السبت, 22 سبتمبر 2018

جناح السلطنة يجذب العديد من الوكلاء السياحيين والإعلاميين الأجانب

مشاركة ناجحة لـ"الصغيرة والمتوسطة" في "بورصة برلين 2018" للترويج للسلطنة سياحيا

الأحد 11 مارس 2018 08:44 م بتوقيت مسقط

مشاركة ناجحة لـ"الصغيرة والمتوسطة" في "بورصة برلين 2018" للترويج للسلطنة سياحيا

 

مسقط - الرؤية

شاركت العديد من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة العاملة بالقطاع السياحي والفندقي في جناح السلطنة بمعرض بورصة سوق السفر العالمي في برلين؛ في إطار الدعم المقدم لها من وزارة السياحة، وانطلاقا من التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- بالاهتمام بهذه الشريحة من المؤسسات ودعمها. وعبَّر المشاركون من هذه المؤسسات عن استفادتهم من المعرض، والتجربة الثرية التي اكتسبوها خلال فترة انعقاده.

وقال عبدالله بن عامر الزدجالي الرئيس التنفيذي لشركة سما للسفر والسياحة: إنَّ بورصة السفر العالمي برلين تعد من أهم المعارض في مجال السفر والسياحة، وتعد مشاركة السلطنة بكوكبة من المكاتب السياحية المتخصصة في هذا المجال مهمة جدا؛ وذلك للترويج للمقومات السياحية التي تزخر بها السلطنة، ولجلب أكبر عدد من السياح من مختلف الأسواق العالمية؛ حيث إنَّ السلطنة حباها الله بمقومات سياحية مُختلفة كتسلق الجبال وواحات الرمال الذهبية والأفلاج والحصون والقلاع والمشغولات من التراث العماني الأصيل كالفضيات والفخار والسعفيات وجمال الطبيعة في الجبل الأخضر وأرض اللبان صلالة، وأكد أن التسويق لهذا العام بشكل أكبر لأنه جاء متزامنا مع تشغيل مطار مسقط الجديد، وتسهيل إجراءات التأشيرات السياحية.

وقال عبدالوهاب بن سليمان البوسعيدي نائب رئيس لجنة الأرصاد بالجمعية الفلكية العمانية: كان من دواعي سرورنا أن تحظى جمعية الفلك العمانية بشرف تمثيل السلطنة في بورصة برلين ضمن المؤسسات والشركات المعنية بالقطاع السياحي؛ من خلال مشروع تجارب محاكاة العيش على كوكب المريخ المُقام بالسلطنة، والذي جاء بإشراف من الجمعية الفلكية العمانية تعاوناً مع الحكومة الرشيدة التي كان لها الدور الكبير والفعّال في تحقيق نجاحنا. وأكد عبدالوهاب أن عُمان اتخذت اتجاها نحو الارتقاء بما يتعلق بمجالي الفلك والفضاء؛ حيث إنها تتميز بمواقع لها ذات الطبيعة المشابهة لكوكب المريخ، وهذا مما أسهم في اختيار السلطنة من بين عدة دول للقيام بهذا المشروع. ونأمل أن تكون عُمان مركزاً للبحوث الفلكية باستقطابها العلماء البارزين من جميع أنحاء العالم؛ مما سيعطي السلطنة فرصة لتعزيز سمعتها الدولية من خلال تقديم الشرق الأوسط من زاوية جديدة ومختلفة.

أما عامر حاردان، فقال: نحمد لله تعالى أن أتيحت لنا فرصة المشاركة في هذا التجمع السياحي العالمي؛ كوننا من الشركات المتوسطة والصغيرة، ونحن في هذه المعرض نسهم في الترويج للسلطنة ومقوماتها السياحية، وتم عقد مجموعة من الاتفاقيات بين الشركة ومجموعة من الشركات المصدرة للسياحة في السلطنة، ونأمل أن يكون الموسم القادم حافلا بازدياد أعداد السواح القادمين إلى السلطنة.

وقال سعود بن هلال الشيذاني الرئيس التنفيذي لشركة "منتجات سما": إنَّ مشاركتنا في المعرض تهدف للترويج للمقومات السياحية التي حبا الله بها السلطنة، وتقديم منتج فريد من نوعه تتميز به شركتنا، وتأتي مشاركتنا لتكون دفعه قوية للارتقاء بالخدمات التي تقدمها المجموعة؛ من خلال تنفيذ أحد المشاريع المهمة وهو تنفيذ المراكز الصحية الاستشفائية في كل المنتجعات بالخدمة السياحية بها، ويأتي من أهم أولوياتنا الإستراتيجية في المرحلة المقبلة خلق شراكة حقيقية مع المجتمعات المحلية. وأضاف الشيذاني: وقعنا ولله الحمد عددًا من الاتفاقيات على هامش مشاركتنا، وأهمها اتفاقية مع شركة بونا رانافا الهندية والمتخصصة في أعمال السبا والعلاجات التقليدية والسياحة الطبية.

وقال عبدالفتاح الشحي أحد المشاركين في بورصة برلين: ليست هذه المشاركة الأولى لنا؛ حيث نحرص دائما على التواجد في مثل هذه المعارض؛ إذ تعد بورصة برلين من المعارض المهمة التي تضمن لنا توقيع العديد من الاتفاقيات مع الشركات المصدرة للسياح في السلطنة.

وقال الصحفي البلجيكي كولاريس آرنو -الذي زار جناح وزارة السياحة للتعرف على المقومات السياحية التي تتمتع بها السلطنة، والكتابة عن أحدث الخدمات والمنتجات السياحية، خصوصا تلك المتعلقة بالسياحة البحرية: لم يسبق لي زيارة عُمان، لكنني قرأت وسمعت عنها، وتحديدا عن شواطئها الجميلة، وعن البحار المفتوحة التي تطل عليها، وأنا هنا للتعرف على قطاع السياحة البحرية في السلطنة والكتابة عنها، كما سمعت عن صلالة في جنوب السلطنة، وأنها وجهة سياحية صاعدة في المنطقة، والسياح يزورونها طوال السنة؛ لذا جئت أيضا للتعرف على مدينة صلالة ومقوماتها السياحية.

ويستقطب جناح السلطنة -الذي يضم 37 من مؤسسات ومنشآت القطاع السياحي العماني- العديد من منظمي الرحلات السياحية من مختلف الأسواق العالمية الذين يتوافدون على بورصة السفر العالمي ببرلين لعقد لقاءات واجتماعات العمل وتوقيع الاتفاقيات لتشغيل الوجهات السياحية. وقالت منظمة الرحلات السياحية الألمانية كلاوديا يونج: إنَّ السلطنة سوق سياحية صاعدة ومهمة لدى الألمان في منطقة الشرق الأوسط ونحن في معرض برلين نجد الفرصة سانحة لمعرفة أحدث المنتجات والمنشآت والخدمات السياحية في السوق العمانية، ومن ثم نقوم بتنظيم حزم سياحية مباشرة إلى السلطنة بحسب الموسم السياحي والعروض التي يجري الاتفاق عليها، أو نقوم بعمل عروض مشتركة مع وجهات سياحية أخرى؛ سواء مع الدول الخليجية المجاورة أو مع الدول التي يصل إليها أحد خطوط الطيران المشتركة؛ فمثلا نستفيد من رحلات الطيران العماني إلى شرقي إفريقيا؛ بحيث نعمل حزمة سياحية تضم السلطنة وتنزانيا؛ لذلك من المهم جدا التواجد في معرض بورصة السفر العالمي في برلين لجميع الأطراف؛ سواء الجهات العارضة والمروجة للوجهات والمنتجات أو الجهات المنظمة والمسيرة للرحلات والبرامج السياحية؛ لأنها فرصة مهمة لمعرفة الجديد والأحدث واكتشاف الأسواق الصاعدة واستقراء الوجهات السياحية المفضلة مستقبلا.