ عبد الله بن حميد فصار أوسع مني علما".. ويذاع البرنامج في السادسة مساء.