الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

"النقل" تناقش دور قطاع الاتصالات في التنويع الاقتصادي.. وخبير دولي يستعرض التحول الرقمي

الأحد 17 ديسمبر 2017 09:32 م بتوقيت مسقط

17122017_103207_5
17122017_103207_6
17122017_103207_7
17122017_103207_8
17122017_103207_9
17122017_103207_10

 

مسقط - العمانية

نظّمت وزارة النقل والاتصالات أمس بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض حلقة عمل بعنوان "دور قطاع الاتصالات في التنويع الاقتصادي" ناقشت السياسات والاستراتيجيات والتشريعات المطلوبة للقطاع والإطار التنظيمي لتعزيز القطاع ونوعية الخدمات وجودتها التي تتطلبها المرحلة المقبلة.

رعى افتتاح الحلقة معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات. وقال الدكتور سعود بن حميد الشعيلي مدير عام المديرية العامة لخدمات الاتصالات والبريد بوزارة النقل والاتصالات إنّ قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات بالسلطنة يقوم بدور هام في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للبلاد من خلال المساهمة في إنشاء اقتصاد معرفي متنوع وتطويره بأساليب حديثة لتصبح الصناعات المعتمدة على المعرفة أساسًا للقطاع الاقتصادي.

وأوضح في كلمته أنّ الحلقة تأتي للارتقاء بأداء القطاع من أجل العمل على تعزيز التنويع الاقتصادي وتحقيق الأهداف التنموية المنشودة والاستفادة من التجارب العالمية في الدول التي استطاعت أن تفعل دور قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في عملية التنمية الاقتصادية.

وبيّن أنّ وزارة النقل والاتصالات تعكف حاليًا على إعداد استراتيجية تتعلق بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات للمرحلة المقبلة والتي من المتوقع الانتهاء منها في الربع الثالث من العام المقبل 2018 وستحدد الاستراتيجية في مرحلتها الأولى تعريف القطاع وما ينطوي تحت مظلته.

تضمّنت حلقة العمل جلسة حاضر فيها البروفيسور مارتن كيف خبير واستشاري والذي قدّم عرضًا مرئيًا عن تأثير التحوّل الرقمي على الاقتصاديات كاقتصاد السلطنة والاستخدامات المتعددة لتقنيات المعلومات والاتصالات والتغير الذي طرأ على عملية إدارة الأعمال وسلوكيات المستهلك.

وأشار إلى أنّ هناك تحولًا رقميًا على مستوى العالم بشكل متسارع مما سيكون له الأثر الكبير ليس على قطاع الاتصالات فحسب، ولكن يشمل كافة القطاعات الأخرى كقطاع الخدمات العامة والطاقة وغيرها من القطاعات، موضحًا أنّ السلطنة يجب أن تضع السياسات والقوانين والأطر التي تحكم هذا التحول، والتي سوف تضعها في مصاف الدول المتقدمة في هذا القطاع.