الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

في ختام الجولة الـ 16 لدوري عمانتل

السويق يخرج بنصيب الأسد .. والخسارة تدفع صحار ونادي عمان وظفار نحو القاع

الأحد 15 أبريل 2018 10:10 م بتوقيت مسقط

السويق يخرج بنصيب الأسد .. والخسارة تدفع صحار ونادي عمان وظفار نحو القاع

الرؤية – وليد الخفيف

تصوير / عبد الله البريكي

عزز السويق صدارته لدوري عمانتل موسعاً الفارق مع الشباب أقرب ملاحقيه إلى 6 نقاط، حيث نجح أصفر الباطنة تحت قيادة مدربه العراقي حكيم شاكر في الفوز على المضيبي 2-1  مستفيدا في الوقت نفسه من تعثر الشباب بالتعادل الإيجابي أمام النصر بهدف لمثله ضمن منافسات الأسبوع الـ 16 من دوري عمانتل، ليبقى حال أهل القمة كما هو دون تغيير.

وقبع صحار ونادي عمان وظفار في القاع برصيد متجمد عند 16 نقطة إثر الخسارة من السلام والنهضة والعروبة على الترتيب، وتعادل فنجاء وضيفه مرباط 2-2 بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، ولم تهتز الشباك في مباراة صحم ومسقط لتنتهي سلبياً بدون أهداف.

وخرج السويق بنصيب الأسد في الجولة بعدما لعبت كل الأطراف لصالحه، فالحكيم قاد الأصفر لفوز مهم عزز به الصدارة برصيد 41 نقطة، أما المضيبي فتراجع للمركز التاسع برصيد 19 نقطة.

وقدم العنابي أداء قويا رغم الخسارة، فكفاح الفريق ومحاولاته تواصلت حتى الرمق الأخير أمام منافسه المدجج بالنجوم، في المقابل لم يعد أمام الأصفر سوى درع الدوري لإنقاذ موسمه بعد التنازل عن لقب الكأس والخروج الحزين من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي بخسائر كارثية داخل الديار وخارجها.

وحافظ الشباب على تفوقه أمام مضيفه النصر بهدف نظيف حتى أدرك أصحاب الأرض التعادل برأسية يونس المشيفري في الوقت بدل الضائع، ليحافظ بطل الكأس الغالية على المركز الثالث برصيد 25 نقطة، أما التعادل فكان بطعم الخسارة للصقور بعد توسيع الفارق مع المتصدر إلى 6 نقاط.

وظهر الشباب بشكل رائع في الشوط الأول ونجح في تسجيل هدف من خلال ذاكر الخليلي، قبل أن يظهر منافسه بشكله المعهود في الشوط الثاني ليثمر الضغط عن هدف التعادل، الذي عانق الشباك والمباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة.

واستغل العروبة الأرض والجمهور في تخطي عقبة ظفار بالفوز بهدفين لهدف في المباراة التي أقيمت بينهما بمجمع صور الرياضي رافعًا رصيده إلى 24 نقطة متساويا مع النصر الثالث، ليستعيد المارد انتصاراته متجاوزا عثرة الدور الثاني التي واجهت الجهاز الفني الجديد، أما ظفار فاستقر في القاع إثر الخسارة وتجمد رصيده عند 16 نقطة متساوياً مع رفيقه صحار ونادي عمان دون أن تشفع له كتيبة النجوم التي تزخر بها صفوفه.

وارتفعت أسهم عودة ظفار للواجهة بعد نتائجه الجيدة وأدائه المغاير في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي بيد أن طموح العروبة تغلب في الأخير على آمال الضيوف وبات الزعيم في موقف صعب.

وأزاحت ثلاثية السلام وصيف بطل الكأس الغالية نادي صحار إلى قاع الجدول، ويبدو أن الأخضر مازال متأثرا بخسارة نهائي الكأس، تزامنا مع أداء رائع وجهود كبيرة قدمها رجال عبيد خميس الجابري على أرضية الميدان منحتهم فوزا مستحقا شكلا وموضوعا.

وغادر السلام القاع إثر الفوز رافعا رصيده إلى 19 نقطة في المركز الثامن، أما صحار فبات في المركز الأخير برصيد 16 نقطة، وظهر الفريق متأثرا بشكل لافت بالغيابات خاصة المعتصم الشبلي أحد نجومه.

وبات موقف نادي عمان صعباً بعد الخسارة من النهضة 1-2 بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، ففريق العاصمة أضحى في المركز قبل الأخير متساويا، مع الأخير برصيد 16 نقطة، أما العلامة الكاملة فمنحت العنيد حق التواجد بعيدا في المنطقة الآمنة برصيد 24 نقطة.

وضمن فارس العاصمة التواجد في منتصف الجدول رافعًا رصيده إلى 20 نقطة إثر التعادل مع صحم بدون أهداف في المباراة التي أقيمت بينهما بمجمع صحار الشبابي، إذ تعد نقطة التعادل جيدة للضيوف الساعين لجمع أكبر عدد من النقاط من أجل البقاء بالأضواء، في المقابل مازالت محنة الموج الأزرق – 17 نقطة -  مستمرة فالفريق بعيد عن الانتصارات مقترب من القاع، فنقطة واحدة فقط تفصل الفريق عن ثلاثي القاع.

ولم يكن تعادل فنجاء ومرباط مفيدا لأحدهما، فمازال الطرفان في منطقة الخطر، فثلاث نقاط فقط تفصل فنجاء – 19 نقطة – عن ثلاثي القاع، ونقطة واحدة تبعد مرباط عن القاع، إذ يحتل المركز الـ 11 برصيد 17 نقطة.