الثلاثاء, 23 أكتوبر 2018

السلطنة تحصد المركز الثالث في البطولة الدولية لمناظرات المدارس باللغة العربية بالدوحة

الأحد 15 أبريل 2018 10:37 م بتوقيت مسقط

السلطنة تحصد المركز الثالث في البطولة الدولية لمناظرات المدارس باللغة العربية بالدوحة

 

مسقط - الرؤية

حققت السلطنة -مُمثلة في وزارة التربية والتعليم- المركز الثالث في البطولة الدولية الرابعة لمناظرات المدارس باللغة العربية، والتي أقيمت في العاصمة القطرية الدوحة. ومثَّل فريق السلطنة كلٌّ من الطالبات جمان بنت مرعي اليعقوبية من مدرسة الغالية بنت ناصر، وسالمة بنت محمد العبرية من مدرسة فاطمة بنت قيس بمحافظة الظاهرة، والطالبة أميرة بنت سعيد السعيدية من مدرسة مقنيات بمحافظة الظاهرة، وإيمان بنت هلال السكيتية من مدرسة الغالية بنت ناصر بمحافظة الظاهرة.

وتهدف البطولة للجمع بين المتناظرين الشباب الناطقين بالعربية وغير العربية من أوروبا وأمريكا الشمالية وإفريقيا والشرق الأوسط، وآسيا الوسطى، وتعد المناظرات العالمية فريدة من نوعها من حيث السماح للناس من مختلف أنحاء العالم مع خلفياتهم المتنوعة لفهم وجهة نظر الآخر.. المتناظرون يتناولون المفاهيم والقوالب النمطية مسبقة، مما يغرس التسامح في نفوسهم وفهم أفضل لرؤية العالم.

وقد استقبلَ فريق السلطنة المشارك في مطار مسقط سعادة سلطان بن ماجد العبري عضو مجلس الشورى ممثل ولاية عبري، وعلي بن جابر الذهلي المدير العام للمديرية العامة للبرامج التعليمية بوزارة التربية والتعليم، وعدد من مسؤولي الوزارة ومديريات عام الوزارة بالمحافظات.

وفي السياق، قال خميس بن سعيد السيابي رئيس قسم بدائرة الأنشطة التربوية بالوزارة ومدرب الفريق: هذا الإنجاز في ثالث مشاركة لنا حيث حصلنا في البطولتين السابقتين على مراكز متقدمة كأفضل متحدثين، ولكن الإنجاز الأهم هو حصولنا كفريق على المركز الثالث في البطولة من بين 50 فريقا يمثلون 49 دولة حول العالم، وقد أعددنا برنامجا تدريبيا مكثفا، وبمتابعة مستمرة مني كمدرب ومن المختصين في المحافظة ومن إدارات المدرسة، وإضافة لجهود الطالبات ورغبتهن في البحث عن المعلومة وحماسهن في خوض هذه البطولة، وتمثيل بلدهن من خلالها؛ فكانت كلها عوامل مساعدة في الحصول على هذه النتيجة.

وأضاف: المشاركة تعني لنا الكثير من حيث حرص الوزارة على تواجد طلابها في المحافل الدولية ورفع اسم السلطنة عاليا، وإبراز ما يتمتع به طلاب السلطنة من قدرات وإمكانيات ومواهب تعكس الجهود التي تُبذل من قبل القائمين عليها. وبطبيعة الحال، فإن المشاركات في مثل هذه البطولات تعني أيضا تطوير مهارات الطلاب وإكسابهم الكثير من الأفكار والخبرات والمعلومات نتيجة التقائهم وتنافسهم مع نظرائهم من مختلف دول العالم.

وقالت صفية بنت خميس الصارخية مساعدة مديرة مدرسة الغالية بنت ناصر: تعد البطولات والمسابقات حافزا لإبداعات الطلاب والطالبات، كما أن لها تأثيرا جوهريا في صقل شخصية الطالب، وزيادة ثقته بنفسه. ومن ناحية أخرى، فإن المناظرات الطلابية أنتجت جيلا مثقفا وواعيا لكل المستجدات والأحداث التي تدور في العالم، وقد كانت المنافسة راقية وتنم عن وعي واحترام لكلا الطرفين، واتسمت بالحوار الهادف والثقافة العالية والاتزان المطلوب؛ مما يؤكد وعي الطلاب بأساسيات المناظرة ومبادئها، وعن طموحي فأنا أرتجي من المولى أن أتمكن من نشر ثقافة المناظرات في مدارسنا في السلطنة؛ بحيث يُشرك جميع الطلاب فيها، ولا تقتصر على فئة محددة من الطلاب؛ لأنها بالفعل تنتج جيلا مثقفا وواعيا ومطلعا.

وقالت الطالبة إيمان بنت هلال السكيتية من مدرسة الغالية بنت ناصر: استفادتنا من هذه البطولة؛ لأنها أثبتت أن للشباب صوتا لا بد أن يُسمع، وهم اليوم متناظرون وغدا قادة المستقبل.

 أما جمان بنت مرعي اليعقوبية، فقالت: مشاركتنا كممثلين للسلطنة في هذا المحفل الدولي الراقي الذي تجتمع فيه كثير من الدول من مختلف بقاع الأرض كانت شرفا لنا، وزدنا شرفا بحصولنا على المركز الثالث ورفع اسم عمان عاليا في هذه البطولة الدولية العالمية.

وقالت سالمة العبرية: خرجنا بفوائد عدة وإيجابيات؛ منها: تعزيز مستوى الحوار المنطقي، والارتقاء بمكانة اللغة العربية، إضافة لتقبل الاختلاف واحترام الرأي والرأي المخالف، واتخاذ المناظرة أسلوب حياة قائم على التفاهم، وهدفنا الذي نسعى لتحقيقه أن ننشر فكرة التناظر وفكرة تقبل الآخر، وأن نلتحق في القادم من الأيام بأعضاء نخبة فريق مناظرات عمان لنصل لأعضاء في أكاديمية النخبة في مركز مناظرات قطر مستقبلا.

من جانبها، قالت أميرة السعيدية: المسابقة لم تكن سهلة، والحصول على المركز الثالث بين 50 دولة مشاركة إنجاز كبير، ونتمنى أن تكون ثقافة المناظرات عبارة عن فن يدرس في المدارس قبل الجامعات وأرى أن المناظرات سيكون لها مجال كبير في الأيام المقبلة.