الإثنين, 12 نوفمبر 2018

أكّد تعزيز التعاون بين "اتحاد القدم" والوزارة لتحقيق ألقاب رياضية

وزير الشؤون الرياضية: الاهتمام والدعم السامي من الركائز الأساسية للإنجازات

الإثنين 08 يناير 2018 09:42 م بتوقيت مسقط

وزير الشؤون الرياضية: الاهتمام والدعم السامي من الركائز الأساسية للإنجازات

مسقط - الرؤية

بمناسبة فوز المنتخب الوطني الأول لكرة القدم بكأس دورة الخليج العربي (23) والتي أقيمت بدولة الكويت خلال الفترة من 22 ديسمبر 2017م إلى 5 يناير 2018م، رفع معالي الشيخ سعد بن محمد بن سعيد المرضوف السعدي وزير الشؤون الرياضية أسمى آيات الولاء والعرفان وعظيم الشكر والامتنان لما يوليه جلالته ــ أعزه الله وأبقاه ــ من رعاية سامية كريمة، ودعم متواصل لقطاع الرياضة والشباب في السلطنة منذُ بداية النهضة المباركة. وأشار معالي الشيخ إلى أن الاهتمام والدعم الكريم من جلالته ــ حفظه الله ــ كان دائماً الركيزة الأساسية للتطوير والارتقاء بمختلف الأنشطة الرياضية والشبابية التي تلبي تطلعات الشباب وتحقق طموحاتهم؛ وأنّ فوز المنتخب الوطني بهذه الدورة هو شاهد يعكس هذا الاهتمام وما حظيت به الرياضة العُمانية من دعم، وتسخير لكافة الإمكانيات للرقي والنهوض بها من أجل تحقيق الإنجازات الرياضية ورفع علم السلطنة في المحافل الدولية.

كما تقدم معالي الشيخ بالشكر والتقدير إلى رئيس وأعضاء مجلس ومنتسبي الاتحاد العُماني لكرة القدم على جهودهم الكبيرة التي بذلوها للوصول بالمنتخب الوطني إلى هذا المستوى الفني العالي، والذي ظهر به ومكّنه من الفوز بلقب هذه الدورة، مشيراً إلى أن المنتخب وبإشادة جميع وسائل الإعلام المحلية والدولية قدم مباريات بمستويات فنية عالية وفوزه بدورة كأس الخليج العربي (23) كان استحقاقاً بجدارة. وأشاد معالي الشيخ بلاعبي المنتخب وما تمتعوا به من أخلاق عالية وكانوا على قدر المسؤولية والتحدي.

وأضاف معالي الشيخ، بأنّ الحكومة الرشيدة ممثلة بوزارة الشؤون الرياضية ستواصل تقديم الدعم للمنتخب الوطني بما يعزز فرص تحقيقه لإنجازات رياضية أخرى في الاستحقاقات والمشاركات القادمة، حيثُ إن هناك تنسيقا وتعاونا كبيرين بين الوزارة والاتحاد لبلوغ هذا الهدف.

كما تقدّم معالي الشيخ الوزير بالشكر إلى كافة المؤسسات الحكومية والخاصة والأجهزة الإعلامية والجماهير العُمانية التي ساندت المنتخب في هذه الدورة، داعياً إلى استمرارية الدعم ومساندته في مشاركاته القادمة.

وبدوره أشاد المكرم المهندس خلفان بن صالح الناعبي رئيس نادي نزوى بالجماهير التي كانت العلامة الفارقة في خليجي 23 بالكويت، وتحملت عناء السفر والمشقة من أجل الوقوف خلف المنتخب ومؤازرته، ولم تضعف عزائمهم من مباراة إلى أخرى وهذا ما عزز الثقة والحرص لدى لاعبي المنتخب لتحقيق تطلعات الجماهير العمانية؛ فكان الوفاء على قدر الوعد وعلى قدر الطموحات، وحتى الجماهير التي لم تتمكن من الحضور في المدرجات كانت حاضرة وبقوة في كل شبر من أرجاء السلطنة.

وقال المهندس سيف بن عبدالله السمري رئيس نادي فنجاء بالإنابة إن فرحة الفوز بخليجي 23 بالكويت لا توصف، وأشاد بالجهد الكبير الذي قام به اللاعبون والجهازين الفنّي والإداري بالمنتخب ومن خلفهم مجلس إدارة الاتحاد ووزارة الشؤون الرياضية، والجماهير الوفية التي وقفت خلف المنتخب، مضيفا بأنّ التتويج بكأس الخليج استطاع من خلاله اللاعبون رسم الصورة المشرفة للكرة العمانية، متمنيا أن يواصل المنتخب تقديم المستويات الكبيرة والعطاءات الجيدة في الاستحقاقات الخارجية القادمة.

وأشار المهندس هلال بن سالم السناني رئيس نادي صور إلى أن الجماهير كانت العلامة الفارقة في خليجي 23 بالكويت، وتحملت عناء السفر والمشقة من أجل الوقوف خلف المنتخب ومؤازرته، وهذا ليس بغريب على جمهور منتخبنا الوطني، وأضاف السناني أنّ المستوى الكبير والمغاير الذي قدمه لاعبو منتخبنا في هذه البطولة كان له الأثر الكبير في الحُضور الجماهيري لمؤازرة المنتخب الوطني، وخاصة في ظل الجهود التي قامت بها الجهات الحكومية وعلى رأسها وزارة الشؤون الرياضية في تسيير عدة رحلات للكويت لتشجيع المنتخب، وكذلك مؤسسات القطاع الخاص التي هي الأخرى أقدمت على تسيير رحلات عدة لجماهير السلطنة لتشجيع المنتخب وخاصة في المباراة النهائية والتي عادت محملة بالكأس، وقدم السناني شكره لمجلس إدارة اتحاد كرة القدم على العمل الكبير الذي قام به، وكذلك اللاعبين الذين قدموا التضحيات الكبيرة في سبيل الحصول على الكأس.

من جانبه أوضح الشيخ عامر بن علي الشنفري رئيس نادي النصر أنّ فوز المنتخب بكأس الخليج جاء بعد جهد كبير من الجهاز الفني والإداري والإعداد الجيد قبل انطلاق البطولة والهدوء والاستقرار الذي ساد المنتخب، وأثمر هذا عن ظهور منتخبنا بالشكل القوي في البطولة منذ أول مباراة والحمدلله انتهت بتتويج المنتخب بالكأس لأنه كان الأجدر والأحق بهذه الكأس، وبارك الشنفري للشيخ سالم بن سعيد الوهيبي رئيس الاتحاد ولأعضاء مجلس إدارته وللجهاز الفني والإداري للمنتخب واللاعبين وإلى جميع أندية السلطنة والأسرة الرياضية وعلى رأسهم معالي الشيخ وزير الشؤون الرياضية، والشكر للجمهور الوفي الذي آزر المنتخب الوطني.

وقال سالم بن أحمد المزاحمي رئيس نادي النهضة أنّ هذا الإنجاز جاء بفضل تكاتف الجميع من وزارة الشؤون الرياضية ومجلس إدارة الاتحاد العماني لكرة القدم والإعلام الرياضي ولجماهيرنا الوفية التي آزرت المنتخب من بداية البطولة ولله الحمد كانت الفرحة غامرة بتتويج أبطال الخليج باللقب الثاني، مضيفاً بأنّ هذا المنتخب رسم الفرحة والبهجة على الشعب العماني من أقصاها إلى أقصاها فكل الشكر للاعبين والجهازين الفنّي والإداري وللجماهير الوفية التي تحملت عناء الوصول إلى الكويت للوقوف بجانب المنتخب الوطني.

وعبّر أيمن بن سالم الوهيبي رئيس نادي مسقط عن سعادته الكبيرة بهذا الإنجاز وتتويج المنتخب الوطني بكأس خليجي 23 للمرة الثانية في تاريخه عن جدارة واستحقاق بعد العرض الكبير الذي قدمه، مشيراً إلى أنّ المنتخب عاد إلى وضعه الطبيعي وتربع على عرش الكرة الخليجية، وقدّم رئيس نادي مسقط الشكر للجماهير الوفية التي وقفت وساندت المنتخب الوطني في مشواره الخليجي، وتحمّلت عناء وصعوبة السفر إلى دولة الكويت، والشكر كذلك لمجلس إدارة الاتحاد على مجهوداته وعمله في الفترة الماضية.

وعبّر محمد بن سليمان اليحمدي رئيس نادي بدية عن سعادته الغامرة بالإنجاز الخليجي الذي حققه نجوم منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم بتتويجهم بلقب خليجي 23 بدولة الكويت الشقيقة، مشيداً بالدور الكبير الذي قدمه نجوم منتخبنا الوطني والأداء الفني العالي منذ بداية البطولة.