السبت, 22 سبتمبر 2018

يبلغ طوله 8 كم ويخدم عدة ولايات وقرى

مواطنون يطالبون برصف طريق هيال بوادي بني خالد

الإثنين 01 يناير 2018 08:56 م بتوقيت مسقط

IMG-20180101-WA0036
IMG-20180101-WA0037

الرؤية - يوسف البلوشي

طالب مواطنون برصف طريق هيال بوادي بني خالد، الذي يخدم ويربط عدداً من القرى والولايات في محافظة شمال الشرقية، وتضم: وادي بني خالد، وإبراء، والقابل، وبدية، ودماء والطائيين، ويكتسبُ الطريق أهميته من كونه ينعش الحياة الاجتماعية والسياحية والاقتصادية...وغيرها، ويعزز أيضا التواصل الاجتماعي بين أهالي الولايات، ويبلغ طوله 8 كيلومتر.

وناشد أهالي وادي بني خالد وراجعوا جهات الاختصاص التي تمثلت في أصحاب السعادة الولاة، وأيضا وزارة النقل والاتصالات...وغيرها من أجل إمكانية رصف الطريق، كحل بديل عن الطريق الترابي، والذي لا يمكن استخدامه أثناء العواصف وهطول الأمطار.

وقال الشيخ سالم بن حمود السيفي: الطريق يسهِّل علينا الكثير من المتاعب والمشاق؛ حيث يخدم عدة قرى كقرية هيال وقريشعه والتمر وقصيرة ووادي السهيل وعسيق والعميقين ووادي الملح.

ويقول يعقوب بن سعيد السعدي: إن الأهالي يطالبون الجهات المعنية برصف الطريق منذ العام 2009، ولا يزال الوضع على ما هو عليه، والطريق لم ير النور، ونرجو الإسراع بالرصف بحكم حاجتنا ولرفع معاناتنا.

بينما يقول سعيد بن أحمد السعدي: إن الطريق مسافته 8 كيلومترات، وله أهمية كبيرة، وحيوي وسهل ومنبسط، ولا يحتاج تكلفة عالية، ويختصر مسافة كبيرة يتم اجتيازها في ساعة، ونطالب جهة الاختصاص الإسراع برصفه، ضمن تنفيذ ازدواجية طريق بدبد - صور؛ حيث إن الشركات القائمة بالتنفيذ لا تزال مستمرة، وتتمتع بميزة القرب من الموقع.

ويقول سعيد بن حمود السيفي: إن الطريق مهم ويخدم شريحة كبيرة من السكان، والبعض منهم يستخدمه أكثر من مرتين في اليوم بحكم أن كل خدماتنا وبشتى أنواعها تتمركز في محافظة شمال الشرقيه بإبراء؛ حيث الجامعات والكليات والمدارس والشرطة، وجميع الدوائر الحكومية التي تقدم خدماتها للمواطنين والمقيمين، ونطالب جهات الاختصاص الاستثناء بالرصف، وحل معاناتنا في أسرع وقت ممكن.

ويقول هديب بن مهل السعدي: الطريق منبسط وسهل، ولا توجد به وعورة، ويمكن تعبيده بسهولة، ونطالب الحكومة بالإسراع في حل المشكلة، وإنهاء تلك المعاناة مع الغبار المتطاير، ناهيك عن وقت نزول الأمطار والأودية؛ حيث تتوقف الحركة تماما مما يعيق السير.

خالد بن مسعود السعدي يقول: يجب التأكيد على أن رصف هذا الطريق سيفتح آفاقا كثيرة؛ منها: سهوله التنقل، والانتعاش السياحي، والحراك الاقتصادي والتجاري، وبالتالي كل ذلك سيعود بالكثير من الفوائد على الاقتصاد.